Comptes rendus de lecture

Retrouvez dans cette rubrique des comptes rendus de lectures de romans arabes. Si vous avez lu un roman ou un essai arabe intéressant n’hésitez pas à nous le signaler avec un petit compte rendu.

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • عجائز البلدة، عمار علي حسن (مصر)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    يعتبر الكتاب السردي الجديد “عجائز البلدة” عملا أدبيا مختلفا في مسيرة الكاتب المصري عمار علي حسن. وفي كتابه، الصادر مؤخرا عن الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة، يقدم علي حسن نصا سرديا يرسم ملامح من الريف المصري، انجرفت أغلبها مع التحديث الاقتصادي والاجتماعي. يقع الكتاب في نحو 260 صفحة من القطع المتوسط، وكان الكاتب قد نشر بعض الصفحات منجمة ولاقت صدى طيبا، ما شجعه، حسب قوله، على إكمالها وإصدارها في هذا الكتاب، الذي يختلف عن أعماله الأدبية السابقة من روايات ومجموعات قصصية. وكما جاء في تقديم الكتاب فهو يحوي حكايات تكشف جانبًا من تاريخنا الاجتماعي المنسي...

  • باص أخضر يغادر حلب، جان دوست (سورية)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    تبدأ الرواية لحظة صعود العائلات المهجرة إلى الحافلة، بعد ما يقارب الست سنوات من الحصار والحرب، تصعد العائلات الأخيرة الباقية على قيد الحياة إلى الباص الأخضر لينقلها بعيداً عن حلب، وعبر ذاكرة الشخصية الرئيسية في الرواية (عبود الجيلي) نسترجع حكاية المدينة حلب، في العديد من المحطات الرئيسية التي شكلت مفاصل أساسية في الحدث السوري الجاري منذ العام 2011. فالرواية تقترب من توثيق حدث سياسي، وهو حين رعت روسيا وتركيا اتفاقاً، يخرج بموجبه مقاتلو المعارضة وعائلاتهم من حلب مقابل خروج مدنيين ومقاتلين إلى جانب الحكومة من بلدتي كفريا والفوعة.

  • حطب سراييفو، سعيد خطيبي (الجزائر)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    سعيد خطيبي : لقد كنت دائمًا مسكونًا بالحرب، التي عشتها صغيرًا في الجزائر، وفقدت فيها بعضًا من أهلي ومعارفي، ولكن ليس الاهتمام بالحرب في بشاعتها أو ماذا دار فيها، بل أهتم بحيوات النّاس العاديين في الحرب، كيف يعيشون وكيف يفكّرون، حيوات الضّحايا المفترضين للحرب، الذين نجوا منها. بالمقابل، أشعر بحزن دفين كوننا تأخّرنا في الكتابة وفي الوصول إلى هذه المنطقة، المكتظّة بتاريخ متفجّر لا يختلف عن تاريخنا. فبالتّقدّم في الكتابة، كنت أتوقّف، كعداء يسترجع أنفاسه، أحيانًا وأنا تحت مفاجأة التّشابهات الكبيرة في التّاريخ السوسيو-ثقافي بين البوسنة والهرسك والجزائر...

  • حابي، طالب الرفاعي (الكويت)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    يقف طالب الرفاعي على أزمة الهوية من منطلق جندري، وكيف أنّ المرء يعيش غربة وأزمة وضياعا حين يكون ضحية خلل جيني، ويسعى لتصحيح الخطأ، أو معالجة العلّة، فيقع رهين حسابات تحاصره وتقيّده وتفرض عليه خيارات تزيد من غربته وأزمته، وتحاول التحجير عليه بهندسة سجن ظلامي له بذريعة المحافظة على السمعة والقيم وتجنّب إثارة القيل والقال، وكلّ ذلك على حساب تأجيج الصراع الداخلي وقهر الشخص ومضاعفة أزمته وإبقائه مقصيا عن ذاته وحقيقته. يثير الرفاعي أسئلة كثيرة من قبيل : كيف يمكن للإنسان أن يحقق ذاته ويعيش حقيقته بعيدا عن فروض الآخرين وإملاءاتهم عليه ؟ ...

