Articles de presse

Retrouvez dans cette partie des articles de presse en arabe ou en langues étrangères en lien avec le Monde arabe.

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • لبنان إذ يشبه عصفوريته

    , بقلم محمد بكري

    يروي بعض غلاة الفنانة صباح أنّها سُئلتْ مرّة، لماذا لم تقدّم أغاني سياسية؟ أجابتْ: “امبلى غنيت عالعصفورية، لَيْشْ هيدي شو؟”.. بالطبع خبرية اعتبار اغنية “العصفورية” سياسية، طرفة من طرائف الفنانة صباح المرحة والمحبّبة، التي تصف بشكل عفوي الواقع اللبناني المزري، من دون ادعاءات وتفكرات، خصوصاً في مرحلة الحرب والصراع السياسي المحتدم، إذ بات المنطق السائد كله عصفورية... ثمّة من يقول إن الأغنية تشير إلى العشق الذي يوصل إلى مرحلة “الجنون”، وهذا احتمال منطقي... لكن الرواية الموثقة في إحدى المجلات، تشير إلى أنه في أواخر الخمسينيات قرر فيلمون وهبي، والشاعر الغنائي عبدالجليل وهبي، الذهاب إلى بحمدون...

  • أدونيس عن الشّعر والأدب والإبداع

    , بقلم محمد بكري

    يعتبر البعض أن أدونيس من أكثر الشعراء العرب إثارة للجدل. فمنذ أغاني مهيار الدمشقي، استطاع أدونيس بلورة منهج جديد في الشعر العربي يقوم على توظيف اللغة على نحو فيه قدر كبير من الإبداع والتجريب تسمو على الاستخدامات التقليدية دون أن يخرج أبداً عن اللغة العربية الفصحى ومقاييسها النحوية. استطاع أدونيس أن ينقل الشعر العربي إلى العالمية. ومنذ مدةٍ طويلة، يرشحه النقاد لنيل جائزة نوبل للآداب. كما أنه، بالإضافة لمنجزه الشعري، يُعدّ واحداً من أكثر الكتاب العرب إسهاما في المجالات الفكرية والنقدية (راجع الفقرات اللاحقة) بالإضافة لإتقانه الرسم وخاصة بالكولاج...

  • نجيب محفوظ فى عيون كتّاب أسبان

    , بقلم محمد بكري

    تقول الكاتبة المكسيكية نعيمة أتاموروس :” إنّ “السكّرية” التى نشرت في القاهرة أوّل مرّة عام 1957 وهي تعالج الجيل الثالث لأسرة عبد الجواد، نجد فيها الكثير من المظاهر السياسية، والإجتماعية،والصراعات الأسرية في مصر بين 1935 -1944.وتضيف: إنّ صورة عبد الجواد وأسرته في هذه الرواية هي إنعكاس واضح، وتصويردقيق للعديد من العائلات المصرية التي عاشت في ذلك الوقت فى مختلف مناطق البلاد وضواحيها ونواحيها “. ويرى الكاتب المكسيكي” ألبرتو سانشيس ” من جهته : “أنّ أدب نجيب محفوظ يتعمّق فى إستكناه الكائن البشري ويحلّله تحليلاً دقيقاً أبعد ممّا يمكن أن يقوم به أيّ أخصّائي فى علم الإجتماع، أوفى علم النفس أو أيّ مؤرّخ...

  • المقاهي الأدبية البغدادية في عصر الواي فاي (Wi-Fi)

    , بقلم محمد بكري

    المقاهي عادة قديمة عند العرب، ربما ليس تماما بمفهوم المقهى الذي نعرفه اليوم، لكن كانت للعرب مجالس نقاش سياسي أو ثقافي أو أدبي شهيرة، منها خرجت فكرة المقهى، الذي كان يجمع أغلب المثقفين والباحثين عن الأخبار الجديدة وغيرها، لكن كل ذلك تغير اليوم واندثرت المقاهي القديمة وتراجع نشاطها لصالح مقاه جديدة لا تسعى إلا إلى الترفيه والاستهلاك. المقاهي البغدادية بصيغتها العثمانية كانت ممرا للوقت والتسلية طيلة عقود من السنوات حتى نهاية الأربعينات من القرن الماضي، عندما أصبحت ظاهرة وعلامة من علامات التحولات السياسية والأدبية.

