حكاية العربي الأخير في 2084، واسيني الأعرج (الجزائر)، رواية دار الآداب 2015- بيروت

, بقلم محمد بكري


واسيني الأعرج يدخل المنطقة المحرمة لتعرية الحقائق عن العربي الأخير


العرب : أول صحيفة عربية يومية تأسست في لندن 1977


جريدة العرب
نُشر في 10-03-2016، العدد : 10210، ص(14)
الصفحة : ثقافة
العرب - القاهرة


الكاتب واسيني الأعرج يضع، في روايته، الغربي الحالي والعربي الحالي أمام المرايا التي تظهر تناقضاتهما أمام حداثة انتقائية في كل شيء.

الكاتب الجزائري واسيني الأعرج يكتب رواية عن العالم العربي وما آلت إليه أموره وما يعتبره انهيارا كبيرا وتشتتا وتمزقا وتقسيما ويجعله في بؤسه واقعا بين طرفين: الغربي بقيادته الأميركية الأوروبية و"التنظيم" المتطرف دينيا الذي يترجم آليا في ذهن القارئ إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

اسم الرواية (2084 حكاية العربي الأخير) وسحب واسيني الأعرج فيها على العالم العربي بل على العالم كله أجواء بل تفاصيل كثيرة أحيانا من رواية (1984) للبريطاني جورج أورويل واسمه الحقيقي إريك آرثر بلير.

تصور رواية جورج أورويل “الكابوسية” عالما سيطرت عليه دكتاتورية تخنق أنفاسه وتغير مفاهيمه في الحرية والكرامة ونمط الحياة والعواطف وغيرهما.
ورمز هذا الاستبداد هنا هو (بيج براذر) أو الأخ الكبير أو الأكبر الذي فرض نوعا ساحقا من عبادة الشخصية على الرغم من أن وجوده الفعلي كإنسان يبدو مشكوكا فيه. وفرضت مراقبة على الناس تحصي أنفاسهم وتسجل كل أفكارهم ومشاعرهم وتجعلهم أشبه بالمنومين مغناطيسيا.

وتجري الأحداث في ما كان يعرف سابقا باسم بريطانيا وهو الآن مقاطعة من الدولة الكبرى “أوشيانيا” أو أوقيانوسيا بالعربية وهي خليفة الولايات المتحدة والإمبراطورية البريطانية وواحدة من ثلاث دول كبرى كالتي انقسم إليها العالم.

وهو عالم تسوده الحرب الدائمة والمراقبة الحكومية الطاغية ومحو التاريخ القديم وكتابة تاريخ آخر بدلا منه وتنتشر فيه اللافتات الكبيرة التي تقول (بيج براذر يراقبكم). وكانت الرواية قد صدرت سنة 1949.

هناك شبه بين الرواية وبين رواية (عالم شجاع جديد) التي صدرت سنة 1932 للروائي والفيلسوف البريطاني ألدوس هكسلي ورواية (وي) أو (نحن) للروسي يفجيني زامياتين التي صدرت سنة 1921.

أشياء كثيرة في (2084 حكاية العربي الأخير) تشبه ما ورد في رواية أورويل بل إن الأولى تستند إلى الثانية. وكان أورويل قد سمى الرواية سابقا قبل اختيار الاسم الحالي (الرجل الأخير في أوروبا).

في رواية واسيني الأعرج وبعد انقسام العالم إلى ثلاث دول كبرى يتحكم في قلعة “أميروبا” (أميركا وأوروبا) التي تقع في عمق الربع الخالي (ليتل براذر) أو (الأخ الصغير أو الأصغر) بالأمور على طريقة جده (بيج براذر) في إحصاء الأنفاس والذي يحتفل بمئويته في سنة 2084 التي تجري فيها أحداث الرواية.

جاء في تعريف بالرواية على غلافها “يدخل واسيني في هذه الرواية منطقة محرمة إذ يضع الغربي الحالي والعربي الحالي أيضا أمام المرايا التي تظهر تناقضاتهما أمام حداثة انتقائية في كل شيء.
لن يكون العربي الأخير في قلعة أميروبا الغامضة الواقعة بين مضيق هرمز والبحر الأحمر في عمق الربع الخالي أميا أو جاهلا أو بدائيا بل سيكون عربيا في صميم الدقة التكنولوجية.
”آدم وهو عالم الفيزياء النووي والمشرف على تنفيذ برنامج قنبلة نووية مصغرة في بنسلفانيا يتعرض لعملية اختطاف في مطار رواسي بباريس تشترك فيها ثلاثة أطراف: تشادو المتخصص في قتل علماء الذرة العرب و"التنظيم" وهو الجهاز الإرهابي الغامض الذي تحول إلى قوة ضاربة لكل ما له علاقة بالحياة والفن و(إف.بي.آي) أو مكتب التحقيق الاتحادي الأميركي لأن آدم ينتمي إلى مخبر أميركي وتجب حمايته."

