Bibliographie et ressources

Cette rubrique vous propose une bibliographie et des ressources sur le monde arabe, consultable par internet, pour contribuer à mieux connaître et comprendre cette partie du monde : actes de séminaires, guides, recherches, publications, revues, études sur tel ou tel pays, etc.

À la une Une

Les articles RSS

  • L’Esclavage oriental et africain au regard des littératures, des arts et de l’histoire (XVIIIe - XXe siècles)

    , par Mohammad Bakri

    Cet ouvrage a pour double originalité de mettre l’accent sur les représentations françaises et anglaises – mais aussi, parfois, orientales – de l’esclavage en Orient et en Afrique (alors que nombre de travaux ont jusqu’à présent privilégié l’aire culturelle américaine), d’autre part de prendre pour corpus des textes littéraires, fictionnels ou non (romans, pièces de théâtre, mais aussi articles de presse, récits de voyage, etc.)...

  • Marina et les Dieux de Bernard Besson, roman

    , par Mohammad Bakri

    En l’an 375 après Jésus-Christ, la jeune Sichilde, princesse goth, connue sous le nom de Marina, et Hypatie, fille du mathématicien Théon, échappent aux tueurs lancés à leur poursuite dans les marais près d’Alexandrie en Égypte. Quelque temps plus tard, Marina est appelée à la cour de l’empereur d’Orient, Valens. Les talents de la jeune fille, tout juste âgée de 17 ans, sont mis à profit par l’impératrice Albia Dominica...

  • L’Afrique du Nord après les révoltes arabes

    , par Mohammad Bakri

    Surpris par l’irruption des « révoltes arabes », les régimes autoritaires d’Afrique du Nord ont, pour la plupart, fait preuve d’une certaine robustesse. Pour combien de temps encore ? Fin connaisseur de la région, Luis Martinez fait le point sur la situation de pays tels que l’Algérie, le Maroc, la Libye et la Tunisie. Il montre qu’en s’arcboutant aux deux fonctions héritées du pouvoir colonial, maintien de l’ordre et extraction des ressources naturelles...

  • اليونسكو يُدرِج النخلة في اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

    , بقلم محمد بكري

    رّرت اللجنة الحكومية الدولية لحماية التراث الثقافي غير المادي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إدراج النخلة في اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وذلك لكونها « أكثر شجرة رمزية لدول المنطقة، حيث تشكل أحد العوامل الرئيسية للوحدة الثقافية في العالم العربي ». في الواقع، تتعدّى رمزية النخلة العالم العربي وترتبط بإرث عالمي يعود إلى أقدم العصور، كما تؤكّد عشرات الشواهد الأدبية والأثرية. يتردّد ذكر النخلة في عدد من أسفار الكتاب المقدّس. بحسب الرواية التوراتية، عبر موسى مع شعبه البحر الأحمر، وسار إلى موقع يُعرف باسم « برية شور »...

  • Un temps insurrectionnel pas comme les autres

    , par Mohammad Bakri

    Que reste-t-il des Printemps arabes ? Le succès relatif de la révolution dans un seul pays, la Tunisie, et un échec général dans les autres ? Pourquoi la Tunisie ? Pour répondre à cette interrogation, après une remise en perspective historique nationale et internationale de la présomption d’une « exception autoritaire arabe », une comparaison s’impose des trajectoires des insurrections tunisienne et arabes. Dans ces Printemps, le temps insurrectionnel tunisien occupe une place à part...

  • Les manuscrits perdus

    , par Mohammad Bakri

    Musulmans évangélisés de force depuis le règne des Rois Catholiques, les Morisques inquiétèrent très vite les autorités espagnoles, leur foi récente paraissant sujette à caution et leurs particularismes culturels, inassimilables. De là, Philippe III décida, près d’un siècle plus tard, l’expulsion massive de ces « nouveaux chrétiens » de ses terres. Survient le Morisque Ahmed Al-Hajari, alias Diego Bajarano, héros de ce roman historique...

