Pays arabes

Retrouvez dans cette rubrique toutes les informations, historiques, géographiques et culturelles concernant les pays arabes aussi bien en français qu’en arabe.

À la une Une

Les articles RSS

  • Atlas de l’Égypte contemporaine

    , par Mohammad Bakri

    Alors qu’il existe plusieurs atlas de l’Égypte ancienne, aucun atlas de l’Égypte contemporaine n’avait encore été publié. Cet ouvrage vient donc combler un vide, en offrant au grand public un panorama illustré de l’Égypte au début du XXIe siècle. Réunissant les contributions d’une cinquantaine de chercheur.e.s, il présente, sous une forme cartographiée et vulgarisée, les faits saillants et les enjeux de l’Égypte...

  • تاريخ مدينة بعلبك اللبنانية الأدبي

    , بقلم محمد بكري

    بَعْلَبَكُّ مدينة لبنانية تقع في قلب لبنان سهل البقاع الذي اشتهر بغناه ووفرة محاصيله الزراعية لامتداد أراضيه وغزارة مياه نهر الليطاني التي تروي أراضيه. وهي مركز محافظة بعلبك الهرمل. اشتهرت عبر العصور لموقعها على الخطوط البرية. شيد الرومان معابد ضخمة فيها. وآثاره الجاذبة للسياح تشهد على عراقتها. يقام فيها مهرجانات عالمية تستقطب أشهر الفنانين العرب والأجانب. سميت المدينة من قبل الكنعانيين الفينيقيين قبل آلاف السنين. تسمية المدينة قديمة إذ ذكرت في التوراة بإسم “بعلبق”. وقد ذكر أنيس فريحة في كتابه “أسماء المدن والقرى اللبنانية” أن اسم المدينة هو سامي ومصدره كلمتي “بعل” وتعني “مالك” أو “سيد” أو “رب”...

  • Géopolitique des Émirats Arabes Unis

    , par Mohammad Bakri

    Formant un État fédéral, les Émirats arabes unis ont réussi à acquérir rapidement une place de poids et de choix dans le Golfe arabe et dans la géopolitique régionale. Fermement engagé contre la menace des groupes politico-religieux extrémistes, ce pays stable et prospère, à la pointe des nouvelles technologies, est devenu une puissance dans une région du monde qui reste un centre névralgique et stratégique de stabilité internationale...

  • Liban 1920 – 2020, « Et maintenant on va où ? »

    , par Mohammad Bakri

    L’État libanais : de la tutelle à l’impéritie. Les conditions de la création de cet État par la France, puissance mandataire, lui donnent des handicaps qu’il porte jusqu’à aujourd’hui et qui le placent dès l’origine en dehors de la modernité politique à l’européenne. L’État moderne est mis en place sur le modèle français, un modèle dans lequel l’État est une émanation de la nation, elle-même constituée de citoyens...

  • عُمان بين الماضي والحاضر

    , بقلم محمد بكري

    سَلْطَنَة عُمان دولة عربية تقع في غرب آسيا وتشكل المرتبة الثالثة من حيث المساحة في شبه الجزيرة العربية. وتقع سلطنة عُمان في الربع الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية وتغطي مساحة إجمالية تبلغ 309.500 كم². تمتد سواحلها على مسافة 3165 كلم من مضيق هرمز في الشمال وحتى الحدود مع اليمن، وتطل بذلك على بحار ثلاثة هي : بحر العرب، بحر عمان، والخليج العربي. ويحدها من ناحية الغرب دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ومن والجنوب الجمهورية اليمنية، ومن الشمال مضيق هرمز، ومن الشرق بحر العرب...

  • واحة دومة الجندل

    , بقلم محمد بكري

    يظهر اسم دومة منذ القرن العاشر قبل الميلاد في المدونات الأكادية كعاصمة لمملكة عربية، وهي على الأرجح المدينة التي ذكرها النبي إشعيا في التوراة: “وحي من جهة دومة: صرخ إليّ صارخ من سعير: يا حارس، ما من الليل؟ يا حارس، ما من الليل؟ قال الحارس: أتى صباح وأيضا ليل. إن كنتم تطلبون فاطلبوا. ارجعوا، تعالوا” (إشعيا 21: 11-12). عاصرت هذه المدينة التاريخ منذ أقدم أزمانه، وأظهرت البحوث التي أشرف عليها العالم السعودي خليل إبراهيم المعيقل، خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي، ثراء هذه المنطقة التي استوطنها الأنباط طويلاً قبل أن تخضع للحكم الروماني سنة 106 في عهد الإمبراطور تراجان...

