Médias




Des photos, des affiches, des documents iconographiques de toutes sortes, des fichiers audiovisuels, des ressources sonores et vidéos, cette rubrique vous offre un panorama en son et en image du Monde arabe...

Les articles RSS

  • حكاية أم كلثوم مع أهل الشام

    , بقلم محمد بكري

    في صيف عام 1931، كان الجمهور الدمشقي على موعد مع سيدة الغناء العربي أم كلثوم، القادمة من مصر عبر لبنان مع متعهد حفلاتها أحمد الجاك، لإحياء ثلاث حفلات في حديقة المشيّة. حددت قيمة التذكرة الواحدة بليرة رشادية ذهـب، وكان هذا مبلغ كبير جداً بالنسبة لمحبيها الكثر، فقام بعضهم ببيع سجّاد المنازل أو رهن مصاغ الزوجات، لحضور هذه الأمسية شخصياً، بعد سنوات من الاستماع إليها عبر المذياع. تجمهر عدد من المعجبين والأعيان على مشارف دمشق، وكان على رأسهم زعيم المدينة فخري البارودي، أمين العاصمة، مدير الشرطة ونخبة من رجالات الصناعة والتجارة، إضافة لأصحاب الصحف اليومية وسيدات يمثلن الجمعيات النسائية.

  • فيلم بين القصرين عن رواية الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ

    , بقلم محمد بكري

    عنوان الفيلم بين القصرين اسم لأحد شوارع القاهرة الشعبية القديمة، تجري أحداثها عشية ثورة 1919 المصرية. وتروي قصة حياة أسرة منتمية إلى طبقة برجوازية تجارية صغرى، متمسكة بالعادات والتقاليد، وشخصيتها المركزية الأب (السيد أحمد عبد الجواد) المستبد الأناني الصارم تجاه أسرته المكونة من زوجته وخمسة أبناء، كلهم يخضعون له دون معارضة، يؤمنون بتقواه من منطلق أنه حريص على أوقات الصلاة وكأن التقوى والصلاة وجهان لعملة واحدة، مخلص في عبادته لله بنفس مقدار إخلاصه لسطوته وجبروته وبطشه وكأنه على رأس نظام سياسي استبدادي شمولي. فصول طويلة تتحدث عن الحياة اليومية لتلك الأسرة وشخصياتها...

  • كيف استقبل العرب الفونوغراف والإسطوانات

    , بقلم محمد بكري

    في العام 1901 شارك برلينر بتأسيس شركة “فيكتور توكينغ ماشين كومباني” التي احتكرت الإكتشاف الجديد، وافتتحت فروعاً لتوزيع منتجها في بلدان عديدة من أوروبا والعالم. أشهر تلك الشركات كانت “غراموفون” البريطانية الّتي أخذت على عاتقها التوزيع في الشرق الأوسط (ولذلك شاعت تسمية “غراموفون” عند الحديث عن الفونوغراف). من نوادر ذلك الزمن، أن إحدى الصحف العربية، كتبت مشككة في صحة اختراع الغرب للفونوغراف. وإثبات الخديعة بالنسبة إليها، امتلاك الآلة الجديدة القدرة على نطق الكلمات العربية بشكل مثالي وبالفصحى، وهو ما سيعجز عنه أي أوروبي أو أميركي في حال قرر تعلم العربية، ما يثبت أن الإختراع غير غربي !

  • مدونة غاوي سينما

    , بقلم محمد بكري

    فكرة الموقع قائمة على تقديم مراجعات وتحليل وشرح للأفلام الخاصة بالسينما المصرية، بالتكامل مع المحتوى الذي يتم تقديمه مع قناة اليوتيوب.. وكذا بعض الاخبار والمقالات الفنية لكبار الكتاب والنقاد وكل ما يتعلق بالسينما والمسلسلات. نهتم بنشر مايتعلق بالسينما المصرية فقط للتأكيد لكل متابعينا من الأجيال الجديدة أن السينما المصرية نشأت في يوم من الأيام عظيمة، ونافست على ريادة السينما في الشرق كله، وهي الآن جديرة بأت تحتل مركزا متقدما في سينمات العالم، نحاول نشر بعض من فيديوهاتنا مترجمة لمخاطبة الثقافات الأخرى ليعلموا المزيد عن السينما المصرية...

