Articles de presse

Retrouvez dans cette partie des articles de presse en arabe ou en langues étrangères en lien avec le Monde arabe.

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • خلطة البهارات من بلد عربي إلى آخر

    , بقلم محمد بكري

    البهارات (نسبة للهند) أو التحبيشة (نسبة للحبشة) هي عبارة عن مادة أو مجموعة مواد تضاف عادة إلى الطعام بكميات قليلة وتستعمل لإعطاء نكهة للأطعمة المختلفة، وتصنع البهارات من كافة أجزاء النباتات كالبذور والثمرات والأوراق واللحاء والجذور . وتستعمل البهارات في مجالات أخرى غير الطعام كحفظِ الغذاءِ في الطب، وفي بعض الطقوس الدينية، وفي مستحضرات التجميل، والعطارة وقد تستخدم كمجرد خضار. فالكركم يستعمل أيضاً كمادة حافظة على سبيل المثال ؛ القرنفل يستعمل في الطب كمخدر؛ الثوم كخضار وما إلى ذلك.

  • أكلات تتميز بها مدينة صيدا في جنوب لبنان

    , بقلم محمد بكري

    صيدا ثالث أكبر المدن اللبنانية وأكبر مدن محافظة الجنوب و تعتبر صيدا احدى أقدم مدن العالم، تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط شمال صور بحوالي 40 كم. و 50 كم جنوبي العاصمة بيروت. صيدا مدينة قديمة ذات شهرة تاريخية واسعة يشهد عليها مرفأها وقلعتها. وعرفت في العقد الأخير من القرن الماضي بعد الحرب الأهلية اللبنانية نمواً مدنياً متسارعاً أدى إلى تضخمها وتمددها نحو العديد من القرى المجاورة التي أصبحت جزءاً من مجالها.

  • ما الذي دفع الراقصة المشهورة بديعة مصابني «نجمة زمانها» إلى «عروس» اللبنة في مدينة شتورة اللبنانية

    , بقلم محمد بكري

    شهرة بديعة مصابني حوّلت المحل إلى ملتقى للفن والسياسة والثقافة، لا سيما بالتزامن مع مهرجانات بعلبك الدولية. ففي هذا المحل، مرت أم كلثوم وتحية كاريوكا وغيرهما كثر. ينقل جهاد عن والده إن «عجقة» الزبائن كانت تستهلك أحياناً 40 طناً من الحليب يومياً. فإلى اللبنة والقريشة، كان الزبائن يسعون لرؤية مصابني أو مصادفة أي من أصدقائها المشاهير.

  • تاج محل من عجائب الدنيا السبع

    , بقلم محمد بكري

    تاج محل هو ضريح رائع الصنع، أنيق العمارة من الرخام الأبيض يوجد بأكرة بأوتار برادش بالهند. شيده الملك شاه جهان الإمبراطور المغولي ليضم رفات زوجته الثالثة وتعرف بممتاز محل والتي تدله في عشقها تخليدا لذكراها. وكلمة تاج محل محرفة عن الاسم الذي كانت تحمله الأميرة، وهو ممتاز محل. وضع تصميمه المهندس المعروف بالأستاذ عيسى شيرازي وامان الله خان شيرازي. شيد بالمرمر الأبيض المجلوب من جدهابور على مصطبة يغطى سطحها بالمرمر الأبيض، وأقيمت عند كل زاوية من زوايا المصطبة مئذنة متناسقة الأجزاء ارتفاعها 37 م. يحيط بدائر كل منها ثلاث شرفات...

  • لغز ميّ زيادة وإضاءات عباس محمود العقاد وجرجي زيدان

    , بقلم محمد بكري

    «سيبوني أموت. أرجوكم دعوني أرتاح». تلك كانت آخر عبارة كتبتها الآنسة ميّ، إنّما بصوتها لا بقلمها هذه المرّة. جرى ذلك فيما كانت تغادر الدنيا ظهر اليوم الخامس على الإتيان بها غائبة عن الوعي إلى مستشفى المعادي في القاهرة، بعد خَلْع باب بيتها الموصد من الداخل. لقد تأبّتْ، طيلة الأيّام الأربعة المنصرمة، تناول الطعام، وقاومت التجاوب مع الأطباء بعناد الفولاذ... إلى أن لَبَّى الموت استدعاءها بعد أن كانت أَعَدَّتْ لقدومه- على ما أرى- في بيتها الوحيدة فيه، متمدّدة على السرير: النوافذ مُغلقة. السّتائر مُسدلة. الإبريق بمحاذاة السرير وقد نضب ماؤه. وبالقرب منه سَكَتَتْ ثلاثة كتب: «غرازيللّا» للشاعر لامارتين بالفرنسيّة، ورواية «صورة دوريان غْراي» بالإنكليزية.