  • Liban. Une géographie de contrastes

    , par Mohammad Bakri

    Le Liban est au carrefour de la Méditerranée et de l’Orient arabe. Il concrétise une longue histoire naturelle de la construction des paysages levantins jusqu’à leurs façonnements par l’Homme depuis l’Holocène jusqu’à 21e siècle. Ce numéro spécial propose au travers les six articles, des lectures historiques et contemporaine de la transformation des territoires dans sa capitale Beyrouth, dans son espace montagnard...

  • Géopolitique des mondes arabes de Didier Billion

    , par Mohammad Bakri

    Pourquoi parler des mondes arabes ? Quel avenir pour les pays arabes ? La colonisation a-t-elle aujourd’hui encore une influence ? Quelles trajectoires depuis les indépendances ? Le monde arabe est-il bien ou mal parti ? Ces questions traversent l’histoire contemporaine et resurgissent au fil de l’actualité. Spécialiste incontesté, l’auteur propose 40 fiches documentées...

  • مقاهي مدينة طرابلس اللبنانية

    , بقلم محمد بكري

    تجمع المقاهي الطرابلسية تحت قبابها القديمة كما سقوفها الحديثة كل الأجيال والأجناس، وأيضاً الشرائح الاجتماعية. الاحتواء وتعددية الخيارات لم يكونا متاحَين عند بدء نشوء مقاهي طرابلس الّتي تُشكّل “حيزاً مكانياً إجتماعياً” للمدينة حسب تعريف الانتروبولوجي الفرنسي ميشال سرتو الّذي يعتبر المقهى “مكاناً اجتماعياً له خصوصية تميزه في علاقاته وفي تفاعلاته وفي ملكيته واستعمالاته”. وإذا كانت تسمية “المقهى” أو “القهوة” بالتعبير المحكي مع تلطيف القاف “أهوة” قد استوحيت من عنصر الضيافة الأهم في طرابلس، فإن خصوصية مقاهي طرابلس عرفت تحولاً مستمراً لقرون طويلة...

  • التهديدات والأضرار التي تنتج من العواصف الرملية والغبارية

    , بقلم محمد بكري

    تعد الصحراء الكبرى والشرق الأوسط من أهم المناطق التي تنشأ فيها العواصف الترابية والرملية في العالم. وهي تشهد زيادة ملحوظة في التعرية الريحية والعواصف المرتبطة بها، بخاصة في بعض مناطق شبه الجزيرة العربية وشرق البحر المتوسط وجنوب بلاد الرافدين. وفي كثير من الحالات، كانت زيادة تواتر وشدة هذه العواصف نتيجة للأنشطة البشرية التي تشمل خلخلة سطح التربة والتصحر وتدهور الأراضي، إلى جانب التغير المناخي. يمكن العواصف الغبارية أن تسافر آلاف الكيلومترات عبر القارات والمحيطات، حاملةً معها الملوثات والعناصر المعدنية والعضوية الدقيقة. فالغبار الذي يتشكل في الصحراء الكبرى يصل غرباً إلى الأميركتين، وشمالاً إلى أوروبا، وشرقاً إلى الصين.

Brèves

  • Journée d’étude en visioconférence le 24 juin 2021 sur le thème " Eau et agriculture dans le monde arabe

    La sécurité alimentaire a toujours constitué une préoccupation majeure des gouvernements arabes. Historiquement, la région a connu différents paradigmes alimentaires et agricoles allant des intérêts impériaux et coloniaux dans la monoculture industrielle, aux objectifs d’autosuffisance sous le nationalisme arabe, jusqu’au néolibéralisme contemporain (Riachi & Martiniello, 2019 ; Woertz, 2013). La diversité des modèles étatiques que revêt la région, de l’État rentier à l’État en déliquescence, explique en partie les évolutions divergentes d’un pays à l’autre.