زوجة آدم اليابانية قتلت يوم محاولة اختطافه في باريس لكن الذين خلصوه أخفوا عنه الأمر وصاروا يعرضون عليه شريطا مزورا يظهرها حية وتبارك عمله في القلعة وذلك كي يبقى يعمل على المشروع. يكتشف اللعبة أخيرا بمساعدة سميث الذي قبل موته أرسل له الشريط الحقيقي الذي يظهر موتها.

وإذا كان ونستون سميث في رواية أورويل وحبيبته جوليا اللذان حاولا التفكير باستقلالية قد ألقي القبض عليهما وأخضعا إلى غسل دماغ جديد فإن “سميث” في رواية واسيني الأعرج صديق آدم الذي سعى إلى مساعدته قد أبعد ثم مات في معركة.

وإذا كان الطريق مسدودا أمام أبطال أورويل فان آدم الذي كان شبه سجين في القلعة قد استطاع النجاة أخيرا ولو جريحا وفي حال سيئة وذلك بمساعدة الميجر نلسون صديق سميث والذي أنقذه وأنقذ حبيبته إيفا وابنته قبل هجوم التنظيم وقبل تفجير القنبلة النووية الصغيرة التي طورها آدم والتي تستعمل لمكافحة الإرهاب. مما قد يؤخذ على الرواية كثرة التفاصيل المكررة كأنها مشاهد معادة بما يثقل العمل الروائي إذ لا ضرورة لإعادة كثير منها.

وردت الرواية في 447 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن (دار الآداب) في بيروت. وقد حملت على غلافها أن الكاتب يتنازل عن حقوقه المادية للأطفال المرضى بالسرطان.

عن موقع جريدة العرب اللندنية


العرب : أول صحيفة عربية يومية تأسست في لندن 1977

صحيفة العرب© جميع الحقوق محفوظة

يسمح بالاقتباس شريطة الاشارة الى المصدر



واسيني الأعرج في حكايته مع «العربي الأخير» ... القوة والنبوءة في زمن الدكتاتور


جريدة البناء


جريدة البناء
نُشر في 15-02-2015، العدد : 2005
الصفحة : ثقافة وفنون
رزان إبراهيم - كاتبة أردنية


«حتى يكون الإنسان وفيّاً لفنّه يجب أن يكون وفيّاً لعصره»… فان أوكنر.

على الرغم من أبعاد فانتازية قد تُدخل «حكاية العربي الأخير» في المجرّد المطلق، إلا أن الرواية بقيت محتفظة بإشارات تضمن لها تحرّكاً مقنعاً في إطار محدّدات مكانية وزمانية وإنسانية، يعرفها القارئ العربي جيداً لا بل يصبح قادراً وهو يرقب أناس «آرابيا» الضائعين في صحراء مترامية، أن يعيش مآلات خطيرة تهدّد بفناء واندثار يبذل الروائي جهده كي يرفع مستوى وعي المتلقي بها، من دون تضليل عماده تفاؤل أبله وبطولات وهمية، أو حتى عويل لا ينتهي حول عبثية ما يجري، فالرواية تتوسل سرداً هو المفتاح للتفكير بقصة حياتنا، أو البحث عن ذاتنا العربية.

تتمحور الرواية حول «آدم» العالم النووي من أصول عربية، الذي يُقتاد فور نزوله من المطار في باريس إلى قلعة وسط الصحراء. وفي هذا المكان «القلعة» يمكث آدم ويعود لمزاولة أبحاثه العلمية في المجال النووي، الذي كان يمارسه في مختبره في بنسلفانيا. يحصل هذا لآدم في زمن تكشف فيه الرواية أن «الآرابيين» باتوا «يتقاتلون على الماء والكلأ وبقايا النخيل المحروق، لسبب تافه»، وهو الزمن ذاته الممتلئ عنصرية وكراهية رآها آدم منذ وقعت عيناه عند مدخل القلعة على شعار «العربي الجيد هو العربي الميت».

نستطيع القول إن في هذه الرواية من الإشارات ما هو كفيل بالشهادة على تفاعل حي مع رواية جورج أورويل الشهيرة «1984». أبرزها ذلك العنوان الذي يتصدر الغلاف «2084 العربي الأخير» الذي يعقبه احتفال تبدأ به الرواية بمناسبة مرور قرن على ميلاد الأخ الأكبر «بيغ بروذر» الطاغية أو المجرم الذي تعلمنا الرواية أن «ليتل بروز» لا يعدو أن يكون حفيداً أو امتداداً له يقتديه في شعارات تم تثبيتها في المدخل الجنوبي للقلعة منها: «الحرب هي السلام. الحرية هي العبودية. الجهل قوة».

وإذ تحكي الرواية مجتمعاً غارقاً في التيه ولم تبق منه سوى ملامحه الأخيرة، فإنها تنهل من حقائق ومعلومات تقول لنا من خلالها كيف حصلت الأشياء، ولماذا في دورة لا تنفصل فيها نهايات الأشياء عن مقدماتها. وهو ما يواجهه الروائي بنجاح، حين تمكن من النهوض بركام الحقائق والتاريخ إلى آفاق التخييل المتزامن مع مؤثرات صوتية وصورية وحسية تدفعنا باتجاه الإنصات لنداءات داخلية عميقة.