  • النبابيت والشومة والفتوة في مصر

    , بقلم محمد بكري

    عرفت مصر ظاهرة «الفتوّة» منذ القدم. فالرجال المدرجون تحت هذا الوصف ممن تتوافر فيهم الشهامة والشجاعة والإقدام، يتولّون مهمة الدفاع عن أهل مناطقهم وأحيائهم مقابل بعض المال أو «إتاوة». وهذه «المهنة» تتوارثها الأجيال المتعاقبة داخل العائلة الواحدة، أو تنتقل الزعامة من فتوة إلى آخر إذا ما نجح في كسر نبوت (عصا) الفتوة السابق وإيقاعه على الأرض.

  • سر فزاعات الحقول

    , بقلم محمد بكري

    في البداية، اختُرعت الفزاعة لأسباب عملية. فاتساع الأراضي المزروعة و"تكاسل" الفلاحين، مع تطور وسائل الزراعة، جعلا من العسير جوب الحقول يومياً لطرد الغربان. وبما أن الحاجة أمّ الاختراع، عمد المزارعون إلى “توكيل” هذه المهمة إلى... ملابسهم القديمة. بيد أن تقليد الأرياف تحول إلى تسلية لدى المزارعين وأهل المدن على حد سواء. تسهم العتمة الطبيعية، حتى نهاراً، في رفع الهلع الذي قد يولده منظر الفزاعة المفاجئ. لذا دخلت الكلمة في “أدبيات” تلك البقاع منذ قرون. فورد ذكرها في المعاجم الانكليزية للمرة الأولى في العام 1592. وأشار إليها شكسبير باسم Jack-a-Lent في مسرحية “زوجات وندسور المرحات”، في العام 1597.

  • شاشناق رمز غامض يحتفل به الأمازيغ

    , بقلم محمد بكري

    عيد رأس السنة لدى الشعب الأمازيغي في شمال أفريقيا، يأتي في موعد آخر غير الذي يعرفه العالم. فهم يحتفلون به كل 12 يناير، بجملة من العادات والطقوس، يستعيدون من خلالها أمجاد الماضي، لغرسها في ذاكرة الشباب. يمجدون فيها مكتسبات قائدهم التاريخي شاشناق، الذي أسسوا بأنفسهم لاعتلائه الحكم في مصر الفرعونية، العام 940 قبل الميلاد، تقويم السنة الأمازيغية الزراعية. لكن تضارب الروايات التاريخية حول شاشناق، يحيل المتابعين إلى طرح استفهامات جادة حول الحقيقة والأسطورة لرمز الأمازيغ.تصنف روايات تاريخية متداولة في المجتمع الأمازيغي، من يطلق عليه تعبير “القائد الرمز شاشناق”، في خانة المصلحين والمقربين إلى الله، والمذكورين في بعض النصوص التوراتية والإنجيلية، في سرد حادثة دخول بيت المقدس،..

  • العضة للكاتب النيوزلندي جوناثان كولمان

    , بقلم محمد بكري

    في كتابه “الحكاية وما فيها”، يقول الروائي محمد عبد النبي إنه مع التجارب الأولى في الكتابة الأدبية، تساور الجميع الرغبة في الكتابة عن معان كبرى، أفكار مجردة، قيم عامة، أشياء نعرفها بالظن. لكن غالبية الكتاب ومنهم عبد النبي لا ينصحون بالانطلاق من تلك المعاني المجردة، ويشجعون على العكس، أي الانطلاق من شيء صغير، محسوس ومرئي، ويمكن الإمساك به. يضرب عبدالنبي المثل بكتابة إبراهيم أصلان ويسوق فقرة من كتابه “شيء من هذا القبيل” للتدليل على ما يقول "...أرجوك، إذا ما صادفك رجل في قصة أو رواية قد جلس صامتاً، أو طفق يضحك دونما سبب، أو رأيت أحداً يمشي في الشارع وهو يتبادل الكلام مع نفسه...

