Bibliographie et ressources

Cette rubrique vous propose une bibliographie et des ressources sur le monde arabe, consultable par internet, pour contribuer à mieux connaître et comprendre cette partie du monde : actes de séminaires, guides, recherches, publications, revues, études sur tel ou tel pays, etc.

À la une Une

Les articles RSS

  • حرب حزيران 1967 : مسارات الحرب وتداعياتها

    , بقلم محمد بكري

    صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب “حرب حزيران/ يونيو 1967: مسارات الحرب وتداعياتها”. الكتاب محاولةً لتقديم معالجات جديدة لمجريات الحرب، في سياق وضعٍ حرج، من ناحية إيستوريوغرافية، يواجهه المؤرخ العربي، متمثل بغياب الأرشيف العربي لهذه الحرب، وبغياب أي روايات رسمية عربية عنها. وعلى الرغم من كثرة الكتابات العربية عن حرب حزيران/ يونيو 1967، فإنها ما تزال معدودة بالنسبة إلى حدث مفصلي تاريخي ترك آثاره، وما يزال، في المصير العربي برمته. يضمّ هذا الكتاب 12 فصلًا وُزعت في أربعة أقسام، ويشتمل القسم الأول، “نصف قرن على حرب حزيران/ يونيو: قراءة جديدة”، على فصلين...

  • Le Coran des historiens

    , par Mohammad Bakri

    Loin des débats houleux sur la place de l’Islam en Europe, les historiens Mohammad Ali Amir-Moezzi et Guillaume Dye travaillent. Après plus de cinq ans de genèse, ils offrent au public le fruit de leur labeur, ainsi que celui de leurs collaborateurs : Le Coran des historiens, monumentale synthèse des connaissances sur le contexte, les origines et le contenu du Coran, s’impose déjà comme une référence qui fera date dans l’étude du Coran.

  • Chroniques de la révolte syrienne

    , par Mohammad Bakri

    Ce livre présente, sous forme documentaire, cinquante villes, villages, communes, banlieues et quartiers syriens qui se sont révoltés en 2011. Les textes rapportent le début du mouvement de révolte, son expansion, ses répercussions dans chaque région, et les initiatives qui rendent compte des différents aspects et évolutions du mouvement...

  • مجلة الجديد الأدبية الشهرية - العدد 65 - يونيو/ حزيران 2020

    , بقلم محمد بكري

    ولدت مجلة الجديد الأدبية الشهرية في خضم زمن عربي عاصف شهد زلزالاً اجتماعياً وثقافياً وسياسياً مهولاً، ضرب أجزاء من الجغرافيا العربية، وبلغت تردداته بقية الأجزاء، وأسمعت أصداؤه العالم. وعلى مدار أعوام منذ أن خرج التونسيون يرددون « الشعب يريد » باتت الوقائع اليومية لما سيُعرَّف لاحقاً بأنه « ربيع عربي » خبراً عالمياً يومياً، وموضوعاً مغرياً للسبق الصحافي نصاً وصوتاً وصورة. في هذا الخضم العارم ولدت ثقافة الشارع، ويا لخطر تلك التسمية والتباسها، ثقافة الشارع، هل هي حقاً ثقافة شارع أم ثقافة شعوب. الهتاف واللوحة والملصق واللافتة والأغنية، والشذرات المكتوبة بلغات عربية شتى تتراوح بين الفصحى والعامية كان مسرحها مواقع التواصل الاجتماعي...

  • مجلة الكلمة الإلكترونية في عددها الـ 158

    , بقلم محمد بكري

    مجلة الكلمة مجلة أدبية فكرية شهرية تسعى لنقل ما راكمه تاريخ المجلة الشهرية العربية من خبرات معيارية على مدى رحلتها الطويلة التي تمتد من (روضة المدارس) و(الأستاذ) وحتى (الكرمل) مرورا بـ(المقتطف) و(الهلال) و(الكاتب المصري) و(المجلة) و(الآداب) إلى مجال النشر الرقمي. وتسعي مجلة الكلمة لأن تقدم أفضل ما في طاقة الكلمة العربية على العطاء، كي ترد لها دورها الفعال في الحياة العربية، وتعيد للثقافة الحرة والمستقلة فعاليتها ومشروعيتها في الواقع العربي كي تساهم بحق في إرهاف وعيه العقلي، وإضاءة مشاكله، وإنارة قضاياه. كما تسعى لأن تكون مجلة الثقافة العربية من المحيط إلى الخليج.

  • ذكرياتي عن الماضي للرسام والناقد الفنّي الروسي جيمتشوجنيكوف

    , بقلم محمد بكري

    جريدة المدن الألكترونيّة
    الإثنين 20-02-2020
    المدن - ثقافة
    عماد الدين رائف
    بلادنا على عتبة حرب 1860.. بعينَي فنان روسي
    جالَ ليف (ليو) ميخائيلوفيتش جيمتشوجنيكوف (1828 – 1912)، في بلادنا على عتبة الحرب الأهلية التي عمّت بلاد الشام سنة 1860، وترك مذكرات فريدة من نوعها، أودعها في مخطوط بعنوان “ذكرياتي عن الماضي”. جيمتشوجنيكوف رسام (...)

