Photothèque




Retrouvez dans cette partie des photos, des affiches de films, des documents iconographiques de toutes sortes sur le Monde arabe.

À la une Une

Les articles RSS

Brèves

  • مؤسسة الفيلم الفلسطيني تقدم في سلسلة فيلم الأسبوع ستة أفلام قصيرة نذكر منها “الفيل الابيض” و"الطخيخ" و"رحلة كنباي" و"فيلم العبور"

    الفيل الابيض ٢٠١٨

    شروق حرب/٢٠١٨/ ١٢ دقيقة

    تستخدم شروق حرب الصّور الّتي تداولها وشاركها الإسرائيليّون على الإنترنت خلال حرب الخليج والانتفاضة الأولى وتجمّعات الرّقص على موسيقى التّرانس، لتركّب پورتريه لمراهقة فلسطينيّة في سنوات التّسعين كما تنعكس في مرآة ثقافة الپوپ الإسرائيليّة.


    الطخيخ ٢٠٠٧

    ايهاب جاد الله/ ٢٠٠٧ ،٧ دقيقة

    يثير فيلم “الطخيخ” التساؤلات حول المقاومة الفلسطينية في ظل وصولها إلى ذروة الفوضى والخروج عن السيطرة. ولقد تم “احتلال” فلسطين من قبل وسائل الإعلام العالمية لتنظيم نشرات الأخبار المثيرة. لقد أًبح الفلسطينيون ممثلين في أخبار المساء الدرامية. وفيلم “الطخيخ” يعد محاولة للتمرد على هذا التمثيل عبر تدمير الصورة التي كونته، وينشط المؤدي خارج النص، بل وخارج الشخصية أيضاً.


    رحلة كنباي ٢٠١٤

    علاء العلي/ ٨ دقائق/ ٢٠١٤

    نقل أريكة جديدة إلى المنزل هي مهمة سهلة في معظم أنحاء العالم على الأقل. في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان، هذه المهمة تتحول إلى رحلة مستعصية، تكشف عن تعقيدات وسخافات الحياة اليومية في مخيم شاتيلا للاجئين في لبنان.


    فيلم العبور ٢٠١٧

    امين نايفة/ ٢٠١٧ /١١ دقيقة

    عند استعداد شادي واخته مریم بحرارة وشوق لزیارة جدهم المریض واقربائهم داخل الخطالأخضر بعد سنوات من المحاولة، یظهر اخوهم الأكبر محمد على عجلة من امره ، ومعه تصاریح الدخولالى الجهة الاخرى من الجدار. عندما يصل الأخوة الى الحاجز الاسرائیلي يدركون أن تصریح الدخول لا یكفي لعبورهم الحاجز.


    كوندوم ليد ٢٠١٣

    طرزان وعرب ناصر - ١٤ دقيقة

    “الرصاص المصبوب” هو الاسم الذي استخدمته إسرائيل للإشارة لعملياتها العسكرية ضد قطاع غزة في العام ٢٠٠٩: ٢٢ يوما من أصوات القصف – هل هناك مجال لعلاقات حميمة في هذه الظروف؟


    ابتدأنا بقياس المسافات ٢٠٠٩

    بسمة الشريف ٢٠٠٩

    بدأ العمل بساعات من التصوير لمشاهد لا علاقة لها ببعضها البعض، ساعات رافقتها خيبة الأمل لعدم تمكني من تصوير واقع المأساة الفلسطينية، والتي عشت طوال حياتي شاهدة عليها عن بعد.

    يحتوي التصوير على لقطات طويلة ساكنة، ونصوص، ولغة، وصوت.. تمت حياكتها معاً لسرد قصة مجموعة مجهولة تقضي وقتها بقياس المسافات.

    بدأ القياس ببراءة، كوحدات قياس فعلية (إنشات، أشكال، درجات، الخ) ومن ثم تحولت إلى مضامين سياسية (بين المدن، التواريخ الرمزية، والصراعات).

