سماح أبو المنى... سِفر الخروج من المشيَخة إلى الأكورديون

جريدة المدن الألكترونيّة

جريدة المدن الألكترونيّة
الخميس 13-06-2019
المدن - ثقافة
حسن الساحلي

يعتبر سماح أبي المنى، عازف الأكورديون والمغني صاحب الصوت الجبلي، من أوائل “موسيقيي الشارع” في بيروت. أمضى أكثر من عام، يعزف بشكل دوري في شارع الحمرا، مفتتحاً بذلك ممارسة أصبح وجودها عادياً اليوم في المدينة. أولى تجاربه الجدية كانت في العام 2012 مع فرقة “معنا” (مع سليمان زيدان) التي عزف معها لسنوات (في البداية على آلة “الميلوديكا” ثم لاحقاً على الأكورديون)، وتعرف بفضلها إلى زياد الأحمدية، العازف والمؤلف الموسيقي الذي سيمهد له الطريق للمشاركة في عرض “هشك بشك شو” (إخراج هشام جابر وتوزيع الأحمدية) في “مترو المدينة” عازفاً ومغنياً مع الكورال.

مع نجاح “هشك بشك”، استمر أبي المنى مع “مترو”، من دون أن تبتعد شخصيته كثيراً عن تلك التي أداها في عرضه الأول معهم، وأصبح منذ ذلك الحين، أحد “أركان” المشهدية التي يقدمها المكان على المسرح. بدأ الغناء منفرداً العام الماضي، وعرضه الأول تشكل من أعمال للمغني والملحن فيلمون وهبي، أداها بشكل مسرحي، ثم أعاد التجربة مرة أخرى، لكن هذه المرة مع المغني سامي الصيداوي، أحد أبرز أسماء المشهد اللبناني خلال الأربعينات والخمسينات.

بعد الحلقة الأولى مع ساندي شمعون ضمن سلسلة شهادات لـ"المدن" مع فناني “مترو المدينة”، هنا شهادة أبي المنى، والتي تستند إلى مقابلة طويلة معه، وأعاد كاتب هذه السطور صياغتها بطريقته الخاصة، مع إضافات، ليصبح السرد أكثر اتساقاً...

حقوق النشر

محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.

رابط : المقال على موقع جريدة المدن الألكترونيّة

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)