    Bien que la question de la sécurité alimentaire soit étroitement liée à l’économie politique de la région, la plupart des études et rapports sur le sujet, ont constamment pointé la croissance démographique et la rareté des ressources naturelles, telles que l’eau et la terre, comme étant les principaux moteurs de celle-ci (Banque Mondiale, 2007). Or, cette lecture qui revêt des résonances ouvertement malthusiennes, ne tient pas compte de la nouvelle orientation vers un extractivisme agricole au Moyen-Orient et ce, sous la pression d’un environnement mondial qui a poussé les pays arabes à aligner leur modèle de développement sur celui des pays occidentaux (Banque Mondiale, 2008).

    Ce modèle est basé sur une agriculture capitaliste accompagnée de politiques agricoles nationales qui visent à réorienter l’agriculture traditionnelle vers des cultures de rente ou d’exportation pour les inscrire dans un marché mondialisé. Ces cultures de rente nécessitent souvent une réallocation des ressources hydriques vers une agriculture irriguée. Cette dernière requiert bien souvent des grandes parcelles de terre, une réalité qui n’est pas sans avoir des conséquences pour la tenure foncière et l’organisation sociale des sociétés (Trottier, 2020 ; Perrier, 2021).

    On voit ainsi apparaître un lien intrinsèque entre les politiques agricoles et une pénurie d’eau construite, elle aussi politiquement, pénurie générée par une utilisation intensive de cette ressource dans l’agriculture capitaliste. Il est toutefois intéressant de voir comment cette agriculture a été justifiée au nom de sa plus grande efficience et rentabilité économique (Molle, 2007), alors même qu’elle a signifié la destruction de pratiques agricoles traditionnelles plus durables et plus soucieuses d’une gestion équilibrée des ressources en eau.

    Le développement agricole des pays arabes est donc intrinsèquement lié aux problématiques de la gouvernance de l’eau, car l’agriculture présente à elle seule environ 85 % des prélèvements totaux en eau au Moyen-Orient. Compte tenu de cette situation, et prenant en considération que la région du Moyen-Orient est présentée comme l’une des plus pauvres en eau d’ici 2050 (World Resource Institute, 2019), il devient urgent de repenser le modèle agricole qui se trouve à l’origine de ce déséquilibre. Un modèle agricole moins tourné vers l’export et davantage axé sur les spécificités géographiques et hydriques de chaque pays, permettrait-il de lutter efficacement contre la « pénurie d’eau » dans la région ?

    Enfin, poser la question de l’eau, nous invite également de considérer le ou les cadres juridiques qui gouvernent cette ressource...

    En savoir plus et lire le programme

  • الياس خوري... تحية إلى بيروت : مدينة الغرباء

    جريدة المدن الألكترونيّة

    لا أدري من أين أتى محمود درويش باستعارة التفاحة لبيروت، في قصيدته التي تحمل اسم المدينة عنواناً لها. فنيويورك هي تفاحة المدن، أو هذه هي الصفة التي يطلقها النيويوركيون على مدينتهم.
    صار لدينا الآن تفاحتان: تفاحة كبيرة على شاطىء المحيط الأطلسي، وتفاحة صغيرة على شاطىء البحر الأبيض. وبين التفاحتين قواسم مشتركة لا تُحصى، فهما أشبه بحيّزين خارج المكان: نيويورك، بحسب بول أوستر، ليست جزءاً من أميركا، وبيروت ليست جزءاً من لبنان، بحسب ما ترويه المدينة لتاريخها المأسوي.

    تفاحتان معلقتان على غصن الاستعارة؛ تفاحتان للغواية والإبداع وسوء التفاهم: نيويورك ليست بابل وبيروت ليست سدوم؛ تفاحتان تحملان التناقضات كلها، من الجادة الخامسة إلى غرينويتش فيلدج (Greenwich Village)، ومن الحمرا والجميزة إلى الأشرفية والبسطة. وبينما تبدو التفاحة النيويوركية محصنة وقادرة على تجاوز مأساة برجَيها اللذين تهدما في سنة 2001، تعيش التفاحة البيروتية دورات خرابها المتتالية. فالمدينتان مرآتان، وقدر المرايا أن يرى العابرون صورهم فيها، أمّا هي فلا ذاكرة لها، ذاكرتها مصنوعة من الوشم الذي يتركه العابرون على جسدها..

