Actualités culturelles

Retrouvez dans cette rubrique toute l’actualité culturelle : rencontres, colloques, expositions, festivals, salons, etc.

À la une Une

Les articles RSS

  • L’âge d’or

    , par Mohammad Bakri

    Fin des années 1960. Rock et pattes d’éph, insouciance et soleil sur la peau satinée des femmes. Ce sont les derniers jours de l’âge d’or du Liban, mais personne ne le sait encore. Certainement pas Georgina, jeune chrétienne à la beauté troublante. Ni Roland, son premier amour, qui la guette au bord d’une piscine, dans cette torpeur suave où s’agite leur groupe d’amis noceurs, à l’ombre des conversations d’adultes et des turbines d’avion – grondement de la terreur à venir.

  • Médée chérie de Yasmine Chami

    , par Mohammad Bakri

    Dans un aéroport, une femme attend : son époux s’est absenté un instant. En escale à Paris, ils partent pour Sydney, Ismaïl est chirurgien, Médée est sculpteur. Mais l’attente se prolonge. L’embarquement de leur vol vient d’être clôturé, il ne reviendra pas. Médée se fige. Mariée depuis vingt-cinq ans, elle n’a cessé de célébrer leur coup le, comblée par la naissance de ses enfants, assumant sa vie de mère et trouvant néanmoins l’espace...

  • Traduire Assia Djebar

    , par Mohammad Bakri

    En Afrique, en Asie, en Europe et aux Etats-Unis, des traductrices et des traducteurs ont choisi de réécrire, dans leur propre langue, les œuvres littéraires d’Assia Djebar et devenir ainsi sa voix. Comment ont-ils procédé ? De quelle manière ont-ils pu contourner les difficultés liées au style poétique et au contexte socioculturel et historique de l’écrivaine ? Comment ont-ils géré la trace d’autres langues, en l’occurrence l’arabe et le berbère...

  • وباء يوسف الشاروني

    , بقلم محمد بكري

    بدأ الشاروني، الذي كتب ومزق الكثير من القصص قبل أن ينشر، يكتشف أنه لا ينتمي لا الى المدرسة التقليدية ولا الواقعية المتمردة، وسلك طريقاً مرّة قيل إن سرديته مكانية كاموية (نسبة الى البير كامو)، ومرة قيل إن مناخه كافكاوي كابوسوي (نسبة الى فرانز كافكا)، يكتب عن أزمة الانسان المعاصر، يتجاوز ظاهر الأشياء الى جوهرها، وليس له موقف سياسي مباشر، على عكس منافسه يوسف ادريس الذي ركّز على إسقاط الحالة السياسية على نتاجه، وأتت الظروف الاجتماعية والسياسية والنقدية والإيديولوجية لمصلحته، بينما انزوى وتهمّش التيار الذي أطلق عليه النقاد في ما بعد “التيار التعبيري”...

  • La Guerre des autres de Bernard Boulad

    , par Mohammad Bakri

    La vie d’une famille libanaise très post soixante-huitarde bouleversée par la guerre du Liban. Famille d’Égyptiens expatriée au Liban depuis près de 10 ans, façonnée par la culture occidentale, les Naggar coulent des jours heureux. Chaque lecteur peut aisément se projeter dans cette famille d’intellectuels dont le bonheur insouciant et l’idéal soixante-huitard vont brutalement céder face à la réalité de la guerre civile.

  • موسيقيون يكسرون عزلتنا القسرية بالأغاني

    , بقلم محمد بكري

    الموسيقى تجعلنا تعساء بشكل أفضل”، يقول الفيلسوف الفرنسي، رولان بارت. قد تنطبق هذه المقولة بشكلٍ كبير على ما نعيشه حالياً في ظلّ ما فرضه علينا الفيروس الذي نمسك عن ذكر اسمه في هذا التقرير. فوجوده بات مملاً. وأصبحنا نحاول الهرب منه افتراضياً، تماماً كما في الواقع. من وحي ما نعيشه، انطلق عدد من الأغنيات التي ستبقى حتماً عالقة في الأذهان...

  • حوار مع الروائي العراقي نزار عبد الستار حول رواية مسيو داك

    , بقلم محمد بكري

    اختار الروائي العراقي نزار عبد الستار أن يكون لبنان مسرحاً(منطقة حمانا تحديداً) لروايته الجديدة “مسيو داك - دار هاشيت انطوان”، ربى عالمة النباتات الايطالية التي، يجب عليها العودة للعمل في مزارع ريمر لمعالجة أمراض العنب والتفاح إلا ان “الحب يأخذنا إلى أبعد مما يجدر بنا التوقف عنده”، بين إنقاذ كرز أوروبا وكرز حمانا تختار ربى القضاء على الحشرة في جنينة توفيق في حمانا، لنشهد على قصة حب متشعبة ودرامية وشيقة ومثيرة للاهتمام، في رواية تتحدث عن الطبيعة لا على المدن التي اعتدناها في السنوات الاخيرة. مع صاحب “مسيو داك” هذا الحوار".