تستحضر الرواية بطلها «آدم» في إطار صراع أخلاقي بامتياز ارتكز حول مشروعية صناعة قنبلة نووية مضى آدم فيها متأرجحاً في يقينه حولها بين مضي وعزوف. وهو ما تنجح الرواية في تقديمه عبر سلسلة من أفعال وحوارات متنامية غنية تستدعي لحظات زمنية متفاوتة بغرض إيضاح كل ما بدا إشكالياً أو حتى مبهماً. تأتي شخصية « ليتل بروز» تباعاً نموذجاً لكل من آمن بالكبار وبالقوة، لدرجة تؤكد توليد خاصية زمن الدكتاتور من حيث هو زمن يتكرر ولا ينتهي كأنه أبدي مطلق. لذلك يظهر مؤمناً ببراغماتية أشبه ما تكون بزيت يسهل حركة الطاحونة. والروائي يظهره بمكون جسدي يعكس ما يريد أن يحكيه عن داخله، ومن هنا يحضر بجسد مختل في إطار نسب تشريحية قائمة على التهويل والمبالغة والسخرية، ضمن تشكلات بصرية قبيحة بمسالك كاريكاتيرية هدفها تحجيمه والسخرية منه، بل وتحرص على نزع قناعه عنه بوضعه تحت المجهر، بغرض الكشف عن تفاصيله التي غاب بعض منها عن الناس. وهو ما ينجح الأدب عادة فيه حين يُعمل المتخيل في إطار انتقام رمزي من شأنه تجريح الغالب بدلاً من تفخيمه. يحضر في الرواية أيضاً «الكوربو سيف/ الغراب» أنموذجا للإرهابي الذي ينضم إليه الضائعون من «آرابيا». جعل من الإسلام واجهة لتحليل قتل الأبرياء. علماً أن الرواية ـ رغم ما تظهره من عداوة بين الكوربو والمسؤولين في إميروبا ـ فإنها تحيل في أكثر من موضع إلى ما يمكن وصفه بأنه التقاء مصالح بين طرفين متناقضين في المشروع.

في أكثر من مشهد يصبح بإمكان القارئ استذكار حالة تكنولوجية لها انعكاساتها اللافتة على بنية الحدث الروائية، إذ لا عجب لو تحول الأدب كما يقول شيفان سركاني- إلى واصف للصورة الملتصقة بالتواصل وأدواته الحديثة، وبذلك تغدو الثقافة الأدبية الجديدة هي المحاور الجدلي للتكنولوجيا الجديدة. لهذا حضرت في الرواية مشاهد لآلات تعرض صوراً يتحكم فيها البشر ابتداء، لتعود من بعد ذلك وتمارس سطوتها على البشر من جديد، بل وكنا نرى «بروز» مستفيداً من كل ما يمكن للتكنولوجيا أن تمنحه من تسهيلات لمراقبة البشر صغيرهم وكبيرهم في القلعة بكل ما فيهم عدا جوهر القلب الذي تعجز الآلة عن مراقبته.

الرواية عموماً تتحاشى نظرة حدية قاطعة تضع شخوصها الغربية في حزمة متجانسة ففي مواضع بعينها يظهر الغربي كارهاً للعربي، وكل ما يعنيه منه محاولة الحصول على المواد الأولية واستغلاله بشكل أو بآخر. وفي هذا السياق يحضر «بروز» ليمثل الغربي العنصري الذي يرى في كل عربي إرهابياً حتى يثبت العكس. لكن الرواية في المقابل تظهر العديد من شخوص غربية محملة بجانب إنساني، أراه وقد حضر على نحو ملتبس بقصدية من الروائي نفسه، تفتح إمكانية أن يكون الغربي صديقاً قريباً من الروح، في وقت لا يمنع هذا خلافاً في الرؤية والتحاليل.

الأصل في الروائي أن لا ينزلق في لغة وقائعية حرفية، وكثيراً ما يكتسب النص قيمته من خلال مواقف أو محطات ارتبطت برغبة ملحة تنتاب مبدعه في التعبير عن نفسه بعلاقات رمزية أحياناً. ومن هنا تلفتنا في الرواية قصدية تضبط نحتاً للأسماء «إميروبا، إيروشينا، روشيناريا»، أو اختياراً متعمداً لاسم آدم المحكوم بدافع التفكير بأن نقطة نهاية التاريخ تصبح كامنة في البداية، فظني أن آدم وفقاً لمسارات الرواية شأنه شأن آدم الأول حمل علامة إثمه حين تورط بشكل أو بآخر بعملية الموت والتلاشي التي أصابت إميروبا وأبادت أهلها. ومن هذا الباب نستطيع هنا أن نرصد ما يطلق عليه اسم حيوانات رامزة «Bestiary» نقلتنا من تصوير واقعي أليف إلى آخر عجائبي فهناك أكثر من نوع حيواني يتداخل ويتشابك بعنف مع غيره لاعباً دور الوسيط بين القارئ وما يحيط به من عوالم ما بين أسد يزأر بأنياب بارزة، إلى عقارب وثعابين «تقاتلت حتى شبعت موتاً قبل أن تستقر نهائياً وتتآلف». ليبقى الأكثر أهمية بين هذه الحيوانات مجتمعة صورة «رماد» «الذئب الأول والأخير في السلالة، كما آدم العربي الأول والأخير الذي تموت سلالته تباعاً، فيصبح بإمكاننا القول إن رماد يحضر في حالات آدم المختلفة ليكون علامته الأكثر صدقاً في سجن إميروبا فلكل حالة نفسية يعيشها آدم ما يمكن الوقوف على ما يناظرها لدى رماد.