    أدونيس بنى قبراً من أجل نيويورك، وخليل حاوي صرخ أمام الوجوه المستعارة. لا القبر كان قبراً، ولا الوجوه المستعارة كشفت أقنعتها. خليل حاوي انتحر خلال الغزو الإسرائيلي لبيروت في سنة 1982، أمّا بيروت فبقيت في عصف تاريخ يدمرها ثم يعيد تدميرها من جديد.
    لكن بيروت ليست تفاحة.

    تقول الحكاية إن اسم بيروت يعني شجرة صنوبر. فالصنوبر كان يزنّر المدينة ويعطيها رائحة البخور: غابات من أشجار الصنوبر تمتد إلى بحر تمخره سفن مصنوعة من خشب الصنوبر. لكن حبة الصنوبر التي صنع منها أهل بيروت مائدة لتنكيه طعامهم، ومادة لصناعة حلوياتهم، لا تصلح كاستعارة، أو هكذا افترض الشعراء. فالتفاح يحمل في داخله غواية الخطيئة الأولى، بحسب الأسطورة التوراتية، والأرز هو الشجر الذي زرعه الله، بحسب مزامير داود، أمّا الصنوبرة فشجرة ظلالها تكاد لا تقي من أشعة الشمس، وبخورها ومذاق ثمرتها الصغيرة يحتاجان إلى تدريب للحواس كي يُكْتَنَها.

    بيروت درّبت حواسنا على التقاط الرائحة الشفيفة والنكهة الخفرة، إلّا إن رائحتها لا اسم لها تتكنّى به. كيف نطلق اسماً على رائحة لا نقبض عليها إلّا لحظة تفلّتها من لغتنا الضيقة، لكن جميع اللغات ضيقة وعاجزة عن التقاط إيقاعات الحواس وذبذبات الروح. ولدت بيروت صنوبرة على شاطىء البحر الأبيض. كانت مدينة أسسها أبناء جبيل، وصارت حاضرة رومانية كبرى قبل أن تدخل في سبات تاريخي طويل لم تستيقظ منه إلّا في القرن التاسع عشر، عندما تأسست المدينة من جديد بصفتها مرفأ البلاد الشامية...

    حقوق النشر

    محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.


    عن الصورة : بيروت في لوحة أمين الباشا


    المقال على موقع جريدة المدن الألكترونيّة

  • “حانة الست”،حانة الأقدار التي عربدت فيها لياليها، تبرز الجانب الخفي لأسطورة أم كلثوم. رواية المصري محمد بركة بين التوثيق والتخييل السردي

    تغني أم كلثوم: “حانة الأقدار/ عربدت فيها لياليها/ ودار النور/ والهوى صاحي”. استدرج الشاعر طاهر أبو فاشا جمهور “الست” إلى صورة الحانة وليلها وروادها، مع مسحة ميتافيزيقية لا تخفى.

    ومن تلك الأغنية استعار الكاتب المصري محمد بركة عنوان روايته “حانة الست: أم كلثوم تروي قصتها المحجوبة” (دار المثقف - القاهرة). وبكلمات الأغنية ختم النص وحياة الست. وليس أفضل من “الحانة” عنواناً وفضاء متخيلاً، لسرد حكايات تفتح التعتعة أبوابها الموصدة في الواقع. وهو ما يكمله العنوان الشارح والواعد: “تروي قصتها المحجوبة”.

    التحدي الأول

    أم كلثوم إبراهيم السيد البلتاجي ليست فلاحة عادية، ولا مطربة عابرة، بل تأريخ لمصر والعالم العربي خلال ثلاثة أرباع القرن العشرين. كتب عنها ما لم يكتب عن أحد، ولها أتباع ومريدون، أكثر مما لدى أي فنان آخر.

    ومن ثم فإن التحدي الأول للمؤلف يتمثل في سؤال: هل ما زالت لدى “الست” أسرار محجوبة؟ فسبق أن كتب عنها العشرات يوثقون سيرتها منهم نعمات أحمد فؤاد، ومحمود عوض، وسعد الدين وهبة، وفيكتور وسليم سحاب. أيضاً أم كلثوم حاضرة في عشرات الأعمال الإبداعية توثيقاً وتخييلاً، منها رواية “كان صرحاً من خيال” للكاتب اللبناني الأصل سليم نصيب، والتي صدرت بالفرنسية وصدرت ترجمتها إلى العربية عن دار “العين” في القاهرة، حيث ركزت على قصة الحب المزعومة مع أحمد رامي شاعرها ومستشارها الأول.