  • رواية حكايات الخانكة للكاتب المصري ياسر علام

    , بقلم محمد بكري

    من الفصول الأولى لروايته “حكايات الخانكة”، يخبرنا ياسر علام بأن سؤال الواقعي والمختلق ليس ما يعنيه في السيرة العائلية التي يضعها بين أيدينا، “صلِّ على صاحب الشفاعة، وقل معي مالنا والحقيقة ليست هي بغيتنا... ثم إن للمسامرة أصول”. يبدو “كسر الإيهام” مفهوماً مفتاحياً في الرواية الأولى لياسر، الكاتب المسرحي بالأساس. فهو لا يكتفى بتفنيد القصص التي يرويها لنا عن أصل اسم بلدة “ميت خاقان” (التي تبدأ منها الحكاية)، وما يشير إليه هو بـ"البطولات المزعومة" لآل علام، بل أيضاً يصف للقارئ كيف يبني أحداث الرواية نفسها، “والحمد لله بذلك وصلنا أخيراً لتلاقي الخطين الدراميين لهذه السردية بعضها ببعض”...

  • رواية أولاد حارتنا تمثل منعطفاً مهماً في تاريخ الرواية العربية

    , بقلم محمد بكري

    عرفت الرّواية العربية في منتصف القرن العشرين تطوّراً ملحوظاً، سيّما مع رائدها نجيب محفوظ الّذي ارتفع بها إلى القمّة. نجيب محفوظ يعتبرُ مرجعاً حيّاً للدّارسين في الوقت الرّاهن، إذ شكّلت رواياته العمود الفقري لجلّ الأعمال الروائية، سيّما تلك التي كُتبت بعد نيله جائزة نوبل للآداب سنة 1988. أبدع نجيب محفوظ في الرواية تاركاً وراءه إرثاً يُحتذى به كلّما سنحت الفرصة لذلك، كما أمتع القرّاء فيما يزيد عن عشر مجاميع قصصية بتنقُّلاته السريعة، وحبكته المُحكمة التي تستهوي القارئ...

Agenda

Agenda complet

Brèves

  • صدور العدد الرابع من مجلة إل مقه التي يُصدرها نادي القصة اليمنية في محاولة للتواصل مع المشهد الثقافي العربي في ظلّ غياب الصحافة التقليدية في اليمن

    في مطلع العام الجاري، أصدر “نادي القصة اليمنية” العدد الأول من مجلته الثقافية التي تحمل اسم “إل مقه” (إله القمر في الحضارة السبئية) بمجهود تطوّعي من فريق تحريرها، في محاولة للتواصل مع المشهد الثقافي العربي في ظلّ غياب الصحافة التقليدية في اليمن بسبب ما تمرّ به من ظروف استثنائية.

    كتب رئيس تحرير المجلة، الشاعر زياد القحم، في افتتاحية عدد كانون الثاني/ يناير الماضي “كيف يمكن الاشتغال على نشر القضايا الثقافية، وكيف سيتقبلها الناس الذين يجدون صعوبة في الحصول على الغذاء والماء؟ وهل هناك من لا يزال يقاوم صعوبة هذه المرحلة بالكتابة والنشر والقراءة وتطوير تجربته.. نعم، هذا جزء من قصة هذه البلاد.. القصة التي تبدأ بوصف قصير للصبر، ولا تلبث أن تتجاوز كل شيء، وتستمر في تحدي الظلام بالنور الكامن في إبداعها وثقافتها ورسالتها الأدبية..”.

    تساؤلات أساسية سعى مؤسّسو المشروع إلى مواجهتها مع انتظامه، حيث صدر العدد الرابع نهاية نيسان/ أبريل الماضي، والذي يمكن الحصول على نسخة رقمية منه من خلال تحميلها على موقع النادي الإلكتروني، ويحتوي على العديد من المقالات والتقارير والمقابلات.

    يكتب عبد القادر عثمان مادة حول الفيلم اليمني “10 أيام قبل الزفّة” (2018) للمخرج عمرو جمال الذي شاركه في كتابة السيناريو مازن رفعت، كما يُنشر استطلاع بعنوان “دور المنظّمات والمؤسسات الثقافية في خلق وعي عام ونضج مدني لدى المجتمع” أجراه بلال قايد عمر، وحاورت عبير محسن الروائي وجدي الأهدل، إلى جانب مقال للكاتبة التونسية فاطمة بن محمود بعنوان “تجليات الذات والتاريخ في رواية”مسامرة الموتى" لـ محمد الغربي عمران"، ومساحة تشكيلية مع الفنانة التشكيلية رجاء العبسي.