  • Juifs et musulmans en France de Ethan Katz

    , par Mohammad Bakri

    Ethan B. Katz, à l’issue de plus de dix années de recherches, décrit et analyse les relations entre juifs et musulmans en montrant que la tendance à réduire ces catégories de Français à leurs seules identités culturelles ou religieuses est récente. Il insiste sur leurs perceptions réciproque comme sur celles des Français en général, et souligne combien la question coloniale puis le conflit du Proche-Orient, ont créé un fossé entre eux.

  • Entre deux rives

    , par Mohammad Bakri

    « Le monde arabe qui était pour moi, il y a tant d’années, un horizon lumineux, désirable, n’est plus aujourd’hui sur nos écrans et dans les journaux que bruit, fureur et désespérance. Enfant, ces pays me faisaient rêver alors que je grandissais dans un petit village du nord de la Gironde. La vie m’y semblait morne, ennuyeuse, je voulais m’échapper. A 18 ans, je suis parti avec trois amis dans la voiture du père de l’un d’eux.

  • الناس والأمكنة في بيروت

    , بقلم محمد بكري

    في سبتمبر من عام 1920، وبعد مرور أقل من شهرين على خروج الملك فيصل وحكومتِه العربيَّة من دمشق، أعلنَ المفوَّض السامي الفرنسيّ من شرفةِ مقرِّه الرسمي في قصرِ الصنوبرِ، ولادةَ دولةِ لبنان الكبير، وعاصمتُها بيروت. وجعل علم هذه الدولةِ العلَم الفرنسيَّ المثلَّث الألوان نفسَه. وفي وسَطِه الأبيضِ، شجرةُ الأرزِ الخضراء، وقد أرادَها رمزاً لأزليةِ لبنانَ منذ أقدمِ العصورِ، متماهياً بذلكَ مع ما يحلوُ لبعضِ اللبنانيين أن يعتقدوا. وفي مايو من عام 1926، تلَّقت دولةُ لبنان الكبير دستوراً، حوَّلها إلى الجمهوريةِ اللبنانية.

  • Comprendre le monde arabe

    , par Mohammad Bakri

    Le monde arabe est encore trop souvent perçu, en Occident, comme un bloc homogène et figé. Les clichés sont fortement ancrés dans les imaginaires collectifs. On assimile arabe et musulman et l’on ignore trop la diversité des peuples répartis de la Mauritanie au sultanat d’Oman. Malgré un patrimoine commun, le monde arabe reste un espace fragmenté renfermant des sociétés mosaïques formées de minorités ethniques, religieuses et linguistiques.

Agenda

Agenda complet

Brèves

  • في كتابه الأشهر “تخليص الإبريز في تلخيص باریز” : يصف رفاعة الطهطاوي حالة الحرج الحضارية لدى أول صدمة تلقاها فى ميناء مارسيليا عند وضعه في في الحجر الصحي

    في كتابه “تخليص الإبريز في تلخيص باریز”، يصف “الطهطاوي” حالة الحرج الحضارية لدى أول صدمة تلقاها فى ميناء “مارسيليا” عند وضعه ورفاقه في “الحجر الصحي” أو الكورينتينة.

    ويحکي الطهطاوي أنه ورفاقه احتجزوا في بيت خارج “مرسيليا” معد للكرنتينة “على عادتهم من أن من أتی من البلاد الغريبة لا بد أن يكرتن قبل أن يدخل المدينة”، ويتساءل: هل الكرنتينة حلال أم حرام؟ هذه هي الروح التي وقف بها في وجه كل محدث غربي أن يعرف موقعه من الحل أو التحريم حفاظًا على عقيدته. ولا يجد الجواب سريعا فيستدل بحوار فقيهين مغربيين حول الموضوع نفسه هما الشيخ محمد المناعي التونسي المالكي المدرس بجامع الزيتونة، وقد حرَّم الكرنتينة بحجة أنها فرار من قضاء الله، والشيخ: محمد بيرم مفتی الحنفية صاحب كتاب “المنقول والمعقول” الذي أباح الكرنتينة، بل قال بوجوبها. هذا ما كان يجول في العقل الشرقي في تلك الفترة من إحدى مستجدات العصر الطبية الوقائية، ويختار الطهطاوی أيسرها وأكثرها تمشيًا مع روح العقيدة...