    يستكشف الفيديو الطرق والصور المختلفة لسرد القصة أو التاريخ أو الفعالية أو مجرد الشعور. ابتدأنا بقياس المسافة يكشف انفصالنا الجذري عن الحقائق، عندما تفشل المصادر المرئية بإيصال أبعاد المأساة.


    مشادة الفيلم على موقع مؤسسة الفيلم الفلسطيني

  • تتعدد أسباب المتعة في مسرحية «يعيش يعيش» التي عرضت للمرة الأولى عام 1970. المسرح الغنائي على الطريقة الرحبانية بصوت السيدة فيروز

    تتعدد أسباب المتعة في مسرحية «يعيش يعيش» التي عرضت للمرة الأولى عام 1970، بداية من صوت السيدة فيروز بطابعه الفريد وغنائيته الساحرة، وموسيقى وأشعار الأخوين رحباني بنصاعة أسلوبهما، والحوار الدرامي الذي لا يخلو من القص الممتع، ولا يقل أهمية عن الأغاني الجميلة، بالإضافة إلى الكثير من الأصوات الأخرى المرموقة جميعها، مثل المطرب نصري شمس الدين، الذي عندما نستمع إليه نقول وحده لبنان يستطيع أن يهبنا مثل هذا الصوت، وتبقى لهذه المسرحية الغنائية، التي قطعت مسافة كبيرة في الزمن، قيمتها الفنية الكبرى من ناحية الغناء، وشدة الثراء الموسيقي، وإحكام البناء المسرحي، وعلى المستوى الفكري، نجد أنها لا تزال جديدة لم يطلها القدم والبلى بعد، لأنها مستمدة من واقع لا يتغير، يتم فقط تحديث شكله، وإعادة خلقه في صور مختلفة، لكن يظل جوهره ثابتا لا يعرف التحول، وعلى الرغم من انتهاء زمن التنفيس السياسي، حيث لم تعد السخرية تلطف الألم، وباتت الأهوال أعظم من الضحكات، والعبارات التي كانت قوية آنذاك وتجلب التصفيق المدوي، ربما لن تثير الإحساس ذاته الآن في نفوس البعض، الذين صاروا أقل براءة، بعد أن رأوا بأعينهم وجه الحقيقة القبيح الذي لا يحتمل، لكن تظل لعبارات أخرى القدرة على إثارة الذهن والتفكير في أسئلة لابد من الإجابة عليها، ولبعضها يكون أثر الحكمة الخالدة الصالحة لكل زمان ومكان، أما الموسيقى والغناء فهما بطبيعة الحال أنقى وأصفى من التعكير السياسي، ويعرفان طريقهما جيدا نحو الخلود...

    مقال مروة متولي على موقع جريدة القدس العربي

  • كتاب روسي يكشف بعض الحقائق عن “دكتور جيفاغو” للكاتب الروسي بوريس باسترناك. محور أدبي للحرب الباردة بين الاستخبارات الأميركية والسوفياتية

    في مثل هذه الأيام قبل مئة وثلاثين عاماً وُلد الكاتب الروسي بوريس باسترناك، ليموت سوفياتياً بعد ذلك بسبعين عاماً، مخلّفاً بين أشعار وكتابات متنوعة أخرى، رواية طويلة واحدة لا شك أن في الإمكان اعتبارها الأشهر بين كل ما كُتب من أدب روائي في اللغة الروسية طوال القرن العشرين، حتى وإن لم تكن الرواية قد نُشِرت للمرة الأولى في موسكو بل في روما.