    ويحتوي العدد أيضاً على مواد نقدية وثقافية ونصوص شعرية وقصصية للعديد من الكتّاب منهم أحمد المعرسي، وعبد الوهاب سنين، ونادية الكوكباني، ونبيهة محضو، ومزنة الأحمدي، وصلاح بن طوعري، وتوفيق علي، ومحمد أحمد الحاضري، وأحمد جابر، وعنود المجاهد، وأمل المنصوب، وأسماء الشيباني، وأوسان الإرياني، ورستم عبد الله، وبديع الزمان السلطان.

    موقع نادي القصة اليمنية

    أعداد المجلة السابقة

    العدد الرابع من مجلة إل مقه اليمنية

  • النظر في مقدمات الكتب التراثية يكشف الكثير عن فحوى الكتب وسبب تأليفها، بل وعن البُنى الثقافية الاجتماعية في لحظة نشرها وما هو المسموح والممنوع

    إن النظر في مقدمات الكتب التراثية يكشف لنا الكثير، ليس عن فحوى الكتب وسبب تأليفها، بل عن البُنى الثقافية الاجتماعية في لحظة نشرها، ما هو المسموح والممنوع، وكيف استطاع الكاتب أن يحصّن نفسه وكتابه من جور الرقابة، ويفتح باباً فيما هو محظور!

    ولنا أن نستند إلى قول أبي الدرداء، الذي ساقه ابن حزم في مقدمة كتابه “طوق الحمامة في الألفة والألاف”، ليتوضّح لنا أسلوبهم المتبع في مقدمات كتبهم: “اجمّوا النفوس بشيء من الباطل ليكون لها عوناً على الحق”. لقد كان الكتّاب القدماء ماكرين، وعرفوا كيف يصونون كتبهم من سيف الرقيب، متبعين في ذلك شعرة معاوية...

    مقال باسم سليمان على موقع رصيف

  • آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية في الفكر والأدب والتاريخ

    إصدارات.. نظرة أولى

    في زاوية “إصدارات.. نظرة أولى” نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

    هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

    مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين المعاجم والتاريخ والسيرة الذاتية والرواية والدراسات الاجتماعية والفلسفية والنقدية.

    المقال على الموقع الإلكتروني « العربي الجديد »

  • رحيل الشاعر اللبناني صلاح ستيتية (1929 ــ 2020) في العاصمة الفرنسية باريس مختتماً رحلة جعلته أحد أشهر الشعراء العرب باللغة الفرنسية

    أمس، غادر الشاعر اللبناني صلاح ستيتية (1929 ــ 2020) في العاصمة الفرنسية باريس مختتماً رحلة جعلته أحد أشهر الشعراء العرب باللغة الفرنسية. منذ البداية، اختار الشاعر اللبناني الفرنسية لغةً لشعره الذي ترجم إلى لغات عالمية عدّة. هو يفضّل الوصف الذي أطلقه عليه أدونيس «شاعر عربي يكتب الفرنسية». أمضى ستيتية الفترة الأولى من حياته لبنان، حيث نال شهادة الحقوق من «الجامعة اليسوعية» في بيروت، قبل الالتحاق بجامعة «السوربون» في باريس. جاء ستيتية إلى الشعر متأخراً، في الأربعينيات من عمره، لكنه حقّق نجاحاً منذ صدور باكورته الشعرية «الماء البارد المحفوظ» (1972). في شعره وقصائده تتلاقى تأثيرات شعراء فرنسيين كبار مثل مالارميه ورينيه شار وآخرين، مع تأثيرات مشرقيّة وصوفيّة. فقد درس عند المستشرق لويس ماسينيون، متخصصاً في سوسيولوجيا الإسلام من خلال الروحانية عند الحلاج وابن عربي. في الفترة التي قضاها في باريس، تعرّف إلى أندريه بروتون، وسيوران ورينيه شار وإيف بونفوا، وفي بيروت إلى جورج شحادة. كتاباته بالفرنسية طوال تلك السنوات، أثّرت بطريقة أو بأخرى على حضوره لدى القرّاء بالعربية والعالم العربي حيث لم ينل حقّه هنا، رغم ترجمة دواوينه وكتبه إلى لغة الضاد مثل «حمّى الأيقونة وشفاؤها» (رواد طربيه)، و«قراءة امرأة» (مصباح الصمد). كما عرّب المترجم العراقي كاظم جهاد مختارات من شعره. بدوره، قام ستيتية بترجمة قصائد لبدر شاكر السياب وأدونيس وجبران خليل جبران إلى الفرنسية. خلال رحلته الطويلة في الشعر، نال أهم الجوائز مثل «ماكس جاكوب»، و«الجائزة الكبرى للفرنكوفونية» عن مجمل مؤلفاته، وجائزة مهرجان الشعر الدولي، كما أُضيف اسمه إلى معجم «لاروس» الشهير. فضلاً عن الشعر، شغل ستيتية مناصب ديبلوماسية عدّة عمل فيها مستشاراً ثقافياً في السفارة اللبنانية، ومندوباً في منظمة الأونيسكو، وأميناً عاماً لوزارة الخارجية اللبنانية.