    المقال على موقع ميدل ايست اونلاين (meo)

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - juin 2020

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI de juin 2020

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • الصحافي والكاتب والدبلوماسي إريك رولو.. ذاكرة القرن العشرين.. وأهم مرجع في تاريخ أحداث الشرق الأوسط خلال القرن العشرين

    رحل اريك رولو في فبراير/شباط 2015، قبل أن يبلغ التسعين بعام. وكان يتوق إلى عبور هذه العتبة، ورغم أن قامته عالية فإنها لم تساعده على ذلك، بل كانت تعيقه عن البقاء منتصباً على الدوام، حيث عانى في سنواته الأخيرة من آلام الظهر، وأنهكته الأدوية، لكنه بقي يقظاً يتمتع بذاكرة خصبة صافية مثل بركة ماء في رأس جبل. ويعتبر هذا الصحافي المرموق والكاتب الموسوعي والدبلوماسي الانساني، أهم مرجع في تاريخ أحداث الشرق الأوسط خلال القرن العشرين، كونه عاشها من داخلها. وكان رولو الصحافي الأكثر حضوراً في أحداث الشرق الأوسط ومواكباً لها، قريباً من صانعيها الكبار، مثل شارل ديغول، جمال عبد الناصر، فرانسوا ميتران، ياسر عرفات، الحسن الثاني، أنور السادات، الملك حسين، الخميني، حافظ الأسد، بن غورويون وشيمون بيريز، غولدا مائير، اسحاق رابين، والملا مصطفى البرزاني...

    مقالات ذات صلة :

    - إريك رولو على موقع المعرفة بالعربية

    - إريك رولو على ويكيبيديا بالفرنسية

    المزيد على موقع جريدة المدن الألكترونيّة

  • L’Apport scientifique arabe à travers les grandes figures de l’époque classique de Moulaye Ahmed, Salah Ould en ligne

    Chacun sait que les sciences connurent un essor considérable dans le monde arabo-musulman classique. Toutes furent concernées, de l’astronomie à la botanique, en passant par la médecine et les mathématiques. À côté des sciences rationnelles, dans lesquelles la raison était le moyen d’accéder à la vérité, il faut relever les sciences traditionnelles (exégèse, droit musulman, sciences du langage, etc.), qui se fondaient sur le donné révélé. L’ensemble de ces sciences s’ouvrit au bouillonnement intellectuel auquel contribuèrent des savants aussi éminents qu’Avicenne ou Averroès. Il n’est donc guère étonnant de constater que cette civilisation fut une de celles qui produisirent le plus d’œuvres scien-tifiques, dont beaucoup d’ailleurs attendent encore d’être éditées.

    Plusieurs raisons permettent d’expliquer l’activité scientifique intense qui se développa dans l’aire culturelle arabo-musulmane entre les viiie et xive siècles : assimilation de l’héritage grec, persan, indien, mésopotamien, émergence d’une langue scientifique de communication (l’arabe), environ-nement culturel favorable à la science et à la connaissance en général, forme d’émulation et de tolérance intellectuelles, mécénat généralisé, création d’ins-titutions scientifiques (bibliothèques, Bayt al-Hikma, madrasas, hôpitaux-écoles, observatoires astronomiques), possibilité donnée aux savants de circuler dans cette aire immense et d’accéder aux centres du savoir, comme l’a montré J. Kraemer...

    L’Apport scientifique arabe

  • كيف رأت الرحالة الفرنسية جين ديولافوا العراق عام ١٨٨١م

    جَين ديولافوا) هي زوجة مهندس شغوف بعلم الآثار فرنسي اسمه ( مارسيل ديولافوا) له بحوث وتحقيقات قيّمة في فن العمارة والريازة في الحضارات الشرقية المختلفة، التقيا وتزوجا عام ١٨٧٠، (جين) من عائلة غنيّة أدخلها أهلها دير راهبات تلقّت فيه تعليماً يناسب مستوى طبقتها الإجتماعية، وتعلّمت عدّة لغات ومهرت في الرّسم والتّصوير، بعدها بتسعة اعوام (وكانت في الثّامنة والعشرين من عمرها آنذاك) صاحبت زوجها إلى بلاد الفرس (إيران الحالية) في رحلة كان الهدف منها دراسة معرفة هل كان للحضارة الساسانية تأثير على الفن الأسلامي أم لا ؟ حتى فتح الله عليه الجواب نهاية رحلته واطمأن له، بعدها زاروا العراق لمدة شهرين عام ١٨٨١ وسنحكي هنا عن وصف للمدن التي مروا بها على لسان (جين) التي وثقت رحلتها على شكل يوميات، وكما واضح من صورتها شخصيتها الفريدة حيث كانت ترتدي ملابس الرجال وتمتطي الخيل وتستخدم الاسلحة النارية ببراعة وقد قامت بقص شعرها رغبة منها بالظهور كهيئة رجل من جهة وهذا ما يناسب اطباعها ولمنع القمل والبراغيث التي تصيب كل الرحالة والآثاريين لطول اقامتهم في العراء والخيام اياماً طويلة دون اغتسال.

    جميع صور كتابها (رحلة بلد فارس والكلدان وبلاد شوش او سوسة) الضخم المكتوب باللغة الفرنسية ذو ( ٧٦٠) صفحة فيه اكثر من ( ٣٠٠) صورة كانت قد التقطتها بنفسها حيث تم تأجير(٢٥) عاملاً لحفر الصور على الخشب ليجري بعدها طباعتها وكانت الرحلة قد كلفتهم مبالغ طائلة من حيث الترحال والاقامة وأجور الحراس المرافقين وتهيأة الصور الوثائقية...

    المقال على موقع إيلاف

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)