على العموم ـ كما هو الشائع في روايات واسيني الأعرج- فإن الطبيعة تُسخر باقتدار لاستكناه علاقة مفترضة بينها وبين البشر، وهو ما تصادق عليه علاقة وشيجة بين طبيعة صحراوية وبشر يقطنونها بما ساعد على أن تتجاور الأحداث وعناصر مستنسخة من هذه الطبيعة. لذلك- وعلى سبيل المثال- اختلطت ألوان وجوه مقشرة حزينة في آرابيا بلون صحراء صفراء في مهب الريح، لتحضر في هذا كله عين السارد الواصفة المرافقة لآدم في تماهيه مع الطبيعة.

وإذ تتضافر مظاهر الطبيعة كلها في نهايات مأساوية مفجعة تضعنا مع حيوانات رامزة في مشهد بصري بامتياز أبطاله ذئاب وضباع تتعارك مخلفة وراءها الجثث عائمة هنا وهناك. وإذ يحصل هذا فإن الرواية لم تشأ أن تنغلق بعيداً عن ومضة نور أو شعاع شمس يلمع فجأة، واختارت حالة بينية أو حالة نوم بارد مع كورس جنائزي يقول عن آدم: «إنه حي، لكنه ينزف وبدأت أعضاؤه تتيبّس بسبب البرد والثلج. جيد أنه ما يزال يتنفس». لنخلص من هذا كله أن نهاية تماشت ونبوءة العنوان ما لبثت أن تراجعت قليلاً لتضعه في دائرة الاحتمال أو الممكن، فرماد كما تخبرنا الحكاية يحدث معه «أن يندفن ويغيب نهائياً حتى يظن جميع من تعودوا عليه أنه مات.. لكنه سرعان ما يعود مالئاً المكان والآذان بنداءاته القاسية».

يبقى أن رواية حكاية العربي الأخير اقتربت كثيراً من كرسي الاعتراف الأول- وفقاً لتعبير عبد الرحمن منيف «إن جلسنا فوقه وبدأنا بالكلام الصادق، فعندئذ نعرف من نكون، وماذا يجب علينا أن نفعل الآن وغداً».

عن موقع جريدة البناء اللبنانية

المقال بالـ PDF


جردة البناء اللبنانية جريدة يومية سياسية قومية اجتماعية.



واسيني الأعرج في حكايته مع «العربي الأخير» : القوة والنبوءة في زمن الديكتاتور


جريدة القدس العربي


جريدة القدس العربي
السنة السابعة والعشرون ـ العدد 8373 السبت 13 شباط (فبراير) 2016 ـ 4 جمادي الأول 1437هـ
هاشم شفيق - كاتب عراقي


حتى يكون الإنسان وفياً لفنه يجب أن يكون وفياً لعصره»
فان أوكنر

على الرغم من أبعاد فانتازية قد تُدخل «حكاية العربي الأخير» في المجرد المطلق، إلا أن الرواية بقيت محتفظة بإشارات تضمن لها تحركاً مقنعاً في إطار محددات مكانية وزمانية وإنسانية، يعرفها القارئ العربي جيداً؛ بل ويصبح قادراً وهو يرقب أناس آرابيا الضائعين في صحراء مترامية، أن يعيش مآلات خطيرة تهدد بفناء واندثار يبذل الروائي جهده كي يرفع مستوى وعي المتلقي بها، من دون تضليل عماده تفاؤل أبله وبطولات وهمية، أو حتى عويل لا ينتهي حول عبثية ما يجري، فالرواية تتوسل سرداً هو المفتاح للتفكير بقصة حياتنا، أو البحث عن ذاتنا العربية.

تتمحور الرواية حول «آدم» العالم النووي من أصول عربية، الذي يُقتاد فور نزوله من المطار في باريس إلى قلعة وسط الصحراء. وفي هذا المكان «القلعة» يمكث آدم ويعود لمزاولة أبحاثه العلمية في المجال النووي، الذي كان يمارسه في مختبره في بنسلفانيا. يحصل هذا لآدم في زمن تكشف فيه الرواية أن الآرابيين باتوا «يتقاتلون على الماء والكلأ وبقايا النخيل المحروق، لسبب تافه»، وهو الزمن ذاته الممتلئ عنصرية وكراهية رآها آدم منذ وقعت عيناه عند مدخل القلعة على شعار «العربي الجيد هو العربي الميت».