    لعل امتياز “حانة الست” أنها ليست حكاية عنها، بل حكايتها المباشرة على لسانها، كما يتضح من الاستهلال: “لي عنق غليظ، أكثر غلظة مما تظنون. سمرة بشرتي تفاجئ كثيرين من جمهوري حين يطالعون صوري القديمة بعد معالجتها بالألوان. صوتي يقع في المنطقة الوسطى بين الذكورة والأنوثة. هل هذا هو السبب في فرادته الاستثنائية كنسخة وحيدة اكتفى بها الله فلم يكررها حين رآها شيئاً حسناً؟ كفي رجولية ضخمة وأصابعي لم توهب طراوة بناتكم الحسان”...



    مقال شريف صالح على موقع اندبندت عربية

  • رحيل المفكر والمؤرخ التونسي هشام جعيط، الذي توفي اليوم الثلاثاء، بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 86 عاماً

    ... ولد جعيط في تونس العاصمة لعائلة من المثقفين والقضاة ورجال العلم والدولة، ورغم انتمائه إلى عائلة محافظة دينياً، انتسب إلى المدرسة الصادقية ليتعلم اللغة الفرنسية باكراً، وفي مطلع شبابه، وبسبب ولعه بالثورة الفرنسية، شرع الراحل يبتعد شيئاً فشيئاً عن الوسط المحافظ الذي ينتمي إليه... وعندما سافر إلى فرنسا لمواصلة تعليمه العالي في دار المعلمين العليا، سنة 1962، لم يهتم جعيط بالسياسة، بل بالفكر، وحصل على الدكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة السوربون.

    ولم يخفِ جعيط أنه تأثر كثيراً العام 1968، بعد هزيمة حزيران، بكتاب ميشيل عفلق “في سبيل البعث”، ووجده “جريئاً وقومياً وحداثياً في آن واحد”. كما أعجب بكتاب المغربي عبدالله العروي “الأيديولوجيا العربية”، وأيضاً كتاب الشاعر الباكستاني محمد إقبال “تجديد الفكر الديني في الإسلام”.

    شهرة جعيط لم تكن من عمله الأكاديمي بقدر ما مثلت في مؤلفاته ومواقفه المثيرة للجدل، فبعدما أصدر كتاباً ضخماً عن تاريخ الكوفة، اهتم المفكر الراحل بالسيرة النبوية مقدّماً من خلالها قراءة فلسفية وعلمية مدهشة للإسلام، نذكر من بينها مؤلفاته الأشهر “الفتنة: جدلية الدين والسياسة في الإسلام المبكر”، “جدل الهوية والتاريخ”، “في السيرة النبوية جزء 1: الوحي والقرآن والنبوة”، “في السيرة النبوية جزء 2: تاريخية الدعوة المحمدية”، “في السيرة النبوية جزء 3: مسيرة محمد في المدينة وانتصار الإسلام”.

    يقول جعيط إن اهتمامه بالإمبراطورية الإسلامية، انطلق أساساً من كونه مؤرّخاً يعتمد على الاطّلاع على المصادر، ويطرح التساؤلات عن حقيقة الأحداث والأفعال المنسوبة إلى الشخصيات الإسلامية الأولى. من ذلك، التساؤل عن علاقة الإمبراطورية الإسلامية، التي تكوّنت على يد أبي بكر وعمر بن الخطاب، من طريق الفتوحات الكبرى، بالنبي محمد، بمعنى هل كان هؤلاء متمّمين لمشروع أتى من الرسول بذاته؟ وقال بأنه لم يتسن له التعمّق في هذا السؤال في كتاباته، رغم أنه كان مطروحاً في المصادر وكتب السّير، وأرجع ذلك إلى أن الرسول كان مهتماً بأن يطرح الدين الجديد في بلاد العرب، أي خارج “مركز الإسلام المحمّدي”(الحجاز)، وقد كوّن لذلك جيشاً مستقرّاً له قيمة وقدرة منذ زمن تبوك، وكوّن روحاً نضالية ودينية قوية، وكوّن “مفهوم الجهاد الحقيقي في سبيل الله”. ولم يعتبر جعيّط أن الرسول كان له مشروع للقيام بفتوحات خارج بلاد العرب، لذلك ففكرة تكوين الإمبراطورية الإسلامية الكبرى بدأت تختمر أساساً في ذهن أبي بكر ومن بعده عمر، بدافع ما حصل من حروب الردّة. واعتبر أن فكرة الفتوحات لم تكن في سبيل السيطرة والهيمنة، وإنّما كانت بهدف ترسيخ الإسلام في روح العرب وتوحيدهم وجعلهم على استعداد دائم لاكتساح العالم، لا لفرض دينهم على الغير، وإنما للمحافظة عليه. واستحضر في هذا السياق قول لايبنتز بأن فضل محمّد وأتباعه هو أنّهم نقلوا الديانة التوحيدية لشعوب متعدّدة لم تكن تعرف معنى الإله وكانت في ظلام مبين...


