الزجل روح الشعب، صفحات غامضة من مسيرة بيرم التونسي في المهجر

لعل أهم ما يميز حياة محمود بيرم التونسي، (1893-1961)، هو الانشداد باستمرار إلى الغموض والإبهار، وقد أطبقت شهرة هذا الشاعر الأوساط الفنية والأدبية وحتى السياسية دفعة واحدة، منذ أن نشرت له جريدة “الأهالي” بمدينة الاسكندرية هجائية “المجلس البلدي” الساخرة، في صفحتها الأولى.

يقرأ مدلول الشهرة عادة من وجهه الإيجابي، غير أنه في الواقع وعبر الخوض في مجال الزجل، مثّل لدى بيرم البوابة الكبرى لدخول موجة النفي، التشرد، التدمير والحرمان من أسرته ومن وطنه وحياته برمتها، طيلة عشرين سنة. فبعد قضية المجلس البلدي، اجترأ بيرم في مجلته “المسلة” سنة 1919، على الطعن في شرف ملك مصر فؤاد، وزوجته السلطانة نازلي، مشككاً في نسبة ولي العهد فاروق.

كان سلاح بيرم في صراعه مع أعدائه وأعداء الشعب المصري وقتها، جنس الأزجال العامية، التي تعدّ أقرب إلى عامة الناس من سلطة القصر المتجهمة الظالمة، من الملك إلى المستعمر الإنجليزي، وقد صاغ قصائده من واقع معاناته المريرة، بعد وفاة والده وانقطاعه عن الدراسة واشتغاله بقالاً، وهو لم يتجاوز الثانية عشر من عمره.

فما هو الخيط الرفيع الذي جعل محمود بيرم يبدع رغم قسوة المظالم وشدة المحاصرة؟ وهل حافظ على حياته بسبب سطوته الإبداعية أم اعتباراً لأصوله التونسية ومظلة الحماية الفرنسية؟ ألا تنجلي بعض الصفحات الغامضة من حياته في ثنايا الزجل، لا سيما تلك المتعلقة بحياته في لبنان وسوريا التي لا نكاد نعرف عنها أي شيء ؟...

رابط : المقال على موقع رصيف

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)