نستطيع القول إن في هذه الرواية من الإشارات ما هو كفيل بالشهادة على تفاعل حي مع رواية جورج أورويل الشهيرة «1984». أبرزها ذلك العنوان الذي يتصدر الغلاف «العربي الأخير 2084» الذي يعقبه احتفال تبدأ به الرواية بمناسبة مرور قرن على ميلاد الأخ الأكبر «بيغ بروذر» الطاغية أو المجرم الذي تعلمنا الرواية أن «ليتل بروز» لا يعدو أن يكون حفيداً أو امتداداً له يقتديه في شعارات تم تثبيتها في المدخل الجنوبي للقلعة منها: «الحرب هي السلام. الحرية هي العبودية. الجهل قوة».

وإذ تحكي الرواية مجتمعاً غارقاً في التيه ولم تبق منه سوى ملامحه الأخيرة، فإنها تنهل من حقائق ومعلومات تقول لنا من خلالها كيف حصلت الأشياء، ولماذا في دورة لا تنفصل فيها نهايات الأشياء عن مقدماتها. وهو ما يواجهه الروائي بنجاح، حين تمكن من النهوض بركام الحقائق والتاريخ إلى آفاق التخييل المتزامن مع مؤثرات صوتية وصورية وحسية تدفعنا باتجاه الإنصات لنداءات داخلية عميقة.

تستحضر الرواية بطلها «آدم» في إطار صراع أخلاقي بامتياز ارتكز حول مشروعية صناعة قنبلة نووية مضى آدم فيها متأرجحاً في يقينه حولها بين مضي وعزوف. وهو ما تنجح الرواية في تقديمه عبر سلسلة من أفعال وحوارات متنامية غنية تستدعي لحظات زمنية متفاوتة بغرض إيضاح كل ما بدا إشكالياً أو حتى مبهماً. تأتي شخصية « ليتل بروز» تباعاً أنموذجاً لكل من آمن بالكبار وبالقوة، لدرجة تؤكد توليد خاصية زمن الديكتاتور من حيث هو زمن يتكرر ولا ينتهي كأنه أبدي مطلق. لذلك يظهر مؤمناً ببراغماتية أشبه ما تكون بزيت يسهل حركة الطاحونة. والروائي يظهره بمكون جسدي يعكس ما يريد أن يحكيه عن داخله، ومن هنا يحضر بجسد مختل في إطار نسب تشريحية قائمة على التهويل والمبالغة والسخرية، ضمن تشكلات بصرية قبيحة بمسالك كاريكاتيرية هدفها تحجيمه والسخرية منه، بل وتحرص على نزع قناعه عنه بوضعه تحت المجهر، بغرض الكشف عن تفاصيله التي غاب بعض منها عن الناس. وهو ما ينجح الأدب عادة فيه حين يُعمل المتخيل في إطار انتقام رمزي من شأنه تجريح الغالب بدلاً من تفخيمه. يحضر في الرواية أيضاً «الكوربو سيف/ الغراب» أنموذجا للإرهابي الذي ينضم إليه الضائعون من آرابيا. جعل من الإسلام واجهة لتحليل قتل الأبرياء. علما أن الرواية- رغم ما تظهره من عداوة بين الكوربو والمسؤولين في إميروبا- فإنها تحيل في أكثر من موضع إلى ما يمكن وصفه بأنه التقاء مصالح بين طرفين متناقضين في المشروع.

في أكثر من مشهد يصبح بإمكان القارئ استذكار حالة تكنولوجية لها انعكاساتها اللافتة على بنية الحدث الروائية، إذ لا عجب لو تحول الأدب – كما يقول شيفان سركاني- إلى واصف للصورة الملتصقة بالتواصل وأدواته الحديثة، وبذلك تغدو الثقافة الأدبية الجديدة هي المحاور الجدلي للتكنولوجيا الجديدة. لهذا حضرت في الرواية مشاهد لآلات تعرض صوراً يتحكم فيها البشر ابتداء، لتعود من بعد ذلك وتمارس سطوتها على البشر من جديد، بل وكنا نرى «بروز» مستفيداً من كل ما يمكن للتكنولوجيا أن تمنحه من تسهيلات لمراقبة البشر صغيرهم وكبيرهم في القلعة بكل ما فيهم عدا جوهر القلب الذي تعجز الآلة عن مراقبته.
الرواية عموماً تتحاشى نظرة حدية قاطعة تضع شخوصها الغربية في حزمة متجانسة؛ ففي مواضع بعينها يظهر الغربي كارهاً للعربي، وكل ما يعنيه منه محاولة الحصول على المواد الأولية واستغلاله بشكل أو بآخر. وفي هذا السياق يحضر «بروز» ليمثل الغربي العنصري الذي يرى في كل عربي إرهابياً حتى يثبت العكس. لكن الرواية في المقابل تظهر العديد من شخوص غربية محملة بجانب إنساني، أراه وقد حضر على نحو ملتبس بقصدية من الروائي نفسه، تفتح إمكانية أن يكون الغربي صديقاً قريباً من الروح، في وقت لا يمنع هذا خلافاً في الرؤية والتحاليل.

