“أنستنا يا عيد” أغنية خالدة في ذاكرة الفرح اليمني. 40 سنة مضت على ولادتها وأضحت أحد طقوس هذه المناسبة في البلاد

في الساعات الأولى من إعلان انتهاء شهر رمضان المبارك ودخول العيد، تصدح الفضائيات والإذاعات اليمنية بأغنية “أنستنا يا عيد” وتسمعها وأنت في الشارع والمنزل وفي كل مكان، ويُخيَّل إليك بأن العيد أغنية.

“أنستنا يا عيد” أغنية يمنية مبهجة كانت ولا تزال حين تُذاع تبعث في النفس شجناً كإيقاعات نغماتها، وتقطر من كلماتها معاني الوصال وأصوات الألفة.

حوالى 40 سنة مضت على ولادة هذه الأغنية، التي أضحت أحد طقوس العيد في اليمن. ولا يكتمل عيد اليمنين إلّا بسماعها، وهي للشاعر عباس المطاع وغنّاها الفنان الراحل علي بن علي الأنسي...

عن صورة الخبر

رابط : الأغنية ومقال هشام الشبيلي على موقع اندبندت عربية

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)