    ولهذا حكاية سنعود إليها بعد سطور. أما هنا وفي عودة لا بد منها، إلى هذه الرواية، “دكتور جيفاغو”، وصاحبها لمناسبة ذكراه المزدوجة، نبدأ مما هو أكثر وضوحاً. من الرواية نفسها التي على الرغم مما سنحكيه عنها في السطور التالية ستبقى واحدة من أجمل روايات القرن الفائت، من دون أن ننسى أن فيلم ديفيد لين الذي اقتُبس عنها من بطولة عمر الشريف وجولي كريستي سيبقى من أجمل الأفلام. ناهيك بسمة أساسية للرواية تبدو منسية، وهي أنه لو أُجري استفتاءٌ بين أكبر عددٍ ممكن من نقّاد الأدب ومؤرخيه في أزمنتنا الحديثة عن أجمل رواية حب كُتِبت في كل الأزمان ستكون رواية “دكتور جيفاغو” بين الروايات العشر الأولى، بل ربما تحتل المركز الأول. وهو أمر يتناقض مع جوهر الحكاية التي نرويها هنا بالطبع !...

    مقال إبراهيم العريس على موقع اندبندت عربية

  • لماذا لا يمل الجمهور من مشاهدة مسلسلات النوستالجيا المصرية؟ المنصات الرقمية أتاحت هذه الأعمال للجيل الجديد و"لن أعيش في جلباب أبي" يتصدر التريند

    تنتهي حلقة من مسلسل “ليالي الحلمية”، لتبدأ أخرى عبر شاشة مختلفة من مسلسل “الشهد والدموع”، ثم دقائق ويتابع المشاهدون أحداث مسلسل “المال والبنون”، أو “ذئاب الجبل” أو “أرابيسك”. فالخريطة متنوعة وتوحي بأن المحطات الفضائية كلها وفجأة أصبحت تريد منافسة قناة ماسبيرو زمان، المحطة التي انطلقت عام 2016 لتحتفي بالتراث الفني المصري، واتسعت رقعة مشاهدتها حتى باتت تجربة ملهمة لكثير من القنوات التي تعرض مسلسلات حديثة جنباً إلى جنب مع الأعمال الفنية القديمة، وكأنها مباراة في النوستالجيا، لتعود تلك الأعمال إلى الواجهة، وبعد أن كانت تعرض نادراً؛ لتأخذ حظها من النجاح مرة أخرى في عصر السوشيال ميديا. فالانتشار هذه المرة مختلف عن الثمانينيات والتسعينيات وحتى أوائل الألفية...

    مقال حميدة أبو هميلة على موقع اندبندت عربية

  • تقدّم مبادرة أفلامنا بعضًا من أفضل الأعمال السّينمائية العربية المستقلّة والمُعاصرة مجّانًا

    أفلامنا مبادرة أطلقتها الجمعية الثقافية بيروت دي سي، بالإشتراك مع مجموعة من المخرجين العرب والمؤسّسات السّينمائية العربية. خلال هذه الأوقات الصّعبة والإستثنائية، سوف نقدّم لكم بعضًا من أفضل الأعمال السّينمائية العربية المستقلّة والمُعاصرة، مجّانًا ولفترة محدودة، كي تستمتعوا بها. آملين إستمرار هذه المبادرة حتى بعد إنقضاء الأزمة.

    مشاهدة الأفلام العربية التى تقدمها أفلام

    مُبادرات مماثلة :

    - ينشر مهرجان امستردام الدولي للأفلام الوثائقية أكثر من ٣٠٠ فيلم للمشاهدة مجانا عبر الويب، من ضمنها بعض الأفلام العربية المميزة

    - قناة الجزيرة الوثائقية نشرت الفيلم الحائز على جوائز عالمية “إلى سما” على صفحتها على فيسببوك

    - شركة قبوط للإنتاج تنشر فيلما من إنتاجها كل ثلاثة أيام للمشاهدة المجانية عبر الويب. تابعهم على فايسبوك

    - تتضمّن المواد التي يحتويها «أرشيف أشكال ألوان» أفلاماً وعروضاً أدائيّة وتسجيلات والعديد من الندوات والنقاشات التي أُقيمَت على مدى العقدين الماضيين

    مشاهدة أفلامنا

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)