منى طايع : نشأت في بيئة تقليدية وفرضت نفسي بالقوة. نصوصها تميزت بوعي واقعي وترى ان الانتاج لا يجعل من الدراما المشتركة لبنانية

انتهت الكاتبة منى طايع من كتابة مسلسلها الجديد، الذي سيعرض تحت عنوان مبدئي هو “أغرب من الخيال”، وهي تقوم حالياً بإجراء اللمسات الأخيرة فيه.

حبكة المسلسل تقوم على خطوط عدة ومتشابكة، وتركز فكرته الأساسية على قصة حقيقية لشاب يعيش في أميركا يقرر العودة إلى لبنان بحثاً عن والده، ولكنه يكتشف أن جده من رجال المافيا. وهناك أيضاً خط موسيقي لفنان بوهيمي تدخل مديرة أعماله إلى حياته وتنظمها، وتخلصه من تعاطي المخدرات، وتصالحه مع نفسه ومع والده، وخط ثالث لصاحبة مكتب محاماة، عاشت ماضياً قبيحاً مع رجل صاحب شخصية مثيرة للجدل، لكنه لا يلبث أن يدخل حياتها، ولا نعرف طوال عرض المسلسل ما إذا كان شريراً أم لا. وتم الاتفاق مع طوني بارود، للعب هذه الشخصية الجدلية، وتلعب روان طحطوح دور البطولة المطلقة، وهي ممثلة جيدة “لكنها تتعرض للظلم ربما لأنني خالتها، تقول منى، وهي أثبتت نفسها ونحن بحاجة إلى ممثلات بعمرها ويشارك في المسلسل سينتيا مكرزل التي شاركت بـ”حبيبي اللدود" وبدرو طايع، أما دورالأم فليس مؤكداً حتى الآن من هي الممثلة التي يمكن تلعبه، ربما رلى حمادة أو كارمن لبس أو ورد الخال.

إلتقينا منى طايع، الممثلة القديرة التي انتقلت من التمثيل إلى الكتابة وحققت نجاحاً عبر الأعمال الدرامية التي كتبتها، وساهمت في ملء الفراغ الذي يشهده النص الدرامي في لبنان، بعدما دخل ميدانه متطفلون لا علاقة لهم بهذا الفن. منى خريجة معهد الفنون، وصاحبة خبرة عميقة وطويلة في حقل المسرح، ممثلة ومخرجة وكاتبة، رافقت أهم المسرحيين الطليعيين في لبنان وعملت معهم. وما يميز نصوصها أنها مكتوبة بعين تدرك أسرار الفن والتمثيل والإخراج، إضافة إلى عدم تغربها أو تقليدها النموذج الدرامي المستورد والمعمم الذي يقع كتّاب كثيرون في فخه...

منى طايع على موقع السينما.كوم

رابط : مقال هيام بنوت على موقع اندبندت عربية

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)