  • التأثير العربي في إبداعات كتّاب أمريكيين من أصول عربية

    , بقلم محمد بكري

    بالإضافة إلى أسماء الكتّاب الآنفة الذكر نجد العديد من الأسماء الأخرى التي تتوزّع على الخريطة الأمريكية بعضها يتعاطى الكتابة الأدبية والتأليف، وبعضها الآخر يميل لقرض الشعر ،كما أن هناك من إتجه إلى مجالات إبداعية أخرى تشكيلية،وفنيّة، وتمثيلية إلخ،..من هذه الأسماء نذكر من (المكسيك) علي شوماسيرو، وهو من بلد نجاريت المكسيكية ،وله إسهامات كبيرة في هذا المجال، وكان يحظى بتقدير من طرف الكتّاب والنقاد،كما أن هناك ناقداً سينمائياً ممتازاً يُدعى ” نايف يحيى” وهو من أصل فلسطيني، وهو من أكبر نقاد الفنّ السابع فى المكسيك ، وهناك كذلك الرسّامة التشكيلية، والكاتبة اللاّمعة الرّاحلة “إكرام أنطاكي”...

  • قصة الطبل في المغرب وفي التاريخ

    , بقلم محمد بكري

    يعتبر الطبل آلة قديمة فهو معروف منذ عام 6000 قبل الميلاد وكان للطبل أو بعض أنواعه منزلة كبرى عند قدماء السومريين والبابليين في بيوت الحكمة وفي الهياكل الدينية وكان صوت الطبل الكبير بالاق يعني دعوة الآلهة لأن يفرض هيبته على سكان الأرض لكي يسمعوا صوته ويخشعوا لسماعه لأنه الملهم لسائر أعمال الخير والمبرات وكانوا يخصصون للطبل الكبير المقدس الذي لا يفارق الهيكل حارساً برتبة كاهن عظيم حتى أن لقب حارس الطبل المقدس كان يعتبر من أهم الألقاب...

  • اللؤلؤ في الجزيرة العربية

    , بقلم محمد بكري

    اللؤلؤ إفراز صلب كروي يتشكل داخل صدفة بعض أنواع الرخويات والمحار وتصنف من الأحجار الكريمة. تفرز تلك المادة من خلايا الظهارية (في الطية أو في فص أو فصان في الجدار المبطن للمحارة في الرخويات) وهو نسيج ستائري بين الصدفة والجسم، ويفرز في طبقات متتابعة حول جسم مزعج عادة ما تكون طفيليات في حالة اللآلئ الطبيعية يعلق في النسيج الناعم للمحار. اللؤلؤة تبنى من طبقات من الأرجونيت أو الكالسيت (كربونات الكاليسوم المتبلورة) وتمسك الطبقات ببعضها البعض بمادة كونكيولين (مادة عضوية قرنية قشرية صلبة) وتركيبها مشابه لتركيب عرق اللؤلؤ الذي يشكل الطبقة الداخلية لصدفة المحار.

  • هل يصلح العطّار ما أفسده الدّهر ..؟

    , بقلم محمد بكري

    تجدر الإشارة أنّ كلمة “العطّار” أو عطَّار اسم معروف ومُستعمل ومُتداوَل في مختلف البلدان منذ قديم الأزمان ،وهو موجود على وجه التقريب في جميع البلدان العربية ،وهناك العديد من الكتّاب، والشّعراء، والشخصيات المرموقة التي تحمل هذا الاسم في لبنان والمغرب ، فضلاً عن السعودية، وفلسطين، والاردن، وسورية، واليمن، وتركيا، وإيران، وليبيا، وتونس والجزائر إلخ، والعطّار فى الأصل يعني - كما هو معروف - : بائع العِطْر أو العطور، أو صانع العِطْر أو العطور، ونحن نشتري البُخورَ، وعَرْفَ العُود والندّ من عند العطَّار.