  • كربوج حلب، حلو رمضان الأول في عاصمة شمال لبنان

    , بقلم محمد بكري

    إذا كانت طرابلس هي “عاصمة الحلو” في لبنان على مدار العام، إلا أنّ هذه العاصمة تعيش حالاً استثنائيًا خلال شهر رمضان. وقد تشتهر طرابلس بحلويات كثيرةً، تحولت على مرّ العقود إلى جزء لا يتجزأ من هويتها، كالكنافة والبقلاوة والمفروكة وزنود الستّ وورد الشام وحلاوة الجبن وغيرها الكثير. لكنّ اللافت في عاصمة الشمال، أنّه مع حلول شهر رمضان، ثمّة أصناف حلوياتٍ تحتلّ الصدارة لدى الزبائن، وتصبح جزءًا راسخًا من الطقوس الرمضانيّة لأهالي المدينة، الذين يتناول معظمهم طبق الحلو “الليلي”، الذي يتوسط وجبتي الإفطار والسحور. قد يكون “كربوج حلب”، هو حلو رمضان الأول في الشمال من دون منازع...

Brèves

  • مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 31، عدد 121 - شتاء 2020

    مجلة الدراسات الفلسطينية مجلة فصلية، تصدر في بيروت منذ سنة 1990 عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية. ويصدر في رام الله طبعة خاصة توزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل. تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

    صدر حديثاً العدد 121 (شتاء 2020) من مجلة الدراسات الفلسطينية

    ثورة / ثروة

    مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 31، عدد 121 - شتاء 2020

    ثورة / ثروة

    أحداث كثيرة طبعت الفصل الرابع من سنة 2019، وبها افتُتحت سنة 2020، من الأزمة السياسية في إسرائيل إلى انبعاث ربيع عربي ثان، وليس انتهاء بواقع السياسة الخارجية الأميركية وتأثيرها على الأوضع الإقليمي.فالأزمة السياسية الإسرائيلية تُظهرها انعقاد دورتي انتخاب للكنيست لم تُفضيا إلى نتائج حاسمة، وبالتالي لم تسفرا عن تشكيل حكومة، فبقيت الأمور معلقة بانتظار جولة ثالثة، فيما البارز في الثانية، تمكن الناخبين العرب من زيادة عدد مقاعد القائمة المشتركة إلى 13 مقعداً لتكون القوة الثالثة في الكنيست. هذا التطور، استوجب فتح محور خاص في العدد 121 من مجلة الدراسات الفلسطينية، كتب فيه كل من: جدعون ليفي “البرزخ (الليمبو)”؛ هنيدة غانم “أي أفق سياسي وأي سلام بعد الانتخابات الإسرائيلية؟”؛ دومينيك فيدال “إسرائيل: انتخابات الوحدة الوطنية؟”؛ جميل هلال “أبعد من انتخابات إسرائيلية”؛ مهند مصطفى “ليبرمان وسؤال الدين والدولة”. كذلك نظمت مجلة الدراسات الفلسطينية ندوة بعنوان “واقع ودور ’القائمة المشتركة’ في أثناء انتخابات الكنيست وبعدها”، أدارها منير فخر الدين، وشارك فيها كل من: أيمن عودة، ورائف زريق، وهبة يزبك، وأمل جمّال، وجورج جقمان.واختُتمت سنة 2019 بانتفاضتين شعبيتين عارمتين في العراق ولبنان، تواصلتا مع انتفاضة أُخرى شهدها السودان، في انبعاث لربيع عربي ثان، أثمر تغييراً ديمقراطياً ملحوظاً في السودان، بانتظار أن يثمر في العراق ولبنان. وعن لبنان كتب الياس خوري في باب مداخل تحت عنوان: “الانتفاضة اللبنانية: موت اللغة القديمة”، مقدماً “قراءة أولية للانتفاضة اللبنانية،” من منطلق مرافقته “الشابات والشبان الذين احتلوا الشوارع والساحات،” ليكتشف “معهم موت اللغة القديمة وبدايات ولادة لغة جديدة.” وقد احتلت لوحة الفنان الفلسطيني الراحل كمال بُلاطة غلاف العدد وعنوانها “ثورة / ثورة”، وكأنه يتنبأ بولادة ثورات تعيد للشعوب حريتها.في باب مداخل أيضاً، يتابع وليد نويهض الأبعاد الاستراتيجية لتراجع موقع الولايات المتحدة الاقتصادي عالمياً، وانعكاس ذلك على المنطقة الملتهبة من سورية إلى العراق، وليس انتهاء باليمن، ومراكز القوى الإقليمية المتمثلة بتركيا وإيران التي تعيش مرحلة صراع حاد مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