  • مشاهدة ﻓﻴﻠﻢ خلي بالك من زوزو من بطولة سعاد حسني

    , بقلم محمد بكري

    تحكي قصة الفيلم عن زينب عبد الكريم الطالبة بكلية الآداب والمحبوبة من أصدقائها ويعتبروها الطالبة المثالية ويكرموها في استعراض جميل.. زينب في نفس الوقت تخفي عن زملائها أن اصلها من شارع محمد علي وان أمها “الست نعيمة ألماظية” العالمة المشهورة هناك، وأنها أيضا تعمل معاها ومشهورة هناك بـ”زوزو” وتغني مع فرقتها في الأفراح كل ليلة.. وطبعا كانت تعاني هناك من سخافات المعازيم والناس.. وتتعرف زوزو على سعيد المخرج المسرحي عندما استضافته الكلية في ندوة.. وحينئذ تشعر زوزو بفرق طبقي كبير بينه وبينها، وعندما تتولد بينهما عاطفة الحب يقرر سعيد أن يقدمها لأسرته ويعلن ارتباطهم...

  • أضواء على السينما الغنائية العربية، فيكتور سحّاب (لبنان)، نقد

    , بقلم محمد بكري

    يبدأ المؤلف ورقته البحثية بالحديث عن أثر السينما الغنائية في الموسيقى العربية، ويصنفها من أعظم وأعمق الآثار التي أحدثتها السينما في موسيقى الشعوب. ففي رأيه، تزامن ظهور السينما الغنائية العربية، مع كوكبة من أعظم موسيقيي العرب على الإطلاق، يذكر منهم: محمد القصبجي، زكريا أحمد، محمد عبد الوهاب، رياض السنباطي، ومجموعة مميزة من المغنين والمغنيات مثل: محمد عبد الوهاب، أم كلثوم، أسمهان، ليلى مراد، عبد الحليم حافظ وغيرهم وغيرهن. وليبيّن المؤلف التطور الهائل الذي أحدثته السينما الغنائية في مسيرة الموسيقى العربية، يقارن بين الأغنية العربية التقليدية في القرن التاسع عشر، وبين الأغنية العربية في المسرح الغنائي العربي...

  • فيلم مقامات المسرة (1998) عن الفنان السوري صبري مدلل

    , بقلم محمد بكري

    صبرى مدلل فنان سوري اشتهر بالغناء الديني والموشحات والمقامات في مدينة حلب. اكتشف الوالد جمال صوت ابنه باكراً، من خلال قراءة القرآن لدى شيخ الكتاب، ثم من خلال إنشاده بعض التواشيح في حلقة الذكر التي كان يصحبه إليها، وهو لم يتجاوز السادسة، وفي الثانية عشرة دفعه إلى المعلم عمر البطش الذي رعاه وقاده إلى الطريق التي تابع فيها حتى أضحى نجماً وعلماً يشار إليه.. ارتاد صبري حلقات الذكر، وسمع وحفظ وتأثر بأساتذة عصره، وفي العام 1949 دخل اذاعة حلب مع المجوّدين من المطربين، فغنى على الهواء من ألحان بكري الكردي أغنيتين ابعتِ لي جواب ، و جي يوم وترجع تاني وهما للشاعر حسام الخطيب...

  • موسوعة أغاني عبد الحليم حافظ للباحث المصري عمرو فتحي

    , بقلم محمد بكري

    أمضى الباحث عمرو فتحي، ست سنوات، موثقاً أغاني عبد الحليم حافظ، باحثاً في الأضابير، والأرشيفات الفنية، ومنقباً في الحوارات، والمواجهات، والمناظرات وراء كل أغنية، ومتتبعاً رحلة كل غنوة، وسنة تسجيلها، والجدل حولها، لينتج لنا كتابه الصادر في القاهرة مؤخراً بعنوان “موسوعة أغاني عبد الحليم حافظ”. يُهيأ لقارئ الكتاب من عنوانه، أنه في صدد موسوعة جافة، تتبع سنة غناء كل غنوة من أغاني العندليب، إلا أن ختماً صغيراً وضعه الناشر أعلى الغلاف، كتب فيه : “دليل شامل معلومات وحكايات عن أكثر من 300 أغنية”، يشكل إشارة إلى أن مقتني الكتاب سيكتشف ثراءه، وغنى حكاياته العامرة بالشجارات والمشاحنات حول الأغاني...