  • داء التخزين الرقمي

    , بقلم محمد بكري

    وظهرت بحوث جديدة بدأت تكشف النقاب عما يعرف بـ”داء التخزين الرقمي”، المتمثل في عدم التخلص من أي ملفات، سواء على المستوى المهني أو الشخصي، تتراكم على الأجهزة، وهو ما ينتج قلقا وضيقا كالذي يتسبب فيهما مرض تخزين الأشياء الفعلية، ناهيك عما ينطوي عليه الأمر من مخاطر تتعلق بأمن المعلومات للأفراد والشركات وصعوبة العثور على الملفات في ظل تزايد كمّ التخزين الرقمي. وورد ذكر مصطلح “داء التخزين الرقمي” لأول مرة عام 2015 في ورقة بحثية عن رجل هولندي دأب على التقاط الآلاف من الصور الرقمية يوميا وقضاء الساعات في تجهيزها على الكمبيوتر...

  • أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية

    , بقلم محمد بكري

    من أسرة ريفية متواضعة ومن قرية صغيرة في مصر، انطلق طه حسين (1889-1973) متجاوزا عقبات فقدان البصر والفقر والجهل إلى جامعة الأزهر ثم إلى الجامعة المصرية، وبعدها إلى الجامعة الفرنسية، ليعود أستاذا ثم عميدا للجامعة المصرية، وبعد ذلك وزيرا للمعارف صاحب مقولة “التعليم كالماء والهواء حق لكل مواطن”. مثقفنا هذا ليس مشهورا فقط بمقولته هذه؛ فهو أديب وناقد أدبي ومفكر له مؤلفات عديدة، ترك من خلالها البصمة الكبرى في الأدب العربي الحديث. ملأ الدنيا وشغل الناس، خصوصا بآرائه الجريئة ومعاركه الأدبية والفكرية المتعددة. فأيام صاحبنا لم تكن أياما ساكنة هادئة، وإنما أياما ثائرة مثيرة صاخبة...

Brèves

  • موسوعة “ويكي فاس” فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس

    موسوعة “ويكي فاس” أو موسوعة مدينة فاس هي محاولة شبابية لخلق فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس العريقة، ويهدف بالدرجة الأولى إلى التعريف بالمدينة وإبراز إرثها الحضاري العريق، وتسليط الضوء على مآثرها ومعالمها وكافة أشكال العمران فيها.

    يشرف على الموقع شباب مغاربة أبناء العاصمة العلمية، يحملون هم المدينة، وتحملوا مسؤولية توفير لمحة تاريخية مكتوبة ومصورة عن المدينة، لربط الأجيال الحالية بالأجيال السابقة، وحفظ ذاكرة المدينة من الضياع. عبر تجميعها في موضع واحد نتوخى أن يكون مفيدا للقارئ الفاسي والمغربي، وكذا القارئ العربي الشغوف بمعرفة تاريخ مدينة فاس العريقة.

    نسعى من خلال الموقع -كذلك- إلى نشر تاريخ المدينة من مصادر موثوقة، والحديث عن علمائها وحكامها، والدول التي تعاقبت على حكمها. كما نسعى إلى إبراز العنصر البشري للمدينة والتطرق لكافة المميزات البيئية والعمرانية التي وردت في المصادر التاريخية. ويشمل هذا: الأبواب والجوامع، المساجد، المدارس التاريخية، والقصور والمتاحف، فضلا عن نوافير المدينة وأنهارها، جبالها وغاباتها، حدائقها وبروجها...