    عن صورة الخبر

    مقالات ذات صلة :
    - صلاح ستيتية... رحيل الفرانكوفوني البيروتي
    - صلاح ستيتية شاعر الضفتين يغرق في “ليل المعنى”
    - طلال سلمان: شاعر الغربتَيْن: «في جيبه علبة كبريت وفي رأسه آلاف الحرائق»
    - ساعات في بيت صلاح ستيتية.. سرّ الشعر
    - صلاح ستيتية... الجسر بين ضفتين رحل محبطاً من «ربيع» لم يزهر
    - صلاح ستيتية... السعي الدائب للوصول إلى «لون ثامن»

    عن موقع جريدة الأخبار اللبنانية

  • Le Coran des historiens. Une synthèse complète et critique des travaux passés et des recherches présentes

    Les trois gros volumes du « Coran des historiens » en révolutionnent la lecture comme l’a fait, au XIXe siècle, l’exégèse historico-critique de la Bible en replaçant le texte au carrefour des civilisations qui l’ont vu naître, dans son cadre historique, politique, religieux, juridique.

    Loin des débats houleux sur la place de l’Islam en Europe, les historiens Mohammad Ali Amir-Moezzi et Guillaume Dye travaillent. Après plus de cinq ans de genèse, ils offrent au public le fruit de leur labeur, ainsi que celui de leurs collaborateurs : Le Coran des historiens, monumentale synthèse des connaissances sur le contexte, les origines et le contenu du Coran, s’impose déjà comme une référence qui fera date dans l’étude du Coran. Nous sommes avec ce livre bien loin des biographies psychologisantes de Muhammad ou des écrits polémiques se saisissant de quelques poignées de versets hors contexte pour tour à tour élever ou abaisser l’Islam. C’est ici la science qui domine, et ce en faisant table rase des sources traditionnelles, de la théologie et des visions partisanes pour laisser la place à une perspective exclusivement historique des textes coraniques. De l’épigraphie préislamique aux écrits manichéens, des rois éthiopiens aux factions byzantines en passant par les tribus juives, les auteurs nous montrent avec force à quel point l’Arabie qui voit naître le Coran est un monde riche et connecté. Au carrefour de la religion, de la littérature, du droit, de la politique et de bien plus encore, Le Coran des historiens est un plongeon dans une Antiquité plus loquace qu’on ne le pense. Pour beaucoup de lecteurs, ce livre marquera un changement radical dans leurs perceptions du texte coranique et de ce qui l’entoure.

    Matteo Bächtold, « Coran et savants », La Vie des idées , 23 avril 2020. ISSN : 2105-3030. URL : http://www.laviedesidees.fr/Mohammad-Ali-Amir-Moezzi-Guillaume-Dye-Coran-historiens.html

    Mohammad Ali Amir-Moezzi et Guillaume Dye (dir.), Le Coran des historiens, Éditions du Cerf, novembre 2019. 3 volumes sous coffret, 4372 p.

    Lire le document dans sa totalité en ligne

  • اليوم العالمي للمتاحف يقام اليوم بشكل رقمي في ضوء تفشي كورونا

    نحتفل باليوم العالمي للمتاحف اليوم عبر حدث يقام بشكل رقمي في ضوء تفشي فايروس كورونا حالياً والحد من حركة الناس بسبب الحجر الصحي الذي فرضه الوباء. ولإقامة هذا الاحتفال غير الاعتيادي هذا العام، يشارك أكثر من 75 متحفاً من أكثر من 25 دولة بمجموعات وموضوعات جديدة تعرض على غوغل للفن والثقافة (google arts et culture) جوجل للفنون والثقافة، وهي منصة عبر الإنترنت وتطبيق يساعد الناس على مواصلة تجربتهم بالاطلاع على الكنوز الفنية والثقافية أينما وجدت، وتشمل هذه المنصة حاليًا أكثر من 2000 شريك في هذا الحدث.

    مقالات ذات صلة :
    - تدعونا الجامعة الأمريكية في بيروت وBeirut Art Residency لزيارة مجموعاتها عبر الإنترنت

    جوجل للفنون والثقافة

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)