الرواية العربية واللغة: تأملات في لغة السرد عند نجيب محفوظ دار أزمنة بالأردن - 2019 - محمد عبيدالله

, بقلم محمد بكري


العرب : أول صحيفة عربية يومية تأسست في لندن 1977


جريدة العرب
الإثنين 2019/04/01 - السنة 41 العدد 11305
الصفحة : ثقافة
عمّان - أحمد رجب


نجيب محفوظ يشبه جده المتنبي


محفوظ تمكن بالفهم المبكّر للعلاقة بين أجناس الأدب وطبيعة العصر ومتغيراته من تحويل السرد إلى شعر الدنيا الحديثة، ليصير هو الفن المعبّر عن روح العصر الجديد وأزماته وتحوّلاته.


JPEG - 152 كيلوبايت
أعمال محفوظ تظل في القمّة


بالرغم من أن الرواية العربية قطعت أشواطا كبيرة في طريق تطورها، أسهم فيها العشرات من المبدعين بامتداد الوطن العربي، إلا أن القارئ والناقد العربيين ما زالا يستبطنان تجربة نجيب محفوظ كمعيار وبوصلة تحدد وجهة الرواية العربية، فهو العمود الأساس فيها ولا تتضح اتجاهاتها ومعالم خريطتها دون تحديد الاقتراب أو الابتعاد عن محفوظ. والناقد والأكاديمي الأردني محمد عبيدالله لا يرى في ذلك أية مفارقة، فمحفوظ يشبه جده المتنبي في تعدد التأثير والفعالية، فغدا عنوانا أدبيا للقرن العشرين.

وفي كتابه الجديد “الرواية العربية واللغة: تأملات في لغة السرد عند نجيب محفوظ”، الصادر عن دار أزمنة بالأردن، يؤكد محمد عبيدالله أن درس نجيب محفوظ هو الدرس الأبلغ في مسيرة الرواية العربية حتى اليوم، مشيرا إلى أن الرواية العربية قد استمرت في عصر نجيب وبعده، “ولكننا لا نخشى من القول إن القمّة التي بلغتها أعماله لم تتجاوزها أو تقترب منها الأعمال المعاصرة له أو اللاحقة لتجربته، وهو في ذلك يمثل تحدّياً محفّزاً للرواية العربية الجديدة”.

محفوظ مر بتحولات لغوية واكبت تحولاته الفنية فخطا خطوات واسعة باللغة السردية من ناحية تحريرها وانطلاقها

ظهر اسم نجيب محفوظ مطبوعا لأول مرة على غلاف كتاب ترجمه عن الإنكليزية بعنوان “مصر القديمة”، ويرى الناقد أن كلمة “مصر” ظلت المفتاح الأساسي لكل منجز نجيب محفوظ، ويشير إلى مفتاح آخر وجده في معرض رد نجيب محفوظ على العقاد حينما قلّل من قيمة القصة لصالح الشعر، وتكشف مقالته المنشورة في منتصف الأربعينات عن قراءات مبكّرة في نظرية الرواية، وبوجه خاصّ تفسير هيغل لاختفاء الملحمة الشعرية، واعتباره الرواية ملحمة العصر الحديث، وقد تمكّن محفوظ بهذا الفهم المبكّر للعلاقة بين أجناس الأدب وطبيعة العصر ومتغيراته من تحويل السرد إلى شعر الدنيا الحديثة، ليصير هو الفن المعبّر عن روح العصر الجديد وأزماته وتحوّلاته.

ولم تقتصر إنجازات محفوظ على صعيد إنجاز النص وحده لكنه نجح أيضا في خلق جمهور واسع هو الأمة العربية بأسرها لتكتشف جاذبية هذا الفن وليصير ديوان العرب الجديد، وبذلك يمكن اعتبار محفوظ واحداً ممن صنعوا الذوق الحديث وأثّروا فيه تأثيراً بليغاً ما زال مستمرّاً إلى اليوم.