    نؤمن أن الفضاء الرقمي هو فضاء مهم لنشر المعلومة، خاصة مع القطيعة التي حصلت بين الأجيال الحالية والكتب التاريخية التي تروي تاريخ المدينة، كما نؤمن بأهمية الصورة (الثابتة والمتحركة) في نقل الحكاية كما هي، لذلك نسعى لتوظيفها ما أمكن، كي نخلق ذلك الانسجام المرغوب والصلة المرجوة بين القارئ والأحداث التاريخية...

    زاوية كتب للتحميل مجاناً

    ويكي فاس - Wikifes

  • Darwin et al-Ğāḥiẓ : même combat ? Kitāb al-Ḥayawān rédigé par al-Ğāḥiẓ anticipe-t-il la théorie de l’évolution des espèces ?

    Bagdad, en 847. Le vizir Muhammad ibn al-Zayyāt, grand promoteur du savoir et de la culture, reçoit un ouvrage dédicacé de la part de l’un de ses protégés. Il s’agit du Kitāb al-Ḥayawān, le Livre des animaux, rédigé par d’Abu Uṯmān ‘amr b.Baḥr al-Kinānī al-Fuqaymī al-Baṣrī, plus connu sous le sobriquet al-Ğāḥiẓ – ce qui veut dire « celui aux yeux exorbités ». Un ouvrage monumental, qui, selon certains, anticiperait la future théorie de l’évolution des espèces…

    Les Arabes et les animaux, une longue histoire…

    Al-Ğāḥiẓ est né vers 776 à Basra, métropole cosmopolite et commerçante, foyer d’une intense activité intellectuelle et creuset de la culture arabo-islamique. Aux alentours de 820-825, il s’installe à Bagdad, capitale du califat abbasside. La ville est alors marquée par une effervescence intellectuelle et scientifique : on écrit, on débat on expérimente, on innove, dans le domaine scientifique, comme dans le domaine politique et religieux. Pour la science écrite en arabe, c’est une période importante : celle de l’invention de l’algèbre par exemple, des avancées en astronomie, en médecine, en optique. C’est aussi le grand moment où on traduit en arabe la science indienne, persane, et surtout grecque, laquelle se diffuse ensuite largement grâce à l’introduction du papier.

    Al-Ğāḥiẓ connaît Hippocrate, Platon, Galien, Polemon, Apollonius de Tyane et surtout Aristote, à travers la traduction d’une grande partie de son corpus zoologique. Mais il se nourrit également de la culture orale et de la poésie arabes pré-islamiques, dont les vers abondent en descriptions très précises de la faune et de la flore du désert. Enfin, en homme de terrain, al-Ğāḥiẓ confronte ces données à son propre examen et, en rationaliste influencé par la dialectique grecque, soumet ses connaissances à l’exercice de la raison.

    Parmi tous les sujets possibles, il s’intéresse aux animaux. Notons qu’il ne fait pas les choses à moitié : son livre est composé de 7 volumes de 400 pages chacun ! Il ne s’agit pas d’une simple compilation de données, mais de la mise au point d’une véritable science zoologique, bien distinguée dans les classifications des savoirs arabes. En Occident, il faudra attendre le XVIIe siècle pour que la « science des animaux » soit véritablement théorisée comme telle...

    A propos de l’image de la brève

    Lire l’article de Meyssa Ben Saad sur Actuel Moyen Âge

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 134, avril et mai 2021

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Avril 2021

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI d’avril 2021

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

    مجلة الدراسات الفلسطينية هي مجلة فصلية، تصدر بالعربية عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت منذ سنة 1990 وتوزع في البلاد العربية والعالم. ويتم إعادة طباعتها في رام الله لتوزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل إضافة إلى رصدها التحليلي لسياسات إسرائيل واستراتيجياتها وأوضاعها الداخلية.

    تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري حيوي بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

    مجلة الدراسات الفلسطينية - الأعداد السابقة

    أحدث أعداد مجلات مؤسسة الدراسات الفلسطينية

    صدر حديثاً العدد 126 - ربيع 2021 - من مجلة الدراسات الفلسطينية

    مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

    التطبيع والتتبيع

    مع صدور هذا العدد، تكون كل فلسطين تتحضر لانتخابات تأتي في ظل التطبيع العربي مع إسرائيل. انتخابات في إسرائيل لا شك بإجرائها مع رجحان فوز يمين اليمين فيها وتشتت الصوت العربي، وفي أراضي السلطة الفلسطينية ثمّة شكوك بأن تُنجز، وسط تشظٍ خصوصاً في صفوف “فتح”، وشبه تلاش لليسار.

    الانتخابات والتطبيع، هما موضوع الافتتاحية، ومقالات المداخل لكل من: عمر البرغوثي (مناهضة التطبيع: التوفيق بين المبادئ الأخلاقية والتأثير الاستراتيجي)؛ غسان الخطيب (الانتخابات الفلسطينية: تحريك الماء الآسن)؛ مشال نوفل (أزمة الذات الإمبراطورية والتبعية الإسرائيلية والعربية)؛ ماجد كيالي (قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية).

    والموضوع ذاته تتضمنه مقالتان في باب مقالات: هنيدة غانم (دولة أرض إسرائيل و"الستاتوس كو" المتدحرج)، والياس خوري (تطبيع الاستبداد وتتبيع المستبدين). وفي باب مقالات يكتب نظمي الجعبة عن “تحويل مجاري القدس الرومانية إلى ’درب الحجاج’”، وعبد الرازق فرّاج تحت عنوان “الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات”، وعلاء الترتير “حدود السلام القائم على الأمن: رعاية الاتحاد الأوروبي للسلطوية الفلسطينية”، وريم شريدة “الحجر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’الإلقاء’ الرقمي”، وهاني رمضان “فوائد ومثالب انضمام فلسطين إلى منتدى غاز شرق المتوسط”.

    محور العدد يتناول “الإسلاموفوبيا والعنصرية الجديدة”، ويكتب فيه كل من فاروق مردم بيك وزياد ماجد، فضلاً عن مقابلة لإدغار موران نشرت في جريدة Le monde، بعنوان: “إدغار موران تعليقاً على اغتيال صاموئيل باتي: ’الأخطر هو أن تنقسم فرنسا إلى اثنتين تُعارض الواحدة منهما الأخرى’”، أجراها نيكولا ترونغ وترجمتها إلى العربية صفاء كنج.

    في العدد أيضاً حوار مع محمد بكري أجراه مهند عبد الحميد، عن منع إسرائيل فيلمه “جنين جنين”، ودراسة لبشير بشير وعاموس غولدبيرغ بعنوان “المحرقة والنكبة: إعراب جديد للتاريخ والذاكرة والفكر السياسي”، وشهادة عن بيروت لمحمد برّادة بعنوان “بيروت 1990: يكاد الخراب يكون حياة”، ومناقشة تجريها لينا دلاّشة لكتاب عادل منّاع “نكبة وبقاء”، وقراءة خاصة لنسرين مغربي في كتاب عيدو بسوك (بالعبرية) عن الشاعر الإسرائيلي يهودا عميحاي، وعنوانه “شكوك وغراميات يهودا عميحاي – سيرة حياة”. وفي باب قراءات تُراجع ديمة الشكر رواية أكرم مسلم “بنت من شاتيلا”.

    مجلة الدراسات الفلسطينية، شتاء 2021

    لاطلاع على محتويات العدد الجديد

    عن موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

    من مقالات العدد الجديد :
    - انتخابات في كل فلسطين
    - قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية
    - الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات
    - الحَجْر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’’الإلقاء’’ الرقمي
    - عن العلمانية الفرنسية
    - محمد بكري : نقاوم بالفن
    - الشاعر المحارب أو الشاعر الجندي


    مقالات ذات صلة :
    - مجلة الدراسات الفلسطينية : عن الانتخابات والتطبيع


    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)