  • بين المنسف والمقلوبة

    , بقلم محمد بكري

    إذا كانت المقلوبة تتفوق على المنسف في فنية تحضيرها وتعقيده فإن طقوس تناول الطبقين تضع المنسف في المقدمة حتمًا. والحقيقة أنه ليس ثمة طقوس لتناول المقلوبة. لا فرق بين أن تأكل المقلوبة أو غيرها من أطباق الأرز. تمسك الملعقة وتأكل من الرز، ثم تتجه نحو قطعة الدجاج فتأكل منها بيدك كما هو مفروض، أو بالشوكة والسكين كما أصبحنا نرى مع الأسف، ثم تعود إلى الملعقة وتأكل اللبن أو السلطة. قد تغير في ترتيب خطوة هنا أو هناك، لكن الفكرة واحدة. ثمة رتابة في تناول المقلوبة، واحترام زائد لشكل الطبق، تفرضه ربما طريقة الطبخة نفسها التي تعتمد على وضع طبقة فوق أخرى من المكونات...

  • مجلة الجديد الأدبية الشهرية - العدد 75 - أبريل/ نيسان 2021

    , بقلم محمد بكري

    ولدت مجلة الجديد الأدبية الشهرية في خضم زمن عربي عاصف شهد زلزالاً اجتماعياً وثقافياً وسياسياً مهولاً، ضرب أجزاء من الجغرافيا العربية، وبلغت تردداته بقية الأجزاء، وأسمعت أصداؤه العالم. وعلى مدار أعوام منذ أن خرج التونسيون يرددون « الشعب يريد » باتت الوقائع اليومية لما سيُعرَّف لاحقاً بأنه « ربيع عربي » خبراً عالمياً يومياً، وموضوعاً مغرياً للسبق الصحافي نصاً وصوتاً وصورة. في هذا الخضم العارم ولدت ثقافة الشارع، ويا لخطر تلك التسمية والتباسها، ثقافة الشارع، هل هي حقاً ثقافة شارع أم ثقافة شعوب. الهتاف واللوحة والملصق واللافتة والأغنية، والشذرات المكتوبة بلغات عربية شتى تتراوح بين الفصحى والعامية كان مسرحها مواقع التواصل الاجتماعي...

  • مجلة الكلمة الإلكترونية في عددها الـ 168

    , بقلم محمد بكري

    مجلة الكلمة مجلة أدبية فكرية شهرية تسعى لنقل ما راكمه تاريخ المجلة الشهرية العربية من خبرات معيارية على مدى رحلتها الطويلة التي تمتد من (روضة المدارس) و(الأستاذ) وحتى (الكرمل) مرورا بـ(المقتطف) و(الهلال) و(الكاتب المصري) و(المجلة) و(الآداب) إلى مجال النشر الرقمي. وتسعي مجلة الكلمة لأن تقدم أفضل ما في طاقة الكلمة العربية على العطاء، كي ترد لها دورها الفعال في الحياة العربية، وتعيد للثقافة الحرة والمستقلة فعاليتها ومشروعيتها في الواقع العربي كي تساهم بحق في إرهاف وعيه العقلي، وإضاءة مشاكله، وإنارة قضاياه. كما تسعى لأن تكون مجلة الثقافة العربية من المحيط إلى الخليج.

  • محمود درويش : مقالات “اليوم السابع”من إعداد حسن خضر

    , بقلم محمد بكري

    محمود درويش (13 مارس 1941 - 9 أغسطس 2008)، أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب والعالميين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه. في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى. قام بكتابة وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني التي تم إعلانها في الجزائر. بعد إنهائه تعليمه الثانوي في مدرسة بني الثانوية في كفرياسيف انتسب إلى الحزب الشيوعي الإسرائيلي وعمل في صحافة الحزب مثل الإتحاد والجديد التي أصبح في ما بعد مشرفًا على تحريرها، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر التي كان يصدرها مبام...

Agenda

Agenda complet

Brèves

  • موسوعة “ويكي فاس” فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس

    موسوعة “ويكي فاس” أو موسوعة مدينة فاس هي محاولة شبابية لخلق فضاء رقمي يحوي كافة المعلومات عن مدينة فاس العريقة، ويهدف بالدرجة الأولى إلى التعريف بالمدينة وإبراز إرثها الحضاري العريق، وتسليط الضوء على مآثرها ومعالمها وكافة أشكال العمران فيها.

    يشرف على الموقع شباب مغاربة أبناء العاصمة العلمية، يحملون هم المدينة، وتحملوا مسؤولية توفير لمحة تاريخية مكتوبة ومصورة عن المدينة، لربط الأجيال الحالية بالأجيال السابقة، وحفظ ذاكرة المدينة من الضياع. عبر تجميعها في موضع واحد نتوخى أن يكون مفيدا للقارئ الفاسي والمغربي، وكذا القارئ العربي الشغوف بمعرفة تاريخ مدينة فاس العريقة.