  • الإمبريالية والهِشِّك بشِّك. تاريخ الرقص الشرقي

    , بقلم محمد بكري

    وفقاً، للكتاب فإن الرقص الشرقي الموجود الآن لا يمت بصلة لما كانت تؤديه “العوالم” في الأفراح والمناسبات، حتى القرن الثامن عشر، ولا حتى ما عرفه الغربيون ورأوه للمرة الأولى، سواء كانت هذه المعرفة من خلال رحلاتهم للشرق وإقامتهم فيه واحتلالهم له، أو كتاباتهم عنه من الخيال. كذلك عبر سفرهم الافتراضي إليه بصورة دورية عبر سلسلة المعارض العالمية التي كانت تقام بشكل دوري شبه مستمر، كل خمسة أعوام، منذ بداية القرن التاسع عشر، والتي تقدم فيها أبرز ملامح الشرق ومنتجاته. يحاول الكتاب رصد ملامح التغيير الذي انسحب على نوعية الراقصين والراقصات ونمط حياتهم وشكل أدائهم وتعبيراتهم والألحان التي يرقصون عليها...

  • مشاهدة فيلم أهل القمة للمخرج المصري علي بدرخان

    , بقلم محمد بكري

    محمدفوزى ضابط مباحث يعيش مع زوجته ثناء وإبنتيه الصغيرتين منال وآمال،كما تعيش معه،بعد تهدم منزلها، شقيقتهزهيره وابنتها الشابة سهام والتى تعمل بشهادة الثانوية تليفونيست،ويعانى فوزى من دخله المحدود،وتعانى زوجته ثناء من وجود اهل زوجها بشقتها،وتعانى زهيره من تحمل أعباء العمل بالشقة،كما تعانى سهام من العنوسة،وتعرفت على جارهم القديم رفعت خريج الحقوق،وأرادت الزواج به لينتشلها من بيت خالها،ولكن مرتبه ومرتب سهام لايكفى الحياة الطبيعيه،ناهيك ان إيجاد شقة،لذلك يفكر رفعت السفر للعمل بالخارج، ولكن خالها يرفض انتظارها له. زعتر النور نشال محترف من ابناء الشوارع،يقضى وقته بقهوة الحنش...

Agenda

  • L’IMA organise chaque jeudi des rencontres débat avec plusieurs personnalités spécialistes du monde arabe.
    Informations pratiques

    Institut du monde arabe
    1, rue des Fossés Saint-Bernard - Place Mohammed V - 75236 PARIS CEDEX 05 - Informations : + 33 (0)1 40 51 38 38

Agenda complet

Brèves

  • بعد ثمانين عاما.. جدل جديد حول أفكار عميد الأدب العربي. المؤرخ المصري خالد عزب يتساءل : هل فسّر طه حسين القرآن ؟

    في ثلاثينات القرن العشرين كان صدور كتاب “في الشعر الجاهلي” لعميد الأدب العربي طه حسين، بمثابة زوبعة خلخلت كل الثوابت في الساحة الثقافية العربية، حيث قدم نقدا جريئا للأدب العربي القديم، قوبل بمعارضة شديدة وصلت إلى حد سحب الكتاب، وفصله من الجامعة كرئيس لكلية الآداب. هذا الجدل لم يتوقف مع أبرز أدباء العرب في القرن العشرين، بل استمر مع مواقفه الدينية، التي بلور أهمها في كتاب مجهول له لم ينشر سابقا حاول فيه تفسير القرآن.

    أطلق الكاتب والمؤرخ المصري خالد عزب قناة “ثقافة وكتب” على اليوتيوب، مستهدفا من خلالها نشر المعرفة والثقافة والتراث عبر عدد من الحلقات التي تذاع تباعا، وقد بدأ بحلقة عن كتاب لم ينشر لعميد الأدب العربي طه حسين، وهو كتاب “دنيا القرآن”، الذي اكتشف أخيرا لدى أسرته، ويمثل تفسيرا موضوعيا للقرآن الكريم، بدأه طه حسين ـ وفقا لعزب ـ بمحاضرة سنة 1943 في جمعية الشبان المسلمين في الإسكندرية، ثم وعد بأن يعدّ تفسيرا للقرآن.

    يقول عزب إن الكتاب تميز بأسلوبه الرصين الذي ينساب عذوبة وسهولة بألفاظه المسجوعة ذات النغم الموسيقي الأخاذ، فيأتي في سياق الأسلوب الذاتي الذي كان عليه أسلوب طه حسين، ويكشف مضمون هذا الكتاب عن الفترة الزمنية التي ألف فيها، وهي منتصف الأربعينات من القرن العشرين، وجاء بعد تأليفه لكتاب “مستقبل الثقافة في مصر”.



