أغلقت مقاهي المثقفين المصريين فتوجهوا إلى العالم الافتراضي. غابت جلسات النقاش والنميمة الثقافية والمواعيد تنتظر انحسار كورونا

للمقاهي جاذبية خاصة لدى كثير من المثقفين المصريين، حتى بعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي عبر شبكة الإنترنت، ومنهم مثلاً أدباء يعتبرونها المكان الأنسب لتدفق كتابتهم الإبداعية، وآخرون يعدونها بمثابة صالونات ثقافية وساحات للنقاش الحميم بين أصدقاء وحتى أمكنة مناسبة لعقد ندوات أدبية وفكرية وأمسيات شعرية وغنائية، حتى اشتهر بعضها بأنه مقهى للمثقفين.

ويتميز وسط القاهرة بعدد من المقاهي التي أشتهرت بأنها مقاهي المثقفين، أقدمها على الإطلاق مقهى “ريش” الذي يزيد عمره على مئة سنة، ولطالما شهد لقاءات هادئة وأخرى صاخبة لعدد كبير من الأدباء، أبرزهم نجيب محفوظ ويوسف إدريس، وأمل دنقل. وهناك أيضاً “زهرة البستان”، و"سوق الحميدية"، و"الندوة الثقافية"، و"الحرية"، و"السرايا"، و"المشربية"، فضلاً عن مقاه أخرى في مدن كبرى مثل الإسكندرية والمنصورة ودمياط ودمنهور وطنطا والأقصر وأسوان. فحيثما يوجد مثقفون توجد مقاه تجذبهم...

عن صورة الخبر

رابط : مقال علي عطا على موقع اندبندت عربية

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)