الأصل في الروائي أن لا ينزلق في لغة وقائعية حرفية، وكثيراً ما يكتسب النص قيمته من خلال مواقف أو محطات ارتبطت برغبة ملحة تنتاب مبدعه في التعبير عن نفسه بعلاقات رمزية أحياناً. ومن هنا تلفتنا في الرواية قصدية تضبط نحتاً للأسماء؛ «إميروبا، إيروشينا، روشيناريا»، أو اختيارا متعمدا لاسم آدم المحكوم بدافع التفكير بأن نقطة نهاية التاريخ تصبح كامنة في البداية، فظني أن آدم وفقاً لمسارات الرواية شأنه شأن آدم الأول حمل علامة إثمه حين تورط بشكل أو بآخر بعملية الموت والتلاشي التي أصابت إميروبا وأبادت أهلها. ومن هذا الباب نستطيع هنا أن نرصد ما يطلق عليه اسم حيوانات رامزة «Bestiary» نقلتنا من تصوير واقعي أليف إلى آخر عجائبي؛ فهناك أكثر من نوع حيواني يتداخل ويتشابك بعنف مع غيره لاعباً دور الوسيط بين القارئ وما يحيط به من عوالم؛ ما بين أسد يزأر بأنياب بارزة، إلى عقارب وثعابين «تقاتلت حتى شبعت موتا قبل أن تستقر نهائياً وتتآلف». ليبقى الأكثر أهمية بين هذه الحيوانات مجتمعة صورة «رماد» «الذئب الأول والأخير في السلالة، كما آدم العربي الأول والأخير الذي تموت سلالته تباعاً، فيصبح بإمكاننا القول إن رماد يحضر في حالات آدم المختلفة ليكون علامته الأكثر صدقاً في سجن إميروبا؛ فلكل حالة نفسية يعيشها آدم ما يمكن الوقوف على ما يناظرها لدى رماد.

على العموم – كما هو الشائع في روايات واسيني الأعرج- فإن الطبيعة تُسخر باقتدار لاستكناه علاقة مفترضة بينها وبين البشر، وهو ما تصادق عليه علاقة وشيجة بين طبيعة صحراوية وبشر يقطنونها بما ساعد على أن تتجاور الأحداث وعناصر مستنسخة من هذه الطبيعة. لذلك- وعلى سبيل المثال- اختلطت ألوان وجوه مقشرة حزينة في آرابيا بلون صحراء صفراء في مهب الريح، لتحضر في هذا كله عين السارد الواصفة المرافقة لآدم في تماهيه مع الطبيعة.

وإذ تتضافر مظاهر الطبيعة كلها في نهايات مأساوية مفجعة تضعنا مع حيوانات رامزة في مشهد بصري بامتياز أبطاله ذئاب وضباع تتعارك مخلفة وراءها الجثث عائمة هنا وهناك. وإذ يحصل هذا فإن الرواية لم تشأ أن تنغلق بعيداً عن ومضة نور أو شعاع شمس يلمع فجأة، واختارت حالة بينية أو حالة نوم بارد مع كورس جنائزي يقول عن آدم: «إنه حي، لكنه ينزف وبدأت أعضاؤه تتيبّس بسبب البرد والثلج. جيد أنه ما يزال يتنفس». لنخلص من هذا كله أن نهاية تماشت ونبوءة العنوان ما لبثت أن تراجعت قليلا لتضعه في دائرة الاحتمال أو الممكن، فرماد كما تخبرنا الحكاية يحدث معه «أن يندفن ويغيب نهائياً حتى يظن جميع من تعودوا عليه أنه مات.. لكنه سرعان ما يعود مالئاً المكان والآذان بنداءاته القاسية».

يبقى أن رواية حكاية العربي الأخير اقتربت كثيرا من كرسي الاعتراف الأول- وفقا لتعبير عبد الرحمن منيف- إن جلسنا فوقه وبدأنا بالكلام الصادق، فعندئذ نعرف من نكون، وماذا يجب علينا أن نفعل الآن وغداً.

عن موقع جريدة القدس العربي الجديد

عن موقع جريدة القدس العربي

المقال في جريدة القدس العربي بالـ pdf


صحيفة القدس العربي هي صحيفة لندنية تأسست عام 1989.



واسيني الأعرج يكتب حكاية العربي الأخير في 2084


جريدة الحياة


الإثنين، ١٨ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٦
جريدة الحياة
نبيل سليمان


إذا ما حلّ الروائي محل الشاعر في الحديث عما بين السابق واللاحق، فسيكون من اللعب بامتياز أن يحاول روائي مثل واسيني الأعرج أن يمتص ما يحسب من القوة في رواية نابوكوف «لوليتا»، لأن هذه القوة لا تنتمي إلى هذه الرواية، بل إلى مستوى من الوجود يتجاوز نابوكوف. وهكذا يكتب واسيني الأعرج روايته «أصابع لوليتا»، وإذ يموضعها إزاء «لوليتا» الأم، يزيل عنها تفرّدها. ويبدو أن واسيني الأعرج استمرأ اللعبة - بالأحرى نجاحه في اللعبة - فعاد إليها في روايته الجديدة «2084 حكاية العربي الأخير» (دار الآداب 2015- بيروت) ، منادياً/ منازلاً/ ملاعباً رواية «1984» لجــورج أورويل. ومن المعلوم أن العنوان الأصلي لرواية» 1984» كان «آخر رجل في أوروبا».