    عن الصورة


    مقال محمد الحمامصي على موقع جريدة العرب اللندنبة

  • صاحبة الفيلم المصري الأول تبكي في المؤتمر السينمائي. عزيزة أمير: يكفيني فخراً أنني ضحية هذا النجاح وقربانه

    “يكفيني فخراً يا حضرات السادة أن صناعة السينما قد تقدمت هذا التقدم الكبير، وأن أكون أنا الضحية والقربان”. بعد أن قالت تلك الكلمات استغرقت السيدة في البكاء عاجزة عن أن تكمل حديثها. كان ذلك خلال انعقاد مؤتمر فريد من نوعه في القاهرة حول السينما العربية عام 1936. وكان اسم تلك السيدة عزيزة أمير، التي سيظل اسمها ماثلاً في تاريخ السينما المصرية بوصفها صاحبة الفيلم الأول، الفيلم الذي عرض في عام 1927 ليكون بشكل أو بآخر، أول فيلم روائي مصري طويل، وليفتح الباب أمام صناعة هي حتى يومنا هذا أكبر وأهم صناعة في أي بلد عربي - إذا استثنينا “صناعة” النفط بالطبع - والحقيقة أن كون صاحبة أول فيلم عربي، امرأة، أمر يدفعنا إلى التفكير ملياً في حاضر المرأة العربية في يومنا هذا، وإلى التأمل طويلاً في الأعمال الكبرى التي قامت بها رائدات عربيات، في مصر وخارجها، على مدى عقود القرن الـ20 وما بعده.

    ومع ذلك، حين كانت عزيزة أمير تشتغل على فيلمها الأول “ليلى” وتسعى لتحقيقه متخطية أعجب الصعوبات في سبيل ذلك، لم تكن تدرك، بالطبع، أنها ستدخل التاريخ من بابه الواسع بوصفها رائدة وصاحبة الفيلم الأول. وحتى حين رحلت عزيزة أمير عن عالمنا يوم 28 فبراير (شباط) 1952، لم تكن مدركة إدراكاً تاماً لفحوى دورها التاريخي الكبير...


    الفيلم على موقع السينما.كوم


    مقال إبراهيم العريس على موقع اندبندت عربية

  • مشاهدة فيلم رد قلبي للمخرج المصري عز الدين ذو الفقار وهو من بطولة شكري سرحان ومريم فخر الدين و حسين رياض وهند رستم وصلاح ذو الفقار


    رد قلبي


    فيلم رد قلبي واحد من أشهر الأفلام السينمائية التي تناولت ثورة 23 يوليو وشكل الحياة في مصر ما قبل الثورة وعرض الفيلم في عام 1957، ورصد الفيلم قصة شاب فقير ابن جنايني يُدعى علي (شكري سرحان)، وحبه الخالد لأميرة غنية تُدعى إنجي (مريم فخر الدين)، ولكن حبهما لا يرى النور في ضوء التفرقة

    الطبقية التي سادت بذلك الوقت، ورفض والدها القاطع لتلك الزيجة، حتى تتعقد علاقتهما عندما يعلم والدها بحبهما، فيقوم بطرد والد علي، وتهديد إنجي أنه سيبطش بحبيبها إذا لم تتراجع، وبالفعل تتراجع إنجي عن العلاقة وتُخطب لغيره، وتنقلب حياة علي رأسًا على عقب، وتتعقد حياته هو وإنجي حيث إنه

    شعر أن إنجي قد خانته، وينتهي الفيلم بقيام ثورة 23 يوليو...

    البلد : مصر

    المدة : 150 دقيقة

    تاريخ العرض : 10 ديسمبر 1957

    تصنيف العمل : ﺭﻭﻣﺎﻧﺴﻲ

    ﺇﺧﺮاﺝ: عز الدين ذو الفقار (مخرج) أنور الشناوي (مخرج مساعد)

    ﺗﺄﻟﻴﻒ: يوسف السباعي (قصة وحوار) عز الدين ذو الفقار (سيناريو)

    بطولة : شكري سرحان - مريم فخر الدين - حسين رياض - فردوس محمد - هند رستم - صلاح ذو الفقار.