    باب مقالات يتضمن 6 عناوين، فيكتب سليمان مراد “مدينة القدس ومبدأ الوصاية في التاريخ الإسلامي”، ومهند عبد الحميد “’طالعات’ يُعدن تعريف التحرر الوطني”، ويهودا شنهاف – شهرباني “أرس بويتيكا في أروقة العدل”، وعامر إبراهيم “الذاكرة والمنفى في الإنتاج السينمائي الحديث في الجولان”، وسليم تماري “تأريخ النكبة: اتجاهات بحثية جديدة”، وأكرم الصوراني “سؤال الخروج من المأزق”.دراستان في العدد 121، هما: “نشوء حركة المقاطعة من خلال مرآة إسرائيلية” لعمرو سعد الدين، و"مدارس التربية البديلة في المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل" لمحمد أمارة ووسام مجادلة.

    في العدد أيضاً، تحقيق أيهم السهلي “لجوء عن لجوء بيفرق”، شهادة عبدالله البياري “العودة إلى يافا مجازاً ولوناً ومكاناً”، ووجهة نظر يكتبها مصعب بشير بعنوان “’مُفكك الاستعمار’: مشروع مشترك من دون تطبيع”، وتقرير عن العدوان الإسرئيلي الأخير في ختام 2019 على قطاع غزة “العدوان الإسرائيلي على غزة: الخلفيات والنتائج والاستخلاصات” بقلم عدنان أبو عامر، وقراءة في كتاب أبو علاء منصور (محمد يوسف) “رحلة لم تكتمل: محطات على طريق المقاومة” يقدمها محمد مهدي عيسى.

    لاطلاع على محتويات العدد الجديد

    عن موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

    من مقالات العدد الجديد :
    - الانتفاضة اللبنانية: موت اللغة القديمة (المقال بالـ PDF)

    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Janvier 2020

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI de janvier 2020

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 121, décembre 2019

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • Lettre d’information de l’IREMAM, numéro 82, novembre-décembre 2019

    La Lettre d’information est publiée par l’Institut de Recherches et d’Études sur le Monde Arabe et Musulman (IREMAM). Fondé en 1986, l’IREMAM est l’héritier de plusieurs centres plus anciens qui, dès 1958, ancrent à Aix-en-Provence un pôle pluridisciplinaire de recherche sur la rive sud de la Méditerranée. La création de l’IREMAM entérine l’élargissement de ses travaux à l’ensemble du monde musulman méditerranéen.

    La lettre d’information

  • Hommes & migrations, N°1327 octobre-décembre 2019 - Dossier : Capitales européennes et diversité culturelle

    Homme & migrations, revue trimestrielle est la plus ancienne des revues de sciences sociales spécialisée sur les faits migratoires et leurs conséquences.

    Voir les numéros parus.

    Homme & migrations, Page d’accueil

    Dossier de ce numéro : Portfolio : L’année 1939 dans les collections du Musée.

    À l’occasion de l’exposition Paris-Londres. Music Migrations, la revue publie certaines contributions d’un séminaire de recherche sur la place et le rôle de la diversité culturelle dans quatre capitales européennes (Berlin, Londres, Madrid et Paris). Les articles analysent la manière dont la présence des populations immigrées a pu susciter des transferts et une reconnaissance de leurs ressources culturelles vers les scènes artistiques, culturelles et patrimoniales. L’histoire de ces métropoles montre que l’accueil des artistes étrangers est aussi un vecteur d’hybridation culturelle et de modernité.

    Homme & migrations - Le nouveau numéro

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)