    مقالات ذات صلة :
    - رحيل هشام جعيط المفكر الذي أعاد النظر في المسلمات التاريخية
    - رحيل المفكر التونسي هشام جعيط المؤرخ الجريء للإسلام
    - تونس تودع مفكرا ومؤرخا ’مرجعيا’ برحيل هشام جعيط
    - رحيل المفكر التونسي هشام جعيط… الحقيقة التاريخية ضد الحقيقة المطلقة
    - هشام جعيّط... رحيل مؤرخ المراجعات الكبرى
    - هشام جعيط... المؤرخ التونسي الإسلامي التنويري
    - في رحيل هشام جعيّط.. تملك النقد المعرفيّ


    عن الصورة


    عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

  • Atlas historique du Moyen-Orient de Florian Louis. Cartographie de Fabrice Le Goff. Avec plus de 100 cartes et documents

    Un carrefour cosmopolite au destin singulier...

    De Sumer à Daech, quelle est l’histoire de ce que nous appelons le « Moyen-Orient » ?

    • Dans l’Antiquité, le Moyen-Orient a connu nombre de révolutions culturelles : naissance de l’agriculture, de la ville, de l’écriture…
    • C’est une terre d’empires et de conquérants : Égypte pharaonique, Perse, arabisation et islamisation, croisades au Moyen Âge
    • L’Empire ottoman puis les puissances occidentales marquent durablement la région jusqu’aux indépendances
    • La deuxième moitié du XXe et le début du XXIe siècle sont le moment
      des recompositions territoriales et des révolutions.

    Avec plus de 100 cartes et documents, cet atlas retrace l’histoire de l’un des berceaux de notre civilisation et souligne les réalités plurielles du Moyen-Orient.

    Sur le site des Éditions autrement

  • رواية “السراب” لنجيب محفوظ على درب فرويد. كامل رؤبة لاظ الذي “قتل” أمه ثم روى لنا حكايتهما في تفاصيلها الغريبة

    لم يكون غريباً لدارس الفلسفة الذي كانه نجيب محفوظ، قبل غوصه في الكتابة الروائية وهو الذي كتب عشرات المقالات العلمية والفكرية تمهيداً لكتاباته القصصية والروائية، أن ينهمك أواخر سنوات الأربعين في كتابة تلك الرواية التي قد تكون، في واحد من أبعادها، ترجمة أمينة لبعض أهم النظريات الفرويدية. ونعني بها روايته “السراب” التي أصدرها عام 1948 مباشرة بعد “زقاق المدق” و"خان الخليلي" وقبل “بداية ونهاية” على مشارف اشتغاله سنوات طويلة على “الثلاثية”. ففي الأعوام التي أنجز فيها “السراب” كانت الحياة الأكاديمية المصرية مزدحمة بالدراسات النفسية ترجمة وتأليفاً، لا سيما على يد مجموعة كبيرة من أساتذة تحلقوا من حول “جمعية عين شمس لعلم النفس” كما من حول من سيصبحون أساطين في هذا العلم وليس في مصر وحدها، حيث نعرف مثلاً أن واحداً منهم وهو مصطفى صفوان سيصبح لاحقاً في باريس أحد أركان المدرسة الفرويدية الفرنسية المتحلقة من حول جاك لاكان. ولقد أبدع كبار علماء تلك التيارات في إصدار كتب جعلت علم النفس والتحليل النفسي في متناول القراء العرب بما في ذلك تلك الدراسات البديعة والمتنوعة حول التحليل النفسي والفن...

    مقال إبراهيم العريس على موقع اندبندت عربية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)