    مشاهدة فيلم رد قلبي


    https://youtu.be/jubI3W5Eg_A




    الفيلم على ويكيبيديا

    مريم فخر الدين برنسيسة الأحلام و أميرة الرومانسية

    أبرز الأفلام التي تناولت ثورة 23 يوليو في السينما المصرية



    الفيلم على على موقع السينما.كوم

  • “إسمي بولا”.. البحث عن نادية لطفي في مذكراتها ! اختارت بولا، اسم نادية لطفي، بطلة رواية إحسان عبدالقدوس الشهيرة “لا أنام”

    رحلة طويلة تستحق أن تُحكى، تبدأ فصولها من المستشفى الإيطالي بالقاهرة الذى شهد ولادة متعسرة لـ"بولا محمد مصطفى شفيق"، المولودة لأب تمتد جذوره إلى محافظة سوهاج بصعيد مصر، وأمّ ذات أصول تركية. سماها الأب بهذا الاسم امتناناً لراهبة ظلت ساهرة بجوار زوجته ورافقتها في ولادتها العسيرة.

    الأب كان تقدمياً، لم ينظر إلى المرأة نظره دونية، تحيطه الأم بحنان بالغ، لكن الابنة اختارت أن ترث العناد الصعيدي “كنت عنيدة حتى مع نفسي، ورافضة ومتمردة على جنسي لا أعترف بفرق بين ولد وبنت وفي السنوات الأولى من عمري، كنت إلى عقليه الصبيان أقرب، أرتدي البنطلونات لا الفساتين، وأركب الدراجات وأسابق الصبيان بل أشاركهم في لعب كرة القدم، وأدخل في معاركهم الطفولية، أضرب وأتلقى الضربات ويسيل الدم مني أحياناً”. حتى المدرسة الألمانية، المعروفة بصرامتها العسكرية فشلت في ترويضها، ولم تستمر فيها طويلاً، فُصلت بعدما ضربت زميلتها، وحضرت إلى المدرسة بفستان أحمر!

    من هنا ربما بدأ الحصار الذى “خنق” نادية لطفي. تقول إن فصلها من المدرسة الألمانية في العام 1953 كان صدمة قاسية وغير متوقعة، أربكت حياتها بشدة، “لكن صدمتي الأكبر كانت من توابعها، إذ أصبحت تحت حصار عائلي، كل حركة بحساب، وكل خروج بإذن”. انقطعت صلتها بعالمها القديم، ولم يتبقّ لها من أصدقاء المدرسة سوى عنايات الزيات. في حضور عنايات الزيات، يظهر الوجه الإنساني لنادية لطفى، ويتألق. لم تكن مجرد صداقة، لكنه ارتباط أقوى “فوله واتقسمت نُصّين” كما تقول هي. بل ربما وجدت نادية في عنايات، وجهها الذي تمنّته وحلمها المجهض الذى تمنت تحقيقه. تقول نادية في مذكراتها إنها فشلت في التمثيل في مسرح المدرسة، وقتها سيطرت عليها فكرة أنها موهوبة في الكتابة الأدبية والتأليف، وشاركت بالفعل في بعض مسابقات الهواة، بل إن زملاءها أوقعوها في فخ وأوهموها أنها فازت بالفعل واشترت بهذه المناسبة الفستان الأحمر الذى كان سبباً في فصلها من المدرسة! ربما لذلك لم تتوقف نادية عن دعم عنايات عندما تأكدت من موهبتها، وتوسّطت لها عند معارفها، أنيس منصور ومصطفى محمود ويوسف السباعي، ثم كانت صدمتها الكبرى عندما أنهت عنايات حياتها بعد فشلها في نشر روايتها الوحيدة.

    ازداد شعور نادية لطفى بالاختناق بعد التحالف بين عائلتي أبيها وأمها على تنظيم حياتها وتأهيلها للزواج، وهو ما تم بالفعل في وقت مبكر جداً من حياتها. تزوجت الضابط عادل البشاري وحضر زفافها العام 1954، اللواء محمد نجيب، أول رئيس للجمهورية بعد ثورة يوليو 1952 قبل إقالته وتحديد إقامته. وهو الزواج الأول والوحيد الذي يرد ذكره في المذكرات رغم أنها تزوجت ثلاث مرات !...

    مقال أسامة فاروق على موقع المدن

  • في ذكرى ميلاد كاتب الحب والحرية. إحسان عبدالقدوس شغل الدنيا بجرأة كتاباته والتي لاتزال إلى يومنا هذا منجماً فنياً لصناع الدراما والتلفزيون والمسرح

    تمر علينا هذه الأيام ذكرى ميلاد الكاتب والصحفي الكبير أحسان عبدالقدوس، هذا الرجل الذي شغل الدنيا بجرأة كتاباته والتي لاتزال إلى يومنا هذا منجماً فنياً لصناع الدراما والتلفزيون والمسرح.