    نسعى من خلال الموقع -كذلك- إلى نشر تاريخ المدينة من مصادر موثوقة، والحديث عن علمائها وحكامها، والدول التي تعاقبت على حكمها. كما نسعى إلى إبراز العنصر البشري للمدينة والتطرق لكافة المميزات البيئية والعمرانية التي وردت في المصادر التاريخية. ويشمل هذا: الأبواب والجوامع، المساجد، المدارس التاريخية، والقصور والمتاحف، فضلا عن نوافير المدينة وأنهارها، جبالها وغاباتها، حدائقها وبروجها...

    نؤمن أن الفضاء الرقمي هو فضاء مهم لنشر المعلومة، خاصة مع القطيعة التي حصلت بين الأجيال الحالية والكتب التاريخية التي تروي تاريخ المدينة، كما نؤمن بأهمية الصورة (الثابتة والمتحركة) في نقل الحكاية كما هي، لذلك نسعى لتوظيفها ما أمكن، كي نخلق ذلك الانسجام المرغوب والصلة المرجوة بين القارئ والأحداث التاريخية...

    زاوية كتب للتحميل مجاناً

    ويكي فاس - Wikifes

  • Darwin et al-Ğāḥiẓ : même combat ? Kitāb al-Ḥayawān rédigé par al-Ğāḥiẓ anticipe-t-il la théorie de l’évolution des espèces ?

    Bagdad, en 847. Le vizir Muhammad ibn al-Zayyāt, grand promoteur du savoir et de la culture, reçoit un ouvrage dédicacé de la part de l’un de ses protégés. Il s’agit du Kitāb al-Ḥayawān, le Livre des animaux, rédigé par d’Abu Uṯmān ‘amr b.Baḥr al-Kinānī al-Fuqaymī al-Baṣrī, plus connu sous le sobriquet al-Ğāḥiẓ – ce qui veut dire « celui aux yeux exorbités ». Un ouvrage monumental, qui, selon certains, anticiperait la future théorie de l’évolution des espèces…

    Les Arabes et les animaux, une longue histoire…

    Al-Ğāḥiẓ est né vers 776 à Basra, métropole cosmopolite et commerçante, foyer d’une intense activité intellectuelle et creuset de la culture arabo-islamique. Aux alentours de 820-825, il s’installe à Bagdad, capitale du califat abbasside. La ville est alors marquée par une effervescence intellectuelle et scientifique : on écrit, on débat on expérimente, on innove, dans le domaine scientifique, comme dans le domaine politique et religieux. Pour la science écrite en arabe, c’est une période importante : celle de l’invention de l’algèbre par exemple, des avancées en astronomie, en médecine, en optique. C’est aussi le grand moment où on traduit en arabe la science indienne, persane, et surtout grecque, laquelle se diffuse ensuite largement grâce à l’introduction du papier.

    Al-Ğāḥiẓ connaît Hippocrate, Platon, Galien, Polemon, Apollonius de Tyane et surtout Aristote, à travers la traduction d’une grande partie de son corpus zoologique. Mais il se nourrit également de la culture orale et de la poésie arabes pré-islamiques, dont les vers abondent en descriptions très précises de la faune et de la flore du désert. Enfin, en homme de terrain, al-Ğāḥiẓ confronte ces données à son propre examen et, en rationaliste influencé par la dialectique grecque, soumet ses connaissances à l’exercice de la raison.

    Parmi tous les sujets possibles, il s’intéresse aux animaux. Notons qu’il ne fait pas les choses à moitié : son livre est composé de 7 volumes de 400 pages chacun ! Il ne s’agit pas d’une simple compilation de données, mais de la mise au point d’une véritable science zoologique, bien distinguée dans les classifications des savoirs arabes. En Occident, il faudra attendre le XVIIe siècle pour que la « science des animaux » soit véritablement théorisée comme telle...

    A propos de l’image de la brève

    Lire l’article de Meyssa Ben Saad sur Actuel Moyen Âge

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 134, avril et mai 2021

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Avril 2021

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI d’avril 2021

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

    مجلة الدراسات الفلسطينية هي مجلة فصلية، تصدر بالعربية عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت منذ سنة 1990 وتوزع في البلاد العربية والعالم. ويتم إعادة طباعتها في رام الله لتوزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل إضافة إلى رصدها التحليلي لسياسات إسرائيل واستراتيجياتها وأوضاعها الداخلية.

    تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري حيوي بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

    مجلة الدراسات الفلسطينية - الأعداد السابقة

    أحدث أعداد مجلات مؤسسة الدراسات الفلسطينية

    صدر حديثاً العدد 126 - ربيع 2021 - من مجلة الدراسات الفلسطينية

    مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

    التطبيع والتتبيع

    مع صدور هذا العدد، تكون كل فلسطين تتحضر لانتخابات تأتي في ظل التطبيع العربي مع إسرائيل. انتخابات في إسرائيل لا شك بإجرائها مع رجحان فوز يمين اليمين فيها وتشتت الصوت العربي، وفي أراضي السلطة الفلسطينية ثمّة شكوك بأن تُنجز، وسط تشظٍ خصوصاً في صفوف “فتح”، وشبه تلاش لليسار.

    الانتخابات والتطبيع، هما موضوع الافتتاحية، ومقالات المداخل لكل من: عمر البرغوثي (مناهضة التطبيع: التوفيق بين المبادئ الأخلاقية والتأثير الاستراتيجي)؛ غسان الخطيب (الانتخابات الفلسطينية: تحريك الماء الآسن)؛ مشال نوفل (أزمة الذات الإمبراطورية والتبعية الإسرائيلية والعربية)؛ ماجد كيالي (قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية).

    والموضوع ذاته تتضمنه مقالتان في باب مقالات: هنيدة غانم (دولة أرض إسرائيل و"الستاتوس كو" المتدحرج)، والياس خوري (تطبيع الاستبداد وتتبيع المستبدين). وفي باب مقالات يكتب نظمي الجعبة عن “تحويل مجاري القدس الرومانية إلى ’درب الحجاج’”، وعبد الرازق فرّاج تحت عنوان “الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات”، وعلاء الترتير “حدود السلام القائم على الأمن: رعاية الاتحاد الأوروبي للسلطوية الفلسطينية”، وريم شريدة “الحجر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’الإلقاء’ الرقمي”، وهاني رمضان “فوائد ومثالب انضمام فلسطين إلى منتدى غاز شرق المتوسط”.

    محور العدد يتناول “الإسلاموفوبيا والعنصرية الجديدة”، ويكتب فيه كل من فاروق مردم بيك وزياد ماجد، فضلاً عن مقابلة لإدغار موران نشرت في جريدة Le monde، بعنوان: “إدغار موران تعليقاً على اغتيال صاموئيل باتي: ’الأخطر هو أن تنقسم فرنسا إلى اثنتين تُعارض الواحدة منهما الأخرى’”، أجراها نيكولا ترونغ وترجمتها إلى العربية صفاء كنج.

    في العدد أيضاً حوار مع محمد بكري أجراه مهند عبد الحميد، عن منع إسرائيل فيلمه “جنين جنين”، ودراسة لبشير بشير وعاموس غولدبيرغ بعنوان “المحرقة والنكبة: إعراب جديد للتاريخ والذاكرة والفكر السياسي”، وشهادة عن بيروت لمحمد برّادة بعنوان “بيروت 1990: يكاد الخراب يكون حياة”، ومناقشة تجريها لينا دلاّشة لكتاب عادل منّاع “نكبة وبقاء”، وقراءة خاصة لنسرين مغربي في كتاب عيدو بسوك (بالعبرية) عن الشاعر الإسرائيلي يهودا عميحاي، وعنوانه “شكوك وغراميات يهودا عميحاي – سيرة حياة”. وفي باب قراءات تُراجع ديمة الشكر رواية أكرم مسلم “بنت من شاتيلا”.

    مجلة الدراسات الفلسطينية، شتاء 2021

    لاطلاع على محتويات العدد الجديد

    عن موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

    من مقالات العدد الجديد :
    - انتخابات في كل فلسطين
    - قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية
    - الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات
    - الحَجْر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’’الإلقاء’’ الرقمي
    - عن العلمانية الفرنسية
    - محمد بكري : نقاوم بالفن
    - الشاعر المحارب أو الشاعر الجندي


    مقالات ذات صلة :
    - مجلة الدراسات الفلسطينية : عن الانتخابات والتطبيع


    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)