الصحافي والكاتب والدبلوماسي إريك رولو.. ذاكرة القرن العشرين.. وأهم مرجع في تاريخ أحداث الشرق الأوسط خلال القرن العشرين

رحل اريك رولو في فبراير/شباط 2015، قبل أن يبلغ التسعين بعام. وكان يتوق إلى عبور هذه العتبة، ورغم أن قامته عالية فإنها لم تساعده على ذلك، بل كانت تعيقه عن البقاء منتصباً على الدوام، حيث عانى في سنواته الأخيرة من آلام الظهر، وأنهكته الأدوية، لكنه بقي يقظاً يتمتع بذاكرة خصبة صافية مثل بركة ماء في رأس جبل. ويعتبر هذا الصحافي المرموق والكاتب الموسوعي والدبلوماسي الانساني، أهم مرجع في تاريخ أحداث الشرق الأوسط خلال القرن العشرين، كونه عاشها من داخلها. وكان رولو الصحافي الأكثر حضوراً في أحداث الشرق الأوسط ومواكباً لها، قريباً من صانعيها الكبار، مثل شارل ديغول، جمال عبد الناصر، فرانسوا ميتران، ياسر عرفات، الحسن الثاني، أنور السادات، الملك حسين، الخميني، حافظ الأسد، بن غورويون وشيمون بيريز، غولدا مائير، اسحاق رابين، والملا مصطفى البرزاني...

مقالات ذات صلة :

- إريك رولو على موقع المعرفة بالعربية

- إريك رولو على ويكيبيديا بالفرنسية

رابط : المزيد على موقع جريدة المدن الألكترونيّة

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)