ومع “القاهرة الجديدة” تحول محفوظ إلى الواقعية وإلى المكانية، حيث غدا المكان بطلا لأعماله التالية، فغدا المكان المحدود الضيق مكانا بديعا يضجّ بالحياة، وغدا مثالاً لصراعات المجتمع وتحوّلاته. وفي روايات تلك المرحلة التي انتهت بالثلاثية هيمنت تلك اللغة السردية الخالصة التي لا تتأتى بلاغتها من طبيعتها اللغوية فحسب، بل من حبكتها ومن طبيعة العالم الذي تصوّره وتنقل تفاصيله.

وقد مثلت الثلاثية بأجواء التحوّلات التي رسمتها، شهادة حية على مجتمع القاهرة في تحوّلاته وصراعاته، ويبدو أنها مثلت إشباعاً في المستوى الفني للسرد المحفوظي الواقعي. كما أنهت ثورة يوليو الدافع الذي وجه محفوظ نحو الواقعية، فلزم الصمت لسنوات انتهت بكتابة “أولاد حارتنا” وهي ليست رواية الحارة المصرية، بل رواية حارة كونية، ومن خلال هذا الاختيار الفني مثّل ذلك الكون في شخصياته الكبرى: الجبلاوي وأدهم وإدريس وغيرهم، والشخصيات هنا لا تقوم بدور واقعي بل هي مثيل رمزي ذهني لعلاقات الأرض والسماء ولصيرورة الإنسان في رحلته الغامضة، فالمأزق الذي تعالجه أقرب إلى المأزق الوجودي المستند إلى ذهنية فلسفية تعبّر بالرموز عن إشكالاتها وتصوّراتها.

ومع “اللص والكلاب” لجأ محفوظ إلى الفرد الذي لا ينفصل عن الجماعة، لكن الرواية تركّز عليه في حالة الإفراد لا الجمع، وتبدو أزمة سعيد مهران أزمة البطل المفرد، وأزمات النفس الوحيدة التي تريد أن تواجه مجتمعاً بأكمله، وهذه المرحلة بما يليها يسميها الناقد التقية الأدبية، إذ أتاحت لمحفوظ مدى تعبيرياًّ يتداخل فيه الرمز والمحتوى السيكولوجي، ومكّنته من أن يطوّر أسلوبه ويجدّد كتابته، فالتحدّي الذي تأسس على نوع من السياسي تحوّل إلى تحدّ إبداعي عبره محفوظ إلى مناطق جديدة من التعبير الروائي الجديد.

مر محفوظ عبر هذه المراحل بتحولات لغوية واكبت تحولاته الفنية، فخطا خطوات واسعة باللغة السردية من ناحية تحريرها وانطلاقها لتكون أكثر تعبيراً عن الشخصية وأشدّ ارتباطاً بالمناخ السردي الذي تعبّر عنه. لقد وجد محفوظ ضالّته في اللغة الفصيحة العصرية، التي يمكن تطويرها من خلال التقريب بينها وبين لغة الناس، دون التورّط في العامية، وهو ما أتقنه في مرحلة الواقعية المكانية وظلّ ملازما لرواياته التالية، ولا يعني ذلك أن لغته متماثلة، وإنما تتمّ معظم تنويعاتها في إطار اللغة الفصيحة المتسامحة التي لا ترفض الاستفادة من اللغة المحكية والتفاعل معها.

ويتأمل الكاتب الشجار الطويل بين محفوظ ولغة السرد، الذي تمخّض عن تلك اللغة المطواعة التي تقع في “العامي الفصيح” أو اللغة الثالثة وهي فصحى في نسيجها وتراكيبها، والاستعارة العامية فيها تكاد تقتصر على المفردات.

ليختبر عبيدالله المسألة اللغوية في رواية قصيرة لمحفوظ هي “حكاية بلا بداية ولا نهاية”، برزت فيها وجوه متنوعة من التعدد اللغوي ومن الطرق الفنية الضرورية لتنويع اللغة والتلاعب بها لإنتاج عمل روائي ممتع.

عن موقع جريدة العرب اللندنية

المقال بالـ PDF

عن جريدة العرب اللندنية

العرب : أول صحيفة عربية يومية تأسست في لندن 1977

صحيفة العرب© جميع الحقوق محفوظة

يسمح بالاقتباس شريطة الاشارة الى المصدر

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)