مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

مجلة الدراسات الفلسطينية هي مجلة فصلية، تصدر بالعربية عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت منذ سنة 1990 وتوزع في البلاد العربية والعالم. ويتم إعادة طباعتها في رام الله لتوزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل إضافة إلى رصدها التحليلي لسياسات إسرائيل واستراتيجياتها وأوضاعها الداخلية.

تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري حيوي بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

مجلة الدراسات الفلسطينية - الأعداد السابقة

أحدث أعداد مجلات مؤسسة الدراسات الفلسطينية

صدر حديثاً العدد 126 - ربيع 2021 - من مجلة الدراسات الفلسطينية

مجلة الدراسات الفلسطينية الفصلية - العدد 126 - ربيع 2021

التطبيع والتتبيع

مع صدور هذا العدد، تكون كل فلسطين تتحضر لانتخابات تأتي في ظل التطبيع العربي مع إسرائيل. انتخابات في إسرائيل لا شك بإجرائها مع رجحان فوز يمين اليمين فيها وتشتت الصوت العربي، وفي أراضي السلطة الفلسطينية ثمّة شكوك بأن تُنجز، وسط تشظٍ خصوصاً في صفوف “فتح”، وشبه تلاش لليسار.

الانتخابات والتطبيع، هما موضوع الافتتاحية، ومقالات المداخل لكل من: عمر البرغوثي (مناهضة التطبيع: التوفيق بين المبادئ الأخلاقية والتأثير الاستراتيجي)؛ غسان الخطيب (الانتخابات الفلسطينية: تحريك الماء الآسن)؛ مشال نوفل (أزمة الذات الإمبراطورية والتبعية الإسرائيلية والعربية)؛ ماجد كيالي (قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية).

والموضوع ذاته تتضمنه مقالتان في باب مقالات: هنيدة غانم (دولة أرض إسرائيل و"الستاتوس كو" المتدحرج)، والياس خوري (تطبيع الاستبداد وتتبيع المستبدين). وفي باب مقالات يكتب نظمي الجعبة عن “تحويل مجاري القدس الرومانية إلى ’درب الحجاج’”، وعبد الرازق فرّاج تحت عنوان “الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات”، وعلاء الترتير “حدود السلام القائم على الأمن: رعاية الاتحاد الأوروبي للسلطوية الفلسطينية”، وريم شريدة “الحجر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’الإلقاء’ الرقمي”، وهاني رمضان “فوائد ومثالب انضمام فلسطين إلى منتدى غاز شرق المتوسط”.

محور العدد يتناول “الإسلاموفوبيا والعنصرية الجديدة”، ويكتب فيه كل من فاروق مردم بيك وزياد ماجد، فضلاً عن مقابلة لإدغار موران نشرت في جريدة Le monde، بعنوان: “إدغار موران تعليقاً على اغتيال صاموئيل باتي: ’الأخطر هو أن تنقسم فرنسا إلى اثنتين تُعارض الواحدة منهما الأخرى’”، أجراها نيكولا ترونغ وترجمتها إلى العربية صفاء كنج.

في العدد أيضاً حوار مع محمد بكري أجراه مهند عبد الحميد، عن منع إسرائيل فيلمه “جنين جنين”، ودراسة لبشير بشير وعاموس غولدبيرغ بعنوان “المحرقة والنكبة: إعراب جديد للتاريخ والذاكرة والفكر السياسي”، وشهادة عن بيروت لمحمد برّادة بعنوان “بيروت 1990: يكاد الخراب يكون حياة”، ومناقشة تجريها لينا دلاّشة لكتاب عادل منّاع “نكبة وبقاء”، وقراءة خاصة لنسرين مغربي في كتاب عيدو بسوك (بالعبرية) عن الشاعر الإسرائيلي يهودا عميحاي، وعنوانه “شكوك وغراميات يهودا عميحاي – سيرة حياة”. وفي باب قراءات تُراجع ديمة الشكر رواية أكرم مسلم “بنت من شاتيلا”.

مجلة الدراسات الفلسطينية، شتاء 2021

لاطلاع على محتويات العدد الجديد

عن موقع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

من مقالات العدد الجديد :
- انتخابات في كل فلسطين
- قراءة في الأزمة الوطنية الفلسطينية
- الحركة الأسيرة الفلسطينية: الواقع والتحديات
- الحَجْر المنزلي بين الفاعلية الإنسانية و’’الإلقاء’’ الرقمي
- عن العلمانية الفرنسية
- محمد بكري : نقاوم بالفن
- الشاعر المحارب أو الشاعر الجندي


مقالات ذات صلة :
- مجلة الدراسات الفلسطينية : عن الانتخابات والتطبيع


رابط : العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

أخبار أخرى

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)