    تأثير “برنار الشرق” في حياة أحسان عبدالقدوس

    ولد أحسان عبدالقدوس في الأول من يناير/كانون الثاني من عام 1919 ونشأ في بيت جده لوالده الشيخ رضوان الذي كان من خريجي الجامع الأزهر، ويعمل رئيس كتاب بالمحاكم الشرعية. وهو بحكم ثقافته وتعليمه متدين جداً، وكان يفرض على جميع العائلة الالتزام والتمسك بأوامر الدين. أما من والدته السيدة فاطمة اليوسف (روز اليوسف) 1897 – 1958 فهي ممثلة لبنانية من أصول تركية سافرت إلى مصر وبدأت رحلتها الفنية مع فرقة عزيز عيد، ثم انتقلت إلى فرقة جورج أبيض، ولكن تألقها الكبير كان مع فرقة رمسيس التي أسسها الفنان يوسف وهبي في عام 1923، وقدمت من خلالها العديد من الأدوار المميزة؛ مثل دور مارغريت غوتيه في رواية “غادة الكاميليا”، حيث نالت آنذاك لقب “برنار الشرق”، لكنها سرعان ما اعتزلت التمثيل واتجهت، بعدها، إلى الصحافة، وأسست مجلة وصحيفة “روز اليوسف”، ومجلة “صباح الخير”..

    كانت روز قد تعرفت إلى زوجها المهندس محمد عبدالقدوس (1888 - 1969) والد أحسان، ولكنهما انفصلا بعد أن أنجبا عبدالقدوس الابن. وكان زواجهما من البداية بمثابة شرارة أشعلت النار في بيت الحاج أحمد رضوان، جد أحسان، الذي رفض أن يرتبط ابنه بممثلة متحررة. وقد حدثت قطيعة مؤقتة بين والد أحسان وجده بسبب هذا الزواج.

    كان محمد عبدالقدوس عاشقاً للفن والمسرح، قدم مجموعة أدوار في المسرح ثانوية وفي عدد قليل من الأفلام. وهو أديب له مسرحية من تأليفه بعنوان “أحسان بيه”. كان لروز اليوسف تأثير كبير على شخصية صاحب “الوسادة الخالية” وهي السيدة المتحررة التي كانت تعقد الصالونات الأدبية في بيتها في زمن لم تكن المرأة تمتلك فيه الحرية الكاملة للظهور في المجتمع، فنلاحظ أن رواياته كانت تصور الضغوط الاجتماعية والنفسية التي تتعرض لها المرأة في المجتمع.

    ويرد أحسان عبدالقدوس على سؤال غالي شكري عن المرأة التي تشغل تفكيره دائما فيقول: "شغلت المرأة تفكيري، هل هذه هي تهمة. إن إيماني بحرية المرأة ليس له حدود، أحد دوافعه الأساسية مستمدا من إيماني بتفرد تجربة أمي فاطمة اليوسف. هذه المرأة التي أثبتت وجودها في عالم الرجال، ونجحت في فرض نفسها عليهم، وحققت ما لم يستطع كثير من الرجال أن يحققوه...


    مقال راند علي على موقع ميدل ايست اونلاين (meo)

  • في وداع الموسيقار الياس الرحباني (1938 - 2021) الأخ الأصغر للأخوين عاصي ومنصور الرحباني... الثالوث الأسطوري يكتمل في الغياب

    أمس، طوى رحيل الموسيقي اللبناني صفحة الرعيل الأول من العائلة الرحبانيّة. الياس الرحباني كان أحد أغزر الملحّنين في الوطن العربي وصاحب أنجح التجارب في مجال الأغنية الشعبية الخفيفة، احتضن عشرات الأصوات وشكّل حصانها الرابح في سباق الأغاني. مسيرة أكثر من نصف قرن لا يمكن «اللحاق بإيقاعها» إحصاءً وأرشَفَة.

    مقالات ذات صلة :
    - لبنان يودع ثالث عمالقة الفن الرحباني
    - رحيل الموسيقار إلياس الرحباني... ثالث الأخوين رحباني في لبنان
    - رحيل الياس الرحباني... الموسيقى بين الموهبة والمهنة
    - الياس الرحباني التلفزيوني.. مبدع الظل
    - الياس الرحباني..مَن الشعراء الذين هددوا بضربه إن استمر “غربياً”؟

    ملف جريدة الأخبار اللبنانية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)