مدينة الحكايا… صورة بغداد والعامة في ألف ليلة وليلة على لسان الشاب حنا دياب الحلبي في رحلته مع الفرنسي أنطوان غالان

في عام 1709، كان الشابُ حنا دياب، ابن مدينة حلب، قد قرّر مرافقةَ الرحالة الفرنسي أنطوان غالان في رحلته إلى مارسيليا. في هذه الرحلةِ، التي حُقِّقت قبل سنواتٍ في جامعةِ ساوباولو البرازيلية، ونُشِرت عن دار الجمل، سيروي لنا دياب عن يومياتهِ والأحداث الغريبة التي شاهدها في طريقهِ. كان دياب قد بدأَ بتدوينِ هذه الرحلة بعد قرابة 50 سنة على قيامهِ بها، ولذلك نسي أن يخبرنا أنّه، وفي ليالي السفر، كثيراً ما كان يقضي الليلَ مع غالان، وهو يروي له قصصاً من «ألف ليلة ليلة»؛ إذ لم يكن هذا الشابُ الماروني، الذي رفض حياةَ الرهبنة، شخصاً عادياً، بل كان حكواتياً يتمتعُ بموهبة القصّ والروي. كان غالان يستمعُ له بشغفٍ، ليس فقط لسحرِ تلك الحكايا وأحداثها العجيبة، التي عادةً ما تُغري المستمعَ، بل لأنّه كان قد قدمَ إلى الشرقِ ليبحث عن قصصٍ وحكايا تكملُ مخطوطته الناقصة عن ألفِ ليلة وليلة. وهذا ما سيجده مع دياب الذي سيقصُّ عليه حكايا طريفة لم يسمعها من قبل، مثل حكاية «علي بابا والأربعون حرامي»، وحكاية «علاء الدين والسراج المسحور»، ما مكّنه من إكمال جمعهِ وترجمته لهذه الليالي، بيدَ أنَّ غالان لم يتوقع أن تؤدي هذه الترجمة إلى فتحِ القمقم من جديد، إذ أخذَ القرّاءُ الباريسيون ينادونه ويطالبونه بحكايا جديدة. وكما يلاحظُ محسن جاسم الموسوي في كتابه «ألف ليلة وليلة في الغرب»، فقد استطاعت هذه الحكايا اختراقَ أوساطٍ تقليديةٍ، ولذلك حاولَ بعض سدنةِ الذوق الحصيف، والمتشدِّدون منعَ أبنائهم من قراءةِ هذه النصوص، بيدَ أنّهم لم ينجحوا في هذه الخطوة، بل إنّ بعضهم وجدَ نفسه فريسةً لسلطانِ الحكايةِ، التي كان قد استسلمَ لها شهريارُ، ملك الزمانِ...

رابط : مقال محمد تركي الربيعو على موقع القدس العربي

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)