  • أرض السلحفاة، ليانة بدر (فلسطين)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    تجري غالبية أحداثها في الأراضي الفلسطينية المستعادة من الاحتلال الإسرائيلي بعد اتفاقية أوسلو، حيث تعود الشخصية الراوية إلى الوطن عبر جسر حدودي محملة بستة وثلاثين صندوقاً، ومخزون من الذكريات عن الأرض التي غادرتها في 1967 في زيارة لعائلة صديقة في عمّان مع عائلتها، ومنعتها الحرب في صيف ذلك العام من العودة. ويتداخل صوت الشخصية الراوية مع صوت الكاتبة وهو يكتشف الأرض الجديدة، ببعدها الزمني الجديد، فيجوس بين الماضي والحاضر، حيث تفاصيل بقيت على حالها، مثل أحياء القدس القديمة مقابل تفاصيل بقيت في الذاكرة فقط وشوشت عليها متغيرات في أرواح الفلسطينيين...

  • أنا أروى يا مريم، أريج جمال (السعودية)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    فازت هذه الرواية بمنحة آفاق ضمن برنامج آفاق لكتابة الرواية، الدورة الثالثة، بإشراف الروائي جبور الدويهي. في محطة ميترو القاهرة تلتقي مريم وأروى بينما أصوات المتظاهرين تنادي بإسقاط النظام. مريم التي فقدت والديها في الرياض، تعود إلى مصر حاملةً ذكريات طفولتها الغريبة وأحلامها بالجسد وحلمها القديم أن تكون عازفة أوبوا. أروى التي غادرت إلى ألمانيا إثر كارثة عائلية، تعود إلى مصر لتؤدي ما تعلمت لأعوام أن تفعله في ميونيخ، أن تعزف على الأوبوا بين الناس في الشوارع. طرفا مأساة وحلم تجمعهما المصادفة في لحظة فارقة، تتشاركان الحكي وتتشاطران ألم لحظة الثورة. أريج جمال من مواليد الرياض 27 ديسمبر 1989.

  • Al-Najdi le marin de Taleb Alrefai

    , par Mohammad Bakri

    Inspiré par la vie du célèbre marin Ali Al-Najdi (1909-1979), à partir de ses souvenirs d’enfance et des récits de ses aventures rapportés par son petit-fils et ses amis, ce roman concis et mélancolique témoigne de l’ancienne passion des Koweïtiens pour la mer, avant les transformations qui ont affecté la société et le paysage urbain sous l’effet de l’exploitation du pétrole.

  • ليالي تماريت، أمينة الصيباري (المغرب)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    ها أنا أجرجر ذيول الذاكرة على الطرقات. الأحداث تسقط على رأسي كأنها حبات البلوط. كيف أحتمي من الصفحات الحارقة بقطعة فلين؟ جيوش من التفاصيل تهجم بشراسة على حواسي. أي صندوق أسود يستطيع الاحتفاظ بهذا الكم الهائل من المعلومات... تطفو بخفة الرغوة على ماء الوجود. كلما أقنعت نفسي بأننا كنا، وأن الماضي راح دون عودة، داهمتني صوره طرية، كأنها خارجة للتو من استوديو الروح. هل يمكن للإنسان أن يبرمج أفكاره...؟ يأتي بما شاء منها ويمحي الباقي؟ ثمة لوحات لا تنمحي، كأنها كتبت بمداد اللعنة... بحبر رزية، يأبى الزوال. الذاكرة مقبرة كبرى. والموتى أفكار تربطك بهم علاقة غريبة من دم ودمع....

