“توباز” لمارسيل بانيول هل كانت أول اقتباس سينمائي عربي ؟. الحدود الممكنة لمقاومة الشر في عالمنا المعاصر

هناك عادة ما يشبه الإجماع عند التأريخ للسينما المصرية وصانعيها، على أن واحداً من الأفلام الكوميدية الأكثر جدية عند تلك البدايات كان فيلم “ياقوت” من تمثيل نجيب الريحاني عن سيناريو كتبه الريحاني نفسه وبديع خيري ومن إخراج الفرنسي إميل روزيه.

ويذكر العديد من المؤرخين أن الفيلم مقتبس من مسرحية “توباز” للكاتب والسينمائي الفرنسي مارسيل بانيول، سوف يُقتبس كثيراً لاحقاً في السينما المصرية وغيرها، بل إنه نفسه سيخرج في السينما الفرنسية بعض الأفلام الأكثر انتماء إلى السينما الشعبية، لا سيما في تصويرها حكايات تدور في الجنوب الفرنسي، وتتمحور دائماً حول موضوعات أخلاقية. ومن هنا اعتبر “ياقوت” أول اقتباس مصري لرواية أجنبية بصرف النظر عن تلك الأفلام التي قلّدت شرائط غربية وما شابه ذلك. ولكن يبقى سؤال: هل “ياقوت” بالفعل اقتباس لـ"توباز"؟ الجواب هو لا. لا علاقة بين الاثنين رغم تأكيدات “المؤرخين”. ومن هنا فإن المظنين هو أن “ياقوت” مقتبس عن عمل آخر ربما لبانيول نفسه. وبالتالي سيظل هذا يعني أن بانيول صاحب أول اقتباس عن أدب أوروبي في تاريخ السينما المصرية.

مهما يكن فإن بانيول حين كتب هذه المسرحية ونشرها للمرة الأولى عام 1930، أي قبل تحقيق “ياقوت” بخمس سنوات، وحوّلها بعد ذلك إلى فيلم سينمائي لاقى نجاحاً هائلاً في فرنسا بصورة خاصة، وكان من بطولة فرنانديل. كان قد اتخذ قراره بالتوجه إلى السينما كاتباً ومخرجاً، بعدما أبلى بشكل جيد وناجح في المجالين الروائي والمسرحي...

رابط : مقال إبراهيم العريس على موقع اندبندت عربية

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)