ومن السائد أن الناشر اقترح أن يُعكَس الرقمان الأخيـــران لسنة إنجاز أورويل للرواية 1948 ليكون عنوانها «1984». ومن هذه الرواية جاءت إلى رواية واسيني الأعـــرج (2084...) شخصية بيغ بروذر، ليكون احتفال ليتل بروذر بمئوية جده. فبعد مئة سنة من تاريخ عنوان رواية أورويل، يقوم في رواية الأعرج احتفال الحفيد، فهل النسب بين الروايتين هو ما بين الجد والحفيد؟

بقوم الاحتفال بالمئوية في قلعة أميروبا التي تتحكم بما آلت إليه البلاد العربية: آرابيا. وليست هذه هي المرة الأولى التي تلاعب فيها بهذا الاسم الجغرافيةُ الروائيةُ الجغرافيةَ العربيةَ. فللكاتب رواية «مملكة آرابيا». وفي ذلك المستقبل الذي تتخيل رواية «2084...» فيه «آرابيا» تمزقت أوروبا، قبل أن تتوحد فيديرالياتها مع أميركا، ومع إسرائيل التي صارت في الرواية أزاريا، فنشأ من ذلك حلف أميروبا، يقابله في حلف روشيناريا (روسيا) والصين وإيران.

ومن هذه الجغرافيا الروائية أيضاً: آمانيا التي دخل سكانها في قتال طائفي وعرقي وعقائدي انتهى بهم إلى إفناء بعضهم بعضاً. أما أفقر مناطق آرابيا وهي تارزا فتقوم في جنوبها، وقد قامت حضارتها على بناء السدود (سد مارابا «مأرب» الذي بناه السبئيون..) وعلى احترام التعددية الثقافية والدينية، لكن الجفاف والفرقة ضرباها فصارت خراباً. وإلى إشارة تارزا إلى اليمن ثمة أيضاً إشارة إراكا إلى العراق وإشارة كياتا إلى الكويت، وهذه آرابيا المغربية السنية المالكية تشير إلى المغرب.

والرواية لا تبخل بما يزكي هذه الترجمة» الجغرافية»، ومن ذلك مثلاً أن حاكم إراكا قد أُعدِم ببدائية وتوحش، وهو من وقع في الفخ الذي نصبته له السفيرة الأميركية إبريل جلاسبي أثناء لقائهما في 25/4/1990، فاحتل كياتا، وكانت الحرب التي كذّبت دعوى أسلحة الدمار الشامل، وكشفت البشر الذين خطوا الحدود في رؤوسهم، ليقوم القتل بين السنة والشيعة والأكراد وداعش والقاعدة، كما أعقب الحب تصفية علماء إراكا.

حياة المستقبل

تحفل الرواية بمثل هذا الذي يصل يومنا بها، أي يصل الحاضر بالمستقبل. وكانت رواية واسيني الأعرج «المخطوطة الشرقية» قد قامت بهذا الوصل، ولكن في عام 2050، لتتنبأ بما ستكرره رواية «2084» من دثور العرب وانقراضهم. فمن عتبات هذه الرواية تبدأ نبوءتها، وإذا بنا الآن موتى، ولا تغيير، وحياتنا الحقيقية الوحيدة المؤكدة تكمن في المستقبل، ربما بعد ألف سنة، كما يحدّث أورويل. وكما يحدّث كوستلر: لا مثيل لعسفنا الحكومي، وصحافتنا كمدارسنا تزرع الجهل والدوغمائية والعسكرة والشوفينية. وللرواية إذن أن تنفتح بما كتبه الأميركي سرينغ وأخذه عنه المتطرف اليهودي يوزينستن: العربي الجيد الوحيد هو العربي الميت.

تتمحور الرواية حول آدم - لا تخفى دلالة الاسم - الأميركي الجنسية، الآرابي الأصل، العالم النووي الذي لا يعرف أن عصراً انتهى وحل آخر. وقد جعل صراع المئة سنة بين أزاريا وآرابيا (العرب وإسرائيل) من آدم طريدة نموذجية كأسرته (زوجته اليابانية وابنته). وفي هذا السياق تمضي الرواية إلى أن جزءاً من آرابيا قد تحالف مع آزاريا التي احتلت كل الآبار النفطية الآرابية. ومن آرابيا من يتكئ على أزاريا لحمايته، ومنها من عاد إلى نظامه القبلي، وثمة دويلات صغيرة يغزو بعضها بعضاً، وكلما كبرت دويلة انفجرت. وهكذا كان الآرابيون ضد أنفسهم ولا يزالون (بعد مئة سنة) ولذلك سينقرضون ولا عجب، فمن الأفكار التي تتداولها الرواية أنه ثمة أمم لا تملك قابلية الاستمرار فتقضي على نفسها بنفسها.

قرين آدم في الرواية هو الذئب (رماد)، منه يبدأ السرد الذي يرمح به من قصيدة ألفريد ديفيني إلى تأبط شراً إلى أسماء الذئب في القاموس... ويأتي حضور الذئب «رماد» في مونولوجات بالحرف المائل. إنه الذئب الأخير في سلالته كما هو آدم العربي الأخير. و«رماد» يركض منذ مئة سنة، فقدره كقدر آدم «أن نركض تتبعنا أناشيد الهنود الحمر الذين أصبحنا نقترب منهم». إنها بشرى أخرى بالدثور والانقراض، تؤكدها الوقائع والأحداث والشخصيات الروائية جميعاً طوال قرن. فربيع الموت - وهذه إشارة إلى الربيع العربي - حل في آرابيا فجأة كحروب طاحنة وعبثية، إذ إن الآرابيين عندما قاموا بثورتهم كبقية الشعوب، قتلوا أنفسهم أولاً، ثم أكلوا رؤوس بلدانهم بعدما خلقوا فراغاً ظنوه هو الديموقراطية، ثم ذابوا كمدن الريح، طيب الله ذكرى عبد الرحمن منيف وخماسيته «مدن الملح».

الارهاب والغراب

والأمر كذلك لابد أن يحضر الإرهاب. وقد جاء ذلك في شخصية الكوربو (الغراب) الذي يقود التنظيم (هو تنظيم الدولة) ويهدد قلعة أميروبا التي يدعوها عش القراصنة، ويصنفها قاعدة متقدمة للكفرة. والكوربو، العالم الأميركي الذي يرى أنه حورب لأنه مسلم، يتهم التحالفات الدولية برغبتها في إجهاض مشروع الدولة الإسلامية الحقيقية. وفي الحرص دائماً على ربط الحاضر بالمستقبل، تنقل الرواية أن كثيرين يؤكدون أن الكوربو والتنظيم هما من يشرفان على بيع النفط في بعض المناطق التي يسيطر عليها، من آرابيا إلى المتعاملين الغربيين الخواص الذين يصمتون عليه، لأن مصلحتهم معه. وكثيراً ما شوهدت الصهاريج الصفراء تقطع الصحارى ولا طائرة تقصفها، مع أن المنطقة مراقبة كلياً: أليس هذا صدى داعش وتركيا وسوريا وطائرات التحالف سنة 2015 أو الآن؟

في فكريتها، تسجل الرواية أن الإرهاب ليس قدراً، ولم ينشأ من الفراغ، بل هو تصنيع ومرض حقيقي، ولكن كلٌّ يمارسه على طريقته. وتطلق الرواية الأسئلة عمن خلق الإرهاب، ومن موّله، ومن درّبه، ومن وجّهه إلى قتل العلماء وتحطيم أجمل الآثار. وتذهب الرواية إلى أن ما يزيد التطرف هو الإرهاب الذي يملك سلطان الإبادة بإمكاناته وطائراته، وهذه في إشارة إلى إرهاب الدولة - الإمبراطورية التي ستتحد بالولايات المتحدة.

لقد انتهى روائياً عصر الإخوان المسلمين والقاعدة وداعش وكل الحركات الدينية، وحلّ محلّها التنظيم، بينما صار العرب بقايا بشر، بلا تاريخ ولا هوية ولا ذاكرة. وفي ماضي الرواية، وهو حاضرنا الآن، نال القصف من المدنيين أكثر مما نال الإرهابيين، منذ بدأت المعركة مع الإرهاب: تراه القصف الروسي أم قصف التحالف أم كلاهما؟ لذلك تتخيل الرواية لمستقبلنا المعركة النهائية مع الإرهاب، حيث يقود العالم آدم صناعة القنبلة النووية الصغيرة (البوكيت/ بومب) المضادة للإرهاب. وفيما تقترب الرواية من النهاية تقوم عملية (العقرب الأسود) في أمانيا التي ما عاد حتى التنظيم يسبي نساءها بعدما صرن هياكل عظمية. وفي هذه العملية يكون أولاء العرب - الآرابيون فئران تجارب. وإثر ذلك يُمنح آدم جائزة نوبل، بينما يزلزل هجوم التنظيم قلعة أميروبا، فيبدأ ترحيلها. وبينما بدأت أمواج البشر تخرج من الرمال «هذه الرمال تخبئ ما لا يمكن تصوره»، بدأت أمواج الذين يرتدون الثياب الصفراء ويركضون بالأعلام السوداء إلى القلعة، وتنشب معركة الذئب رماد مع الذئاب والضباع التي تنهش جثث المتقاتلين.

تنتهــــي الروايـــة بالميجر نيلسون منادياً بإنقاذ آدم قبل أن يدركهم غبار الانفجار النـــووي الثقيل، انفجار البوكيت/ بومب، الذي سيقضي على التنظيم والإرهاب، فهل يصدق هذا التخييل الروائي للمستقبل؟ وهل يصح إذن في رواية «2084...» ما قاله نعـــوم تشومسكي في رواية اورويل الشهيرة (1984): «إن نبـــوءات أورويل قد تحققت، وإن ما حذرنا منه قد وقع بالفعل، على الأقل في جوهره»؟.

عن موقع جريدة الحياة


“الحياة” صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت “الحياة” سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت “الحياة” لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت “الحياة” منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت “الحياة” وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل “الحياة” رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم “الحياة” نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.


عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)