  • La Peur au milieu d’un vaste champ

    , par Mohammad Bakri

    Les personnages de Mustafa Taj Aldeen Almosa sont des Syriens ordinaires qui se meuvent dans des lieux familiers, nullement exotiques, mais où soudain surgit le surnaturel sous les traits d’un fantôme ou d’un génie ou encore d’un animal doué de raison. Cette anthologie, tirée des six recueils de l’auteur publiés entre 2012 et 2019, témoigne à la fois d’une vision pénétrante de la réalité syrienne, hantée par la violence et la mort...

  • L’Échelle de la mort de Mamdouh Azzam

    , par Mohammad Bakri

    Roman court et dense, L’Échelle de la mort commence par la mort d’une jeune femme, Salma. Accusée d’avoir souillé “l’honneur de la famille”, elle a été condamnée par ses proches à périr lentement, cruellement, dans le secret d’une cave obscure. L’auteur excelle dans la restitution de l’atmosphère à la fois austère et lubrique d’un village où les crimes d’honneur continuent à être commis impunément et sans susciter la moindre compassion.

Brèves

  • ريم بسيوني تغوص في تاريخ المماليك برخائه وظلمه. رواية “أولاد الناس” الفائزة بجائزة نجيب محفوظ بين سلاسة السرد وسحرالتاريخ

    بعض العشق يمكنه أن ينشأ بين الأدب والتاريخ، يمتزجان، ينصهران، يذوب كل منهما في الآخر فيتلاشى الخط الفاصل بين الحقيقة والمتخيل ولا يبقى إلا سحر السرد وروعة البناء... هذا ما يبرز في رواية “أولاد الناس – ثلاثية المماليك” للكاتبة ريم بسيوني الصادرة عن دار “نهضة مصر” في القاهرة والحائزة جائزة نجيب محفوظ للرواية في دورتها الأحدث والتي يمنحها المجلس الأعلى المصري للثقافة سنوياً.

    اتخذت الكاتبة من العصر المملوكي (1250-1517) فضاءً زمنياً تدور خلاله الأحداث، التي وشت عبر دقتها -في أكثر من موضع من النسيج- برغبة توثيقية للكاتبة اختلطت بخيالها الخصب فصنعت واقعاً سردياً ينضح بالمعرفة والمتعة والتشويق. وعلى طريقة تشييد العمائر، جاء بناء الرواية من حكايات ثلاث مهدت لها الكاتبة ببداية من الحاضر تخبر عن شروعها في اجتياز الماضي والانطلاق في رحلة آسرة تبدأ بالعقد السادس من حكم المماليك.

    تدفَّق السرد في نسق زمني أفقي متتابع، امتد حتى بداية الحكم العثماني 1517م، تخللته بعض القفزات الزمنية، وبعض ومضات الاسترجاع “الفلاش باك”، بينما استمر صوت الراوي في العودة بعد كل حكاية للحظة الحاضر ليذكّر بالزمن الراهن ويمهد للحكاية التالية.

    مقال نشوة أحمد على موقع اندبندت عربية

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Mai 2021

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI de mai 2021

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • موسوعة “ويكي فاس” فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس

    موسوعة “ويكي فاس” أو موسوعة مدينة فاس هي محاولة شبابية لخلق فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس العريقة، ويهدف بالدرجة الأولى إلى التعريف بالمدينة وإبراز إرثها الحضاري العريق، وتسليط الضوء على مآثرها ومعالمها وكافة أشكال العمران فيها.

    يشرف على الموقع شباب مغاربة أبناء العاصمة العلمية، يحملون هم المدينة، وتحملوا مسؤولية توفير لمحة تاريخية مكتوبة ومصورة عن المدينة، لربط الأجيال الحالية بالأجيال السابقة، وحفظ ذاكرة المدينة من الضياع. عبر تجميعها في موضع واحد نتوخى أن يكون مفيدا للقارئ الفاسي والمغربي، وكذا القارئ العربي الشغوف بمعرفة تاريخ مدينة فاس العريقة.

    نسعى من خلال الموقع -كذلك- إلى نشر تاريخ المدينة من مصادر موثوقة، والحديث عن علمائها وحكامها، والدول التي تعاقبت على حكمها. كما نسعى إلى إبراز العنصر البشري للمدينة والتطرق لكافة المميزات البيئية والعمرانية التي وردت في المصادر التاريخية. ويشمل هذا: الأبواب والجوامع، المساجد، المدارس التاريخية، والقصور والمتاحف، فضلا عن نوافير المدينة وأنهارها، جبالها وغاباتها، حدائقها وبروجها...

    نؤمن أن الفضاء الرقمي هو فضاء مهم لنشر المعلومة، خاصة مع القطيعة التي حصلت بين الأجيال الحالية والكتب التاريخية التي تروي تاريخ المدينة، كما نؤمن بأهمية الصورة (الثابتة والمتحركة) في نقل الحكاية كما هي، لذلك نسعى لتوظيفها ما أمكن، كي نخلق ذلك الانسجام المرغوب والصلة المرجوة بين القارئ والأحداث التاريخية...

    زاوية كتب للتحميل مجاناً

    ويكي فاس - Wikifes

  • Darwin et al-Ğāḥiẓ : même combat ? Kitāb al-Ḥayawān rédigé par al-Ğāḥiẓ anticipe-t-il la théorie de l’évolution des espèces ?

    Bagdad, en 847. Le vizir Muhammad ibn al-Zayyāt, grand promoteur du savoir et de la culture, reçoit un ouvrage dédicacé de la part de l’un de ses protégés. Il s’agit du Kitāb al-Ḥayawān, le Livre des animaux, rédigé par d’Abu Uṯmān ‘amr b.Baḥr al-Kinānī al-Fuqaymī al-Baṣrī, plus connu sous le sobriquet al-Ğāḥiẓ – ce qui veut dire « celui aux yeux exorbités ». Un ouvrage monumental, qui, selon certains, anticiperait la future théorie de l’évolution des espèces…

    Les Arabes et les animaux, une longue histoire…

    Al-Ğāḥiẓ est né vers 776 à Basra, métropole cosmopolite et commerçante, foyer d’une intense activité intellectuelle et creuset de la culture arabo-islamique. Aux alentours de 820-825, il s’installe à Bagdad, capitale du califat abbasside. La ville est alors marquée par une effervescence intellectuelle et scientifique : on écrit, on débat on expérimente, on innove, dans le domaine scientifique, comme dans le domaine politique et religieux. Pour la science écrite en arabe, c’est une période importante : celle de l’invention de l’algèbre par exemple, des avancées en astronomie, en médecine, en optique. C’est aussi le grand moment où on traduit en arabe la science indienne, persane, et surtout grecque, laquelle se diffuse ensuite largement grâce à l’introduction du papier.

    Al-Ğāḥiẓ connaît Hippocrate, Platon, Galien, Polemon, Apollonius de Tyane et surtout Aristote, à travers la traduction d’une grande partie de son corpus zoologique. Mais il se nourrit également de la culture orale et de la poésie arabes pré-islamiques, dont les vers abondent en descriptions très précises de la faune et de la flore du désert. Enfin, en homme de terrain, al-Ğāḥiẓ confronte ces données à son propre examen et, en rationaliste influencé par la dialectique grecque, soumet ses connaissances à l’exercice de la raison.

    Parmi tous les sujets possibles, il s’intéresse aux animaux. Notons qu’il ne fait pas les choses à moitié : son livre est composé de 7 volumes de 400 pages chacun ! Il ne s’agit pas d’une simple compilation de données, mais de la mise au point d’une véritable science zoologique, bien distinguée dans les classifications des savoirs arabes. En Occident, il faudra attendre le XVIIe siècle pour que la « science des animaux » soit véritablement théorisée comme telle...

    A propos de l’image de la brève

    Lire l’article de Meyssa Ben Saad sur Actuel Moyen Âge

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